استعراض خطط وجهود سلطنة عمان في التنويع الاقتصادي وقيادة النمو المستدام

مسقط: جهود سلطنة عمان لجذب الاستثمار للقطاعات الرئيسية للاقتصاد التي تم تحديدها على أنها جاهزة للنمو سيتم تناولها في تقرير قادم من قبل شركة الأبحاث والاستشارات العالمية مجموعة أكسفورد للأعمال.

التقرير: عمان 2022 سيسلط الضوء على خطط سلطنة عمان لتعزيز بيئة أعمالها وتنويع اقتصادها، بما يتماشى مع الأهداف المحددة في خارطة طريق رؤية عمان 2040، والتي تركز على التنمية المستدامة.

وقعت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار اليوم الأربعاء الموافق 27 / 7 / 2022م مذكرة تفاهم مع مجموعة أكسفورد للأعمال لأول مرة لإعداد تقرير عن سلطنة عمان للتحليل الاقتصادي لعام 2022 واستعراض خطط وجهود سلطنة عمان في التنويع الاقتصادي وقيادة النمو المستدام لفرص الاستثمار والتنمية الاقتصادية في سلطنة عمان بعد جائحة كورونا ( كوفيد 19) ، والمحتويات الأخرى ذات الصلة.

وقع على مذكرة التفاهم من قبل سلطنة عمان سعادة أصيلة بنت سالم الصمصامية وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار، ومن جانب المجموعة دانا كارمان أغاربيسيان المدير الإقليمي لمجموعة أكسفورد للأعمال، وذلك على هامش مؤتمر عمان للطاقة المتجددة الذي يعقد بالمملكة المتحدة بلندن في 27 يوليو، تحت رعاية معالي عبد السلام المرشدي رئيس جهاز الاستثمار العماني. وسلط الحدث الضوء على فرص توسيع العلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة المتحدة وسلطنة عمان، لا سيما في مجالات الطاقة المتجددة وحلول الطاقة النظيفة.

كما سيشمل التقرير بشكل مفصل مجالات الاقتصاد المخصصة للتوسع، والخدمات اللوجستية والتعدين ومصائد الأسماك والزراعة والصناعة والتحول إلى مجتمع مبتكر قائم على المعرفة هي من بين تلك المجالات

التي سيتم تناولها في التحليل. كما سيبحث التقرير بالتفصيل سعي سلطنة عمان لدعم الصناعات التحويلية وتوسيع مصادر الطاقة، كجزء من استراتيجية التنويع في البلاد لضمان نمو جديد مستدام.

وصرحت سعادة أصيلة بنت سالم الصمصامية وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار "إن إمكانية تقوية الروابط التجارية والاستثمارية مع المملكة المتحدة مبشرة، وأنا أشجع الشركات البريطانية التي تتطلع إلى توسيع نطاق وصولها إلى أسواق الخليج للنظر إلى سلطنة عمان كقاعدة لعملياتها، نظرًا لتحسن مركزنا المالي، والبنية الأساسية ذات المستوى العالمي، والوصول السلس إلى الأسواق الإقليمية، والكفاءات المؤهلة متعددة اللغات، ولدينا الكثير لنقدمه".

وفي حديثه على هامش المؤتمر، قال معالي قيس اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار إن هذا هو الوقت المثالي لتسليط الضوء على فرص الاستثمار في سلطنة عمان مع اقتراب اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة المتحدة من الاكتمال. حيث قال: "ستعمل اتفاقية التجارة الحرة بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي على تعميق العلاقات التجارية التاريخية التي نتمتع بها بالفعل مع المملكة المتحدة، مما يفتح فرصًا مهمة لمجتمع الأعمال الطموح في السلطنة، حيث سيساعد ذلك في تعزيز مركزنا التنافسي في سوق المملكة المتحدة بالإضافة إلى تعزيز النمو عبر السلع والخدمات والاستثمار".

وأضاف معاليه : "كما ستوفر فرصًا في مجالات الطاقة المتجددة والصناعة والخدمات اللوجستية والسياحة والتعدين ومصائد الأسماك والتعليم، وهي قطاعات مهمة لنجاح رؤية عمان 2040 والمجالات التي تحتل فيها المملكة المتحدة مكانة ريادية عالمية".

