أصدر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، القرار الأميري رقم 13 لسنة 2022 بتأسيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، أوّل جامعة تطبيقيّة في قطر. وقد تمّ الإعلان عنها رسميّاً خلال مؤتمر صحفيّ حضره كلّ من سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، رئيس مجلس أمناء جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا، ووزير الطاقة والصناعة السابق، الدكتور سالم بن ناصر النعيمي، رئيس الجامعة ووفد رفيع المستوى.

تتمتّع الجامعة ب20 عاماً من الخبرة في مجال التعليم التطبيقيّ ككليّة سابقاً في قطر، وتضمّ كفاءات عالميّة في هذا المجال، بالإضافة الى مرافق من الطراز الأوّل. سيتمكّن الطلاّب المسجّلون في الجامعة من اختبار المقاربة التعليميّة التطبيقيّة، في صفوف متطوّرة تقنياً ومن خلال مشاغل ومختبرات وأجهزة محاكاة على أعلى مستوى. كلّ البرامج تتناسب مع متطلبات سوق العمل وتتطوّر مع تطوّر احتياجات الاقتصاد ومتغيّراته. تقدّم الجامعة أكثر من 50 برنامج بكالوريوس وماجستير تطبيقيّ في مجالات تكنولوجيا الهندسة والمهن الصناعيّة، إدارة الأعمال، الحوسبة وتكنولوجيا المعلومات، العلوم الصحيّة بالإضافة الى الإبقاء على برامج الدبلوم التي كان يتمّ العمل بها سابقاً، كلّها متاحة للطلاّب الحاليّين والجدد. 4 من برامجها تعدّ الأولى من نوعها في قطر ومنها: بكالوريوس إدارة أعمال تطبيقية في المصرفية والتكنولوجيا المالية، بكالوريوس علوم تطبيقية في علم البيانات والذكاء الاصطناعي، بكالوريوس علوم تطبيقية في العلاج التنفسي، بكالوريوس علوم تطبيقية في التصوير الإشعاعي الطبي.

تتناسب البرامج الجديدة مع متغيّرات سوق العمل وتضمّ اختصاصات فريدة ومتنوّعة كالتالي:

ماجستير علوم تطبيقية في إدارة الموارد البشرية

بكالوريوس إدارة أعمال تطبيقية في المحاسبة التطبيقية

بكالوريوس إدارة أعمال تطبيقية في المصرفية والتكنولوجيا المالية

بكالوريوس إدارة أعمال تطبيقية في التسويق الرقمي

بكالوريوس إدارة أعمال تطبيقية في إدارة الموارد البشريّة

بكالوريوس إدارة أعمال تطبيقية في إدارة الرعاية الصحية

بكالوريوس علوم تطبيقية في البيانات والأمن السيبراني

بكالوريوس علوم تطبيقية في علم البيانات والذكاء الاصطناعي

بكالوريوس علوم تطبيقية في نظم المعلومات

بكالوريوس علوم تطبيقية في تكنولوجيا المعلومات

بكالوريوس علوم في الهندسة الكيميائية والعملياتية التطبيقية

بكالوريوس علوم في هندسة الاتصالات والشبكات التطبيقية

بكالوريوس علوم تطبيقيّة في تكنولوجيا هندسة الصيانة

ماجستير علوم تطبيقية في الرعاية الطبية الحرجة

ماجستير علوم تطبيقية في رعاية مرضى السكري وتثقيف المرضى

بكالوريوس علوم تطبيقية في صحة الأسنان

بكالوريوس علوم تطبيقية في الصحة البيئية

بكالوريوس علوم تطبيقية في الصحة المهنية والسلامة والبيئة

بكالوريوس علوم تطبيقية في الرعاية الطبية المتقدمة

بكالوريوس علوم تطبيقية في تكنولوجيا الصيدلة

بكالوريوس علوم تطبيقية في العلاج التنفسي

بكالوريوس علوم تطبيقية في التصوير الإشعاعي الطبي

تعتمد الجامعة مقاربة تعليميّة تتمحور حول الطالب وأهميّة تطوير كفاءاته ومهاراته، وبالتالي تقدّم له خدمات دعم مختلفة ومنها: حصص تدريس خاصة، تقديم الاستشارات، فرص للدراسة في الخارج، مراكز مساعدة أكاديميّة والعديد من النشاطات الترفيهيّة والرياضيّة.

وتعليقاً على تأسيس جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا قال سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة: " تمّ اختيار اسم الجامعة من قبل سموّ الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله. وأراد سمّوه أن يرسّخ اسم عاصمتنا الحبيبة الدوحة التي ستحملها أوّل جامعة تطبيقيّة في قطر. ولا شكّ بأنّ العلوم والتكنولوجيا لها دور بارز في الجامعة وستكون من أبرز نقاط القوّة التي ستجذب الطلاّب والشركاء ولكنّها لن تكون الوحيدة لأنّنا سنقدّم العديد من البرامج وفي مختلف المجالات. وبتوجيهات سمّو الأمير سنعمل على إدارة وتطوير جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا لتكون من الجامعات الرائدة عالميّاً في التعليم التطبيقيّ بإذن الله. وتهدف جامعتنا الى تحقيق أهداف التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية في الدولة، وستعمل على تخريج كوادر مؤهلّة تقود قطر نحو التقدّم وتحقيق التنمية المستدامة كما هو ملحوظ في رؤية قطر 2030."

