دبي، الإمارات العربية المتحدة : كندا هي من أكبر خمس الدول المصدرة للمنتجات الزراعية ، وقد بنت سمعة صحية بين المشترين في جميع أنحاء العالم لجودة منتجاتها الغذائية.

انطلاقاً من مكانتها الرائدة عالمياً في إنتاج الأطعمة الآمنة والمستدامة والمغذية، ستوفر مشاركة كندا في أسبوع الغذاء والزراعة وسبل العيش لمعرض إكسبو، نظرة ثاقبة حول كيفية تعزيزها للأمن الغذائي من خلال أنظمة غذائية مرنة وشاملة.

يُنظم جناح كندا خلال أسبوع الغذاء والزراعة وسبل العيش في إكسبو، معرضه الثاني بالشراكة مع "إنجينيوم كندا" بعنوان Bákvḷa. ويشيد معرض الصور الفوتوغرافية المذهل بتراث الصيد المستدام لشعب الهيلتسوك الأصليين في كندا.أكد جائحة كوفيد -19 على الدور الرئيسي الذي تلعبه وكالات تنظيم الأغذية والتفتيش في حماية المستهلكين مع دعم التجارة وتأمين سلاسل التوريد العالمية. كندا ، بمعاييرها ولوائحها الصارمة ، ستحافظ على دورها الريادي في تعزيز سلامة الأغذية والأمن الغذائي على الصعيد الدولي. معًا ، يمكننا تعزيز تعاون عالمي أكبر من خلال التجارة القائمة على القواعد وبناء نظام غذائي عالمي أكثر شمولاً واستدامة.

معرض Bákvḷa في جناح كندا – معرض جديد يكرّم تراث الصيد المستدام لشعب الهيلتسوك الأصليين في كندا

ولاستكشاف فكرة التجديد، يتـنقل المعرض بين مصايد الهيلستوك لأسماك الرنجة على الأعشاب البحرية في المياه النقية على طول الساحل المركزي لبريتيش كولومبيا – وذلك في بداية دورة الحصاد وحفظ وتخزين الأطعمة للشتاء، ليقدم دروساً قيمة لأنظمة الغذاء المستندة إلى المكان.

وعبر سلسلة من الصور الجميلة، يبرز المعرض مصايد الأسماك المستدامة التي تجمع البيض أو البطارخ، التي ترسبت على فروع أعشاب البحر والشوكران. وتتيح عملية الحصاد لأسماك الرنجة أن تتكاثر مرة أخرى.

وتقول ماري جنفييف مونييه، المفوض العام لجناح كندا في إكسبو 2020 دبي: "تعد الطريقة التي نزرع بها الغذاء لتلبية الطلب المستقبلي ضمن الحدود البيئية أحد أكبر التحديات في عصرنا، وهو بمثابة التركيز الأساسي خلال أسبوع الغذاء والزراعة وسبل العيش في إكسبو. ويشرفنا أن نجلب إلى إكسبو 2020 دبي هذا المعرض المذهل لممارسات الصيد المستدامة لشعب الهيلتسوك. إن معرفتهم العريقة والأصيلة تقدم دروساً قوية لمستقبل غذائي أكثر استدامة".

وتأتي كلمة Bákvḷá من اللغة الهيلتسوكية، وتعني "جمع وتحضير الطعام لفصل الشتاء". كما أن لها معنى أعمق وأشمل وهو حصاد الطعام بطريقة جيدة، وثقة عالية وعاطفة كبيرة، مع احترام قوانين الأسلاف لشعب الهيلتسوك. وتعني Bákvḷá كذلك مشاركة ما تحصده من طعام مع أولئك الذين لا يستطيعون المشاركة في العمل الشاق لجمع الطعام مثل بيض أسماك الرنجة على الأعشاب البحرية، وهو محور المعرض.

وعلى طول الساحل المركزي لما يعرف الآن باسم بريتيش كولومبيا، استمر الهيلتسوك في العيش في بيئة ديناميكية يحدها المحيط والجبال الساحلية - وهي منطقة غنية مليئة بالحياة المتنوعة وثروة من النباتات والحيوانات التي يرتبطون بها ارتباطاً وثيقاً. وتعود خبراتهم ومعرفتهم بالأرض والمحيط إلى آلاف السنين. ويعتبر الطعام جزءاً كبيراً من هوية الهيلتسوك، مما يحافظ على ارتباطهم بأرضهم وتاريخهم وأنظمتهم المعرفية.