وقالت دانا، بالنيابة عن مجموعة أكسفورد للأعمال، إنها تتطلع إلى التعاون مع وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في أول تقرير للمجموعة بعد الجائحة حول سلطنة عمان، مضيفة أنه جاء في منعطف رئيسي في خطط التنمية الاقتصادية في سلطنة عمان.

وأضافت: "تكتسب جهود سلطنة عمان لتنويع اقتصادها وإبراز الفرص الاستثمارية الجديدة الناشئة في القطاعات الناشئة خلال فترة الانتعاش وما بعدها زخماً كبيرًا. وتقود وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار الجهود الوطنية لتطوير بيئة متكاملة للأعمال وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في المجالات الرئيسية للاقتصاد ذات إمكانات النمو الكبيرة. ويسعدني أننا سنستفيد من مساهمته عندما نبدأ بعمل البحث لهذا التقرير المرتقب بشدة".

ويشكل تقرير عمان 2022 نتاج عمل أكثر من عام من البحوث الميدانية التي يجريها فريق من المحللين من مجموعة أكسفورد للأعمال. وسيعمل بمثابة الدليل الحيوي للعديد من الأوجه التنموية لسلطنة عمان بما في ذلك الاقتصاد الكلي، والبنية الأساسية، والصيرفة، والتطورات القطاعية الأخرى. كما سيتضمن التقرير مساهمات من ممثلين بارزين من القطاعين العام والخاص.

وسيكون التقرير: عُمان 2022 متاحًا على الإنترنت الكترونيا وكذلك ككتيب مطبوع. كما سيشكل جزءًا من سلسلة من الدراسات المصممة خصيصًا والتي تعدها مجموعة أكسفورد للأعمال حاليًا مع شركائها، إلى جانب أدوات البحث الأخرى ذات الصلة، بما في ذلك مجموعة من المقالات والمقابلات حول النمو والتعافي الخاصة بكل بلد.

#بياناتشركات

- انتهى -

نبذة عن مجموعة أكسفورد للأعمال مجموعة أكسفورد للأعمال هي شركة عالمية رائدة للأبحاث والاستشارات تعمل في أكثر من 30 دولة وتغطي أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا والأمريكيتين. وقد رسّخت موقعها على الصعيد العالمي كمؤسسة متميزة ومرموقة للتحليلات والتقارير الميدانية في الأسواق الأسرع نمواً حول العالم والتي يطلق عليها مصطلح أسواق "الشريحة الصفراء" في إشارة إلى اللون المعتمد لدى المجموعة.

من خلال مجموعة منتجاتها بما في ذلك الأخبار والآراء الاقتصادية واستطلاعات الرأي لرؤساء الشركات والأحداث والمؤتمرات ومنصتها العالمية التي تستضيف مقابلات الفيديو الحصرية، وإصدار التقارير، بالإضافة إلى قسم الاستشارات التابع لها، تقدم مجموعة أكسفورد للأعمال تحليلات شاملة ودقيقة للتطورات على مستوى الاقتصاد الكلي والقطاعات لتعزيز فرص الاستثمار السليمة ودعم قرارات الأعمال المدروسة.

وتوفر مجموعة أكسفورد للأعمال معلومات وتحليلات الأعمال لمشتركيها من خلال منصات متعددة، بما في ذلك 6 ملايين مشترك مسجل ومشتركي داو جونز فاكتيفا ومشتركي خدمات بلومبرغ المهنية ومشتركي منصة إيكون التابعة لـ"ريفينيتيف" (ثومسون رويترز سابقاً) وغيرهم.

للمزيد من المعلومات، الرجاء التواصل مع:

مارك أندريه دي بلويس

مدير العلاقات العامة ومحتوى الفيديو في مجموعة أكسفورد للأعمال

البريد الإلكتروني: mdeblois@oxfordbusinessgroup.com

سجل لمعرفة آخر الأخبار الاقتصادية oxfordbusinessgroup.com/register