وقع صندوق العمل “تمكين” اتفاقية تعاون مع مجموعة (AIAC) الأمريكية، وهي شركة عالمية متخصصة في تحسين الأداء المالي للمؤسسات وعمليات الدمج والاستحواذ، وتعزيز إنتاجية المؤسسات التي تواجه تحديات تؤثرعلى استدامة أعمالها.

وتحظى مؤسسة (AIAC) بخبرة واسعة في هذا المجال، مما سيسهم في تقديم الدعم الاستشاري للمؤسسات البحرينية وذلك كجزء من برنامج تحول الشركات الذي أطلقته "تمكين" مؤخراً والذي يهدف إلى تطويرنماذج أعمال المؤسسات استجابةً للتحديات والفرص التكنولوجية والمالية بالإضافة إلى متغيرات السوق التي تواجهها.

حيث يعتبر برنامج تحول الشركات واحداً من 16 برنامجاً أطلقتها تمكين مؤخرًا كجزء من خطة التحول الإستراتيجي والتي تركز على إحداث التأثير الإيجابي في الاقتصاد الوطني لتلبية احتياجات السوق.

وبهذه المناسبة، أكد سعادة السيد حسين محمد رجب الرئيس التنفيذي لصندوق العمل "تمكين" على التزام تمكين بمساعدة الشركات المحلية لتصبح مساهماً رئيساً في الاقتصاد الوطني، وقال "إن دعم إنتاجية واستدامة مؤسسات القطاع الخاص سيولد تأثيرًا إيجابيًا على الاقتصاد الوطني، من خلال تعزيز الأولويات الوطنية التي تضمنتها خطة التعافي الاقتصادي" وأضاف قائلاً "سيوفر هذا التعاون الإستراتيجي مع مجموعة AIAC الأمريكية للمؤسسات التي تنطبق عليها معايير الاستحقاق خدمات استشارية تشمل دراسة الوضع الحالي للشركات وفرص نموها وتعزيز أداءها ووضع خطة تحول شاملة لتعزيز نماذج الأعمال وتحسينها لتحقيق أعلى قدرمن الإنتاجية والاستدامة مما يعزز قدرتها التنافسية محليًا ودوليًا".

وتعقيباً على هذه الاتفاقية صرح السيد بيتر جراهام المدير الإداري لمؤسسة AIAC قائلاً" لابد من الإشادة بالتوجهات الإستراتيجية لحكومة مملكة البحرين والدور الذي يقوم به صندوق العمل (تمكين) في دفع عجلة الاقتصاد من خلال ما يقدمه من دعم لتطوير الأفراد ومؤسسات القطاع الخاص. كما ننوه بدور تمكين الفاعل في تصميم البرامج وبناء الشراكات التي تلبي احتياجات المؤسسات بجميع أحجامها ومختلف مراحلها التنموية. وأضاف: "تتكون محفظة AIACمن 78 موقعاً للتصنيع والتوزيع في 24 دولة من أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وتشمل مختلف القطاعات مثل التصنيع والرعاية الصحية والطاقة المتجددة. ونحن نتطلع إلى مشاركة خبراتنا في العديد من القطاعات بهدف دعم التحول الإيجابي في المؤسسات البحرينية والتي من شأنها أن تسهم بشكل كبير في رفد اقتصاد المملكة ".

وكانت تمكين قد شهدت عملية تحول إستراتيجي مطلع العام الجاري، شملت إطلاق حزمة من برامج الدعم بأهداف واضحة وعملية تقييم مطورة. إذ تم تطوير البرامج الجديدة بعد سلسلة من الجلسات التشاورية مع ممثلين من مختلف القطاعات بهدف تلبية احتياجات سوق العمل، وخلق التأثير الإيجابي في الاقتصاد الوطني. وستواصل تمكين إطلاق البرامج والمبادرات التي تخدم مهمتها الرئيسية المتمثلة في دعم القطاع الخاص ليكون المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي إضافة إلى دعم الكوادر البحرينية لتكون الخيار الأمثل للتوظيف.

#بياناتحكومية

- انتهى -