مسقط: واصل البنك الأهلي تعزيز أدائه المالي بنجاح خلال النصف الأول من العام محققًا نموًا في صافي أرباحه بلغ 15.8 مليون ريال عُماني، مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 18.6٪ بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2021.

ومع عودة انتعاش البيئة التشغيلية تدريجيًا بعد الوباء، شهد القطاع المصرفي العُماني نموًا إيجابيًا. وأثبت البنك الأهلي قدرته على مواصلة النمو بشكل ملحوظ حيث حافظ على استقرار مؤشراته المالية الرئيسية، مسجلًا ارتفاعاً بنسبة 7.0٪ في إجمالي الأصول ليصل إلى 3,046.3 مليون ريال عُماني حتى الفترة المنتهية في 30 يونيو 2022 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وارتفعت الإيرادات التشغيلية للبنك بنسبة 13.3٪ لتصل إلى 44.72 مليون ريال عُماني، كما شهدت المصاريف التشغيلية ارتفاعاً بنسبة 17.3٪ لتصل إلى 19.32 مليون ريال عُماني. في حين ارتفعت ودائع العملاء بنسبة 12.4٪ لتصل إلى 2,212.2 مليون ريال عُماني، وشهد البنك نمواً في صافي القروض والسلفيات والتمويل بنسبة 9.1٪ ليصل إلى 2,494.2 مليون ريال عُماني للفترة المنتهية في يونيو 2022 بالمقارنة مع نفس الفترة من العام 2021.

وعزى سعيد بن عبد الله الحاتمي، الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي، النمو الذي تحقق خلال الفترة الأخيرة تركيز البنك المستمر على الأصول عالية الجودة وإدارة السيولة بفعالية، وقال: "يكمن نجاح البنك في التزامه بالحفاظ على مستويات عالية من الأداء والكفاءة وحرصنا على تحقيق أهدافنا من خلال تبني نهج واضح يركز على العملاء في جميع أنشطة أعمالنا. ونحن نتوقع خلال الفترة القادمة أن نحقق أداء أفضل في المجالات المرتبطة بالنمو، لاسيما في ظل انخفاض التحديات المرتبطة بالوباء وتسجيل انتعاش ملحوظ على النشاط الاقتصادي المحلي. كما نأمل أن تسهم استراتيجيتنا الطموحة في تعزيز مكانتنا في السوق لنكون البنك الرائد في السلطنة".

وأضاف: "يعكس أداؤنا المالي للنصف الأول من العام 2022 حرصنا الدائم على توفير منتجات وخدمات مبتكرة تواكب تطورات القطاع المصرفي العالمي. ويؤكد النمو الإجمالي الذي تحقق خلال العام الحالي أيضا التزامنا بممارسات الأعمال المستدامة. بدورنا سنعمل على الاستفادة من انخفاض الضغوطات على البيئة التشغيلية من أجل تحقيق رؤيتنا في أن نصبح مركزاً فاعلاً للخدمات المصرفية المبتكرة مختصاُ في تقديم حلول شاملة للعملاء والمجتمع المحيط، مع استمرارنا في متابعة وتقييم مستويات التضخم الملحوظة والتباطؤ الذي تشهده مختلف الاقتصادات العالمية بسبب الأحداث الدولية الأخيرة. نحن نؤمن أن الابتكار عامل أساسي للتقدم والازدهار، وسنواصل الاستثمار في إمكانياتنا لتجاوز توقعات عملائنا عبر تقديم أحدث المنتجات والخدمات".

شهد عام 2022 إطلاق البنك الأهلي مجموعة من المنتجات لتلبية الاحتياجات والمتطلبات المتغيرة للعملاء من مختلف الفئات. وأطلق البنك العديد من البرامج والعروض، بما في ذلك برنامج مكافأة الإحالة، وعروض خاصة للقروض الشخصية والسكنية بأسعار فائدة مخفضة تصل إلى 4.50٪. وتم إطلاق مبادرة التمويل الجماعي الأولى من نوعها خلال الفترة القليلة الماضية تحت اسم "تمكين" والتي تعنى بدعم المؤسسات المتوسطة والصغيرة وتعزيز الاقتصاد الوطني. علاوة على ذلك، حرص البنك على تعزيز قدراته الرقمية انسجاماً مع التوجهات في القطاع المصرفي العالمي. كما أظهر التزامه بتطوير أعماله لتكون أكثر استدامة، وساهم في ضمان وجود استراتيجية نمو تواكب التغيرات، وتتلاءم مع مبادراته المرتكزة على التنمية المجتمعية لدعم أهداف رؤية عُمان 2040.

وتحت مظلة مسؤوليته الاجتماعية أطلق البنك مجموعة من المبادرات الخيرية خلال شهر رمضان الفضيل، يهدف من خلالها إلى توزيع المؤن الرمضانية، إضافة إلى كسوة العيد لعدد من الأسر في مختلف ولايات السلطنة، وذلك بالتعاون مع الجمعيات والفرق الخيرية المحلية وبمشاركة أعضاء فريق "الأهلي يهتم"، ونظم الفريق أيضاً زيارة خاصة إلى جناح الأورام في المستشفى السلطاني.

وأشار الحاتمي إلى أن البنك الأهلي يحرص دائماً على تلبية احتياجات مساهميه وموظفيه وعملائه من خلال تطوير كوادره البشرية المحلية وتزويدهم بالمهارات والمعرفة التي تناسب احتياجات السوق الحالية والمستقبلية، إلى جانب تعزيز نمو قاعدة عملائه وتوفير خدمات ذات قيمة مضافة لهم.

#بياناتحكومية

- انتهى -