وأضاف الدكتور سالم  بن ناصر النعيمي، رئيس الجامعة: " ما نراه اليوم هو النموّ الطبيعيّ لمؤسّستنا التربويّة التي تهدف الى تلبية الحاجة التعليميّة المحليّة وستطوّر باستمرار لترسيخ مركزها كأحد أبرز الجامعات العالميّة. لقد وضعنا بعناية مقاربتنا وأهدافنا التعليميّة من أجل تقديم الأفضل لطلاّبنا والمجتمع ككلّ. نؤمّن تدريبات ميدانيّة للطلاّب، من أجل اكتساب خبرة أكبر في مجال دراستهم، ونفتخر بالأهميّة التي نوليها لإجراء البحوث التي تساهم في اكتشاف حلول مبتكرة لمعضلات بارزة في سوق العمل، وبنجاحنا في إرساء شراكات مع مجموعة كبيرة من الشركات الرائدة في مختلف القطاعات بهدف تلبية حاجة سوق العمل الحاليّ. ستقوم جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا بوضع أسس متينة للمزيد من النموّ خصوصاً وأنّ معظم فرص العمل المطروحة حاليّاً في السوق تتطلّب مهارات تقنيّة وتطبيقيّة، وبالتالي برامج البكالوريوس التطبيقيّ والماجستير التي نقدّمها، ستحضّر الطلاّب نحو حياة مهنيّة مليئة بالنجاحات."

والجدير بالذكر أنّ الجامعة تولي البحوث أهميّة كبيرة من خلال إدارة البحوث التطبيقيّة والابتكار التي أنشأتها والتي تعمل على دعم الأبحاث والابتكار في الجامعة وتعززّ التعلّم التقني والمهني والسياسات والممارسات. كذلك تضمّ الجامعة بوّابة الأعمال التي صُمّمت بالتعاون مع بنك قطر للتنميّة لتكون بمثابة مركز احتضان مُسبق لريادة الأعمال، وتهدف إلى تشجيع الطلاّب والخرّيجين للبدء بتطوير أفكار جديدة واكتساب المهارات اللازمة لدخول عالم الابتكار. هذا بالإضافة الى مكتبة توفر آلافًا من المراجع سواء من خلال شبكة الإنترنت أو من خارجها، وتضم غرفًا دراسية جماعية وأماكن للقراءة. وينبض حرم الجامعة بالحياة من خلال توفير العديد من الفرص ليقوم الطلاّب بنشاطات كالأندية والفرق الرياضيّة، وتطوير مهارات الريادة وبرنامج لتأمين العمل لهم. هذا بالإضافة الى المرافق المخصّصة للسيّدات والرجال والتي تضمّ: نوادي وملاعب رياضيّة، مسابح، مراكز للرياضة والصحّة، كافيتيريات، واستراحات للطلاّب.

ستستمرّ الجامعة بتقديم برامج الدبلوم لسنتين أو ثلاثة حتّى بعد إطلاق برامجها الجديدة مع تركيز الاهتمام على الطالب ومهاراته. وستعمل جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا على تغيير مشهد التعليم والعمل في قطر، وستتميّز بكونها الوجهة الأمثل للتعليم والتدريب التقنيّ والمهنيّ، والمصدر الأبرز لتخريج مواهب تساهم في تطوير ونموّ الاقتصاد الحيويّ للدولة، دعماً لرؤية قطر 2030.

#بياناتحكومية 

-انتهى-

حول جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا:

أوّل جامعة تطبيقيّة وطنيّة تقدّم برامج البكالوريوس والماجستير التطبيقي وبرامج الدبلوم في مجالات عدّة. توفر الجامعة أكثر من 50 برنامجاً خاصاً بإدارة الأعمال والحوسبة وتكنولوجيا المعلومات، تكنولوجيا الهندسة والمهن الصناعية، العلوم الصحية، والبرامج التدريبيّة المهنيّة. تشتهر الجامعة بمقاربتها التعليميّة المميّزة التي تضع الطالب في صلب اهتماماتها، وبمرافقها التدريبيّة المتطوّرة والفريدة من نوعها. تأسّست الجامعة في العام 2021، بعد 20 عاماً من الخبرة ككليّة تطبيقيّة في قطر. تضمّ جامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا كفاءات عالميّة تعمل على تطوير مهارات الطلاّب، وهي الوجهة الأمثل للتعليم والتدريب التقنيّ والمهنيّ، والمصدر الأبرز لتخريج مواهب تساهم في تطوير ونموّ الاقتصاد الحيويّ للدولة، دعماً لرؤية قطر 2030.

للمزيد من المعلومات الاتّصال:

مريم الموسوي، رئيسة قسم التواصل

إدارة التسويق والعلاقات العامة

هاتف:  +974 4495 2930

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2022

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.