تنظمه جمعية المدققين الداخليين في الامارات من 7 – 9 مارس 2022

يناقش المؤتمر مستقبل الذكاء الاصطناعي والرقمنة والأمن السيبراني

1,500 من مهنيي التدقيق من المنطقة يشاركون في أعمال هذا التجمع

عبد القادر عبيد علي:

" فخورون لتقديم صوفيا هنا في دبي للمرة الأولى بهدف تسليط الضوء على الحتمية والضرورة الملحة للابتكار التكنولوجي في كافة المهن، بما يتسق مع إنجازات دولتنا بوصفها أسست لأول حكومة في العالم لديها وزارة للذكاء الاصطناعي. وقد اخترنا عنوان المؤتمر "الثورة والتحول على صعيد التدقيق الداخلي" بهدف إبهار عقول المدققين الداخليين حول العالم."

تيري كاتلر يقدم جلسة تحت عنوان "أسرار من الداخل حول كيفية دخول القراصنة، ولماذا"

جوردان بلفورت يقدم جلسة حول "النقاط الرئيسية الخمسة لكي تصبح منجز صفقات

من الطراز العالمي".

دبي، الإمارات العربية المتحدة: تستعد دبي لاستضافة صوفيا، أول مواطن روبوتي بشري حقيقي في العالم، بشكل فعلي للمرة الأولى في مجال التدقيق الداخلي، وذلك على هامش أعمال الدورة العشرين للمؤتمر الإقليمي السنوي للتدقيق الداخلي الذي سينعقد في دبي في الفترة من 7 ولغاية 9 مارس 2022، والذي يعتبر أضخم مؤتمر ذكي للمدققين الداخليين.

وستقوم صوفيا بإجراء جلسة تفاعلية حول مستقبل الذكاء الاصطناعي بعنوان "الذكاء الاصطناعي في مهنة التدقيق الداخلي"، وذلك في اليوم الثاني من المؤتمر الإقليمي السنوي للتدقيق الداخلي الذي تستضيفه جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات العربية المتحدة في مركز دبي التجاري العالمي تحت عنوان "الثورة والتحول على صعيد التدقيق الداخلي".

وكانت صوفيا قد أصبحت أول مواطن روبوتي في العالم بعدما منحتها المملكة العربية السعودية جنسيتها في أكتوبر من العام 2017، وقد عمل المنظمون على تسهيل تواجد صوفيا في أعمال المؤتمر الذكي كرمز لمستقبل الذكاء الاصطناعي.

وقال عبد القادر عبيد علي، رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين بدولة الإمارات: "نحن فخورون وسعداء لتقديم صوفيا هنا في دبي للمرة الأولى بهدف تسليط الضوء على الحتمية والضرورة الملحة للابتكار التكنولوجي في كافة المهن، وهو الأمر الذي يتسق مع إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة بوصفها أول حكومة في العالم لديها وزارة للذكاء الاصطناعي. وقد اخترنا عنوان المؤتمر "الثورة والتحول على صعيد التدقيق الداخلي" بهدف إبهار عقول المدققين الداخليين حول العالم."

وأضاف: "يكمن التحدي الذي يواجه المدققين الداخليين اليوم في التطور التكنولوجي، وأولئك الذين يفشلون في مواكبة ذلك سيصبحون خارج السياق وسيعفو عليهم الزمن، وبالتالي يجب عليهم أن يكونوا مستعدين للمستقبل وأن يصبحوا أذكياء على الصعيد الرقمي في هذه الحقبة التي تتميز بالذكاء الاصطناعي وتقنية البلوك تشين والروبوتات، وسيكون من شأن هذا المؤتمر أن يمكنهم من الانطلاق في رحلة تعليمية غنية بالأفكار الثاقبة حول الشكل الذي يمكن أن تبدو عليه مهنة التدقيق الداخلي في العشرين إلى الثلاثين سنة القادمة".

ويوفر المؤتمر فرصة للحضور لاستلام أكثر من 22 اعتماداً للتعليم المهني المستمر، وذلك لتعزيز عملية تطورهم المهني. وسيحظى المشاركون بفرصة التعلم من أكثر من 40 متحدثاً وقائداً ومؤلفاً دولياً سيشاركون تجاربهم وأفضل الممارسات والاتجاهات ودراسات الحالة، وذلك عبر أكثر من 44 جلسة سيديرها بعض أكبر الأسماء في مجال التدقيق الداخلي.

كما سيوفر المؤتمر عوامل جذب خاصة تتمثل في بعض المتحدثين البارزين مثل تيري كاتلر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيولوجي لابس الكندية والقرصان ذو القبعة البيضاء، والذي سيعقد جلسة بعنوان "أسرار من الداخل حول كيفية دخول القراصنة، ولماذا".

وسوف يتحدث جوردان بلفورت، المؤلف الأمريكي والمتحدث التحفيزي والمضارب السابق في البورصة، حول "النقاط الرئيسية الخمسة لكي تصبح منجز صفقات من الطراز العالمي".

هذا وتتضمن أهداف المؤتمر اكتساب الاستراتيجيات والأدوات والتقنيات والممارسات الرائدة لتحقيق نتائج إيجابية في الممارسة والمسار الوظيفي للمدققين الداخليين.

وكانت جمعية المدققين الداخليين في دولة الإمارات ، وهي جمعية غير ربحية، قد تأسست في العام 1995 على غرار الهيئة الأم المتمثلة في المعهد العالمي للمدققين الداخليين الذي يضم 200,000 عضو من أكثر من 190 دولة ومؤسسة، في حين تمثل دولة الإمارات العربية المتحدة نحو 45% من العدد الإجمالي للمدققين الداخليين العاملين في المنطقة، والذين يقدر عددهم بنحو 7,000 مدقق داخلي، 22% منهم هم من المواطنين الإماراتيين.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2022

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.