*تم إضافة تفاصيل

فشل مجلس الأمن الدولي في تمرير مشروع قرار لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة لدواع إنسانية تقدمت به الإمارات، الجمعة، وذلك لاستخدام الولايات المتحدة حق الفيتو، مع استمرار الحرب الإسرائيلية على القطاع لليوم الـ 63 تخللها هدنة لسبعة أيام.

وعقد مجلس الأمن جلسة استجابة لخطاب من الأمين العام للمجلس أنطونيو غوتيريش لتفعيل المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة للمرة الأولى، والتي تنص على أنه "للأمين العام أن ينبه مجلس الأمن إلى أية مسألة يرى أنها قد تهدد حفظ السلم والأمن الدوليين،" نظرا للخسائر البشرية في غزة خلال فترة قصيرة.

وقدمت الإمارات مشروع القرار، وحصل على تأييد 13 عضو من أصل 15 عضو، وامتنعت المملكة المتحدة عن التصويت بينما رفضته الولايات المتحدة وهي عضو دائم في مجلس الأمن مستخدمة حق النقص (الفيتو)، ما عرقل تمرير القرار.

وكان غوتيريش، قال في كلمته بداية الجلسة، إنه "لا يوجد مكان آمن في غزة"، وأن أكثر من 130 موظف من الأمم المتحدة قُتلوا في أكبر خارة بشرية في تاريخ المنظمة، داعيا مجلس الأمن الدولي إلى عدم ادخار أي جهد للدفع من أجل "الوقف الفوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية وحماية المدنيين والتوصيل العاجل للإغاثة المنقذة للحياة".

وتعارض إسرائيل والولايات المتحدة وقف إطلاق النار لأن ذلك يصب في مصلحة حماس، بحسب وسائل إعلام.

وقال روبرت وود نائب السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، خلال الجلسة، إن واشنطن لا تؤيد دعوات الوقف الفوري لإطلاق النار.

فيما قال جلعاد إردان السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، إن "السبيل الوحيد لتحقيق السلام هو دعم مهمة إسرائيل، لا الدعوة لوقف إطلاق النار".

فيما أكد رياض منصور المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، على أن هدف إسرائيل واضح وهو "إجبار الناس على المغادرة. بغض النظر عن عدد المرات التي يقول فيها البعض أن ذلك لن يحدث".

أوضاع على الأرض

أعلن الجيش الإسرائيلي القبض على أكثر من 200 مشتبه به وتحويل العشرات للتحقيق، ومن بينهم قادة في وحدة النخبة التابعة لحماس. وكتب المتحدث باسم الجيش للإعلام العربي أفيخاي أدرعي عبر إكس (تويتر سابقا) :"نقوم بتصفية العديد من المخربين ونشاهد عدد متزايد من المخربين الذين يستسلمون إلى قواتنا".

وأضاف أن جنديين إسرائيليين أصيبا بجروح خطيرة خلال محاولة تحرير مختطفين محتجزين لدى حركة حماس. "ولم يتم تحرير مختطفين في هذه العملية،" فيما أكد أدرعي مواصلة الجيش عمله لتحرير الرهائن لدى حماس.

وكانت كتائب القسام - الجناح العسكري لحركة حماس- أعلنت عن إحباط محاولة الجيش الإسرائيلي فجر الجمعة، لتحرير جندي أسير احتجزته الحركة في قطاع غزة، وقالت إنها اشتبكت مع القوات الإسرائيلية خلال محاولتها التقدم لتحرير أحد الأسرى، وأدى "الاشتباك إلى مقتل الجندي الأسير".

كما أعلنت القسام عبر منصة تليغرام، أنها فخخت مساء الخميس، مدخل نفق شرق تل الزعتر شمال قطاع غزة بعبوة تم تفجيرها خلال محاولة الجنود الإسرائيليين فتح النفق، "ما أدى إلى مقتل نجل رئيس أركان العدو السابق، والوزير في مجلس الحرب الصهيونى غادي إيزنكوت ومقتل وإصابة عدة جنود آخرين".

وأضافت القسام، أنها قصفت تل أبيب برشقة صاروخية، كما استهدفت سديروت بمنظومة الصواريخ "رجوم" قصيرة المدى.

 وميدانيا، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن القصف الإسرائيلي استهدف حي الشجاعية شرقي مدينة غزة ، فجر يوم الجمعة، ما أسفر عن عدد من الضحايا بين قتيل وجريح.

كما قصف الطيران الإسرائيلي، أيضا مناطق أخرى في القطاع ومن بينها المناطق الشرقية في مدينة خان يونس وشواطئ مدينة رفح التي تقع جنوب القطاع، بالإضافة إلى غارات عديدة على المناطق الوسطى للقطاع، بحسب وفا.

وبلغ عدد القتلى في قطاع غزة منذ بدء الصراع في 7 أكتوبر الماضي 16,200، فيما بلغ عدد الجرحى أكثر من 42 ألف حسب ما أوردته وفا يوم الخميس.

فيما نقلت وكالة رويترز عن وزارة الصحة في غزة أن عدد القتلى تخطى 17,170 فلسطيني وأصيب 46 ألف.

مستقبل غزة بعد الحرب

أجرت وكالة بلومبرغ الأمريكية مقابلة يوم الخميس مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، قال فيها إن السلطة الفلسطينية تعمل على وضع خطة مع مسؤولين أمريكيين لإدارة قطاع غزة بعد انتهاء الحرب.

وقال اشتية إن المجال مفتوح للنقاش إذا ما كانت حماس مستعدة للتوصل إلى اتفاق والقبول بالبرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية وأضاف "لا يجب على الفلسطينيين أن يكونوا منقسمين".

وأشار إشتية متحدثا بالإنجليزية مع بلومبرغ إلى أن هدف إسرائيل بالقضاء على حماس "غير ممكن" لأن "حماس ليست في غزة فقط، حماس في لبنان والكل يعلم أن قيادة حماس في قطر وهم هنا في الضفة الغربية، إلخ". 

وتابع "ما نحتاجه هو وضع يسمح للوحدة الفلسطينية بالعمل وفقا لـ... برنامج واضح جدا".

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الجمعة في واشنطن مع كبار الدبلوماسيين من الدول العربية بما في ذلك مصر، وفق رويترز.

(إعداد: جيهان لغماري وشيماء حفظي، للتواصل: zawya.arabic@lseg.com)

#أخبارسياسية

لقراءة الموضوع على أيكون، أضغط هنا

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا