قام معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي، وزير الدولة ومحافظ مسقط، يرافقه سعادة محمد بن سليمان الكندي، نائب محافظ مسقط، وسعادة الشيخ إبراهيم بن يحيى الرواحي، والي السيب، بزيارة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية "مدائن"، وذلك في إطار بحث أوجه الشراكة بين المؤسسات الحكومية والعمل على تكاملية الأدوار بما يعزز من دور المحافظة في إدارة شؤونها المحلية، ويحقق النهوض بالعمل الحكومي والقطاع الخاص وجذب وتوطين المزيد من الاستثمارات، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز مساهمتها في الاقتصاد الوطني بما يرفع من وتيرة توفير الفرص الوظيفية للكوادر الوطنية، حيث كان في استقبال معاليه هلال بن حمد الحسني، الرئيس التنفيذي لـ "مدائن"، والذي بحث مع معاليه آفاق التعاون في القطاعات المتعلقة بتطوير المدن الصناعية الواقعة في الحيز الجغرافي لمحافظة مسقط، موضحا الحسني أن مدائن تسعى إلى إيجاد مدن أعمال بهوية عمانية وبمقاييس عالمية، وأن تكون الذراع الحكومي المعزّز للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة عبر الشراكة مع القطاع الخاص، وتطوير وتشغيل مدن أعمال متكاملة الخدمات، وذات سرعة استجابة للمتغيرات، وتعتمد على أفضل الحلول والتقنيات لتلبية متطلبات الأعمال مع مراعاة المعايير البيئية.

وقدّم المسؤولون في مدائن عرضاً عن رؤية المؤسسة المتمثلة في تعزيز موقع عمان كمركز إقليمي رائدٍ للتصنيع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وروح المبادرة والابتكار والتميز، ورسالتها العامة التي تسعى من خلالها إلى جذب الاستثمارات الصناعية، وتوفير الدعم للمستثمر من خلال الاستراتيجيات التنافسية الإقليمية والعالمية والبنية الأساسية الجيدة، وخدمات القيمة المضافة، والإجراءات الحكومية السهلة، بالإضافة إلى الأهداف العامة للمؤسسة والمتمثلة في جذب الاستثمارات الأجنبية للاستثمار بالسلطنة وتوطين رأس المال الوطني، وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والشاملة، إلى جانب إدخال التكنولوجيا الحديثة وإكساب العاملين المهارة الفنية اللازمة لتطوير إنتاجهم وايجاد فرص عمل جديدة بالإضافة إلى تشجيع الصادرات وتنمية التجارة الدولية وتشجيع إقامة الصناعات التصديرية، وتنشيط القطاعات الاقتصادية العاملة بالسلطنة؛ مثل: قطاع النقل، والقطاع المصرفي، والقطاع السياحي، وغيرها من القطاعات، كما قدّم المسؤولون عرضا عن مجمعات مدائن الاستثمارية التي تطرحها "مدائن" للاستثمار في (4) مدن صناعية، ففي مدينة صور الصناعية، توجد فرصة للاستثمار في مجمعات استثمارية غذائية على مساحة 42 ألف متر مربع، ومجمعات استثمارية للصناعات المتعددة على مساحة 41 ألف متر مربع، في حين، تتاح الفرصة للاستثمار في مدينة سمائل الصناعية بمجمعات استثمارية غذائية على مساحة 53 ألف متر مربع، ومجمعات استثمارية للصناعات المتعددة على مساحة 22 ألف متر مربع، ومجمعات استثمارية لوجستية على مساحة 61 ألف متر مربع، بينما تتوفر فرصة للاستثمار بمدينة صحار الصناعية في مجمعات استثمارية غذائية على مساحة 60 ألف متر مربع، ومجمعات استثمارية للصناعات المتعددة على مساحة 60 ألف متر مربع، ومجمعات استثمارية للصناعات البلاستيكية على مساحة 50 ألف متر مربع، أما مدينة البريمي الصناعية، فالفرص الاستثمارية المتوفرة بها عبارة عن مجمعات استثمارية غذائية على مساحة 27 ألف متر مربع، ومجمعات استثمارية للصناعات المتعددة على مساحة 32 ألف متر مربع. من جانب آخر، قدّم المسؤولون لمعالي السيد وزير الدولة ومحافظ مسقط عرضا عن أكاديمية الابتكار الصناعي، والتي أسستها " مدائن" مؤخراً في المبنى الرابع بواحة المعرفة مسقط، بهدف إيجاد فرص استثمارية بشكل مستمر من خلال دراسة الفرص الاستثمارية بكافة مراحل سلسلة التوريدات لمختلف القطاعات وإيجاد الفرص الاستثمارية وتطويرها واحتضانها لتصبح ذات قيمة مضافة