وتقول ماري سليت، رئيسة مجلس شعب الهيلتسوك: "علاقة الهيلتسوك بأسماك الرنجة من أجل الأمن الغذائي والتجارة وسبل العيش المستدامة كانت ولا تزال تدعم بقاءنا. هذا هو الاقتصاد الذي يحافظ ويصون البيئة، ويوضح للمجتمع الأوسع ما هو ممكن خلال هذه المرحلة الحرجة لتغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي. علاقتنا مع الرنجة هي مثال ممتاز لخبرات ومعارف السكان الأصليين كمسار للاستدامة".

حقائق سريعة:

  • من المعروف أن كندا تمتلك أحد أقوى أنظمة السلامة الغذائية في العالم، حيث تنتج مجموعة واسعة من المنتجات والأغذية الزراعية عالية الجودة، بما في ذلك الحبوب، والبذور الزيتية، والبقوليات، وذلك للتصدير بما يلبي أو يتخطى المعايير العالمية.
  • في الفترة من يناير وحتى ديسمبر 2021، زادت صادرات كندا من الأغذية الزراعية والمأكولات البحرية بنسبة 10.9%، لتصل إلى ما يقارب 82.2 مليار دولار أميركي مقارنة بـ 74.1 مليار دولار أميركي في العام 2020.
  • في العام 2019، حقق نظام الزراعة والأغذية الزراعية في كندا 143 مليار دولار من قيمة إجمالي الناتج المحلي للبلاد، وساهم في تشغيل 2.3 مليون كندي.
  • يُنظم معرض Bákvḷa الفني عبر تعاون مشترك بين شعب الهيلتسوك ومتحف كندا للزراعة والأغذية. وقد تم تقديمه بلغة الهيلتسوك، والإنكليزية، والفرنسية، وكان أول معرض ضمن مبادرة تقاليد وطرق تحضير الطعام للسكان الأصليين في المتحف.

#بياناتحكومية 

-انتهى-

مشاركة كندا في إكسبو 2020 دبي

يشكّل الموضوع الرئيسي لجناح كندا في معرض إكسبو 2020، وهو "نفكر في المستقبل"، منصة لتعزيز فرص التجارة، والاستثمار، والتعليم، والسياحة، والهجرة، من جميع أنحاء المقاطعات والأقاليم والمدن الكندية، ومن مختلف شرائح المجتمع. وتسلط مشاركة كندا الضوء على المكانة الرائدة للبلاد في القطاعات الرئيسية، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي (AI) والروبوتات، والتعليم، والرقمنة، والتطبيب عن بُعد، والتكنولوجيا النظيفة، والزراعة، والعلوم الصحية، والفضاء، وغيرها. وتُستلهم ملامح مشاركة كندا في إكسبو 2020 دبي من قيمنا الأساسية المتمثلة في التنوع والشمولية وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين كأساس لبناء دولة مزدهرة وشاملة، تتحلّى بالقدرة والعزيمة والإصرار لتقديم حلول للتحديات العالمية.

الشؤون العالمية كندا

نحن نحدد ونشكل ونطور مصالح كندا وقيمها في بيئة عالمية متداخلة. ونعمل في هذا الإطار على إدارة العلاقات الدبلوماسية، وتعزيز التجارة الدولية، وتقديم الدعم القنصلي. كما أننا نقود الجهود الدولية للمساعدات الإنمائية والإنسانية والسلام والأمن، فضلاً عن المساهمة في الأمن القومي وتطوير القانون الدولي.

نبذة عن "إنجينيوم" – متاحف العلوم والابتكار في كندا

تشرف مؤسسة "إنجينيوم" Ingenium على ثلاثة متاحف وطنية للعلوم والابتكار في أوتاوا، وهي: متحف الزراعة والأغذية الكندي، ومتحف كندا للطيران والفضاء، ومتحف كندا للعلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى مركز "إنجينيوم" الجديد الذي يضم تشكيلة استثنائية، ومعهد للأبحاث، ومختبر للابتكار الرقمي.

وترتقي "إنجينيوم" بالمشاركة العلمية إلى المستوى التالي من خلال المشاركة في إنشاء تجارب تعاونية، والعمل كمحاور وروابط مجتمعية، ومساعدة الكنديين على المساهمة في حل التحديات العالمية، وخلق تأثير جماعي يمتد إلى ما هو أبعد من المساحات المادية لمتاحفنا.

وتمثّل "إنجينيوم" رابطاً حيوياً بين العلم والمجتمع. كما أن محتوانا الرقمي التفاعلي والجذاب، وبرامج التوعية، والمعارض المتنقلة، والمساحات التعاونية تساعد على تثقيف وترفيه الجمهور، وتعزيز اندماجهم ومشاركتهم المؤثرة في جميع أنحاء كندا، وحول العالم.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2022

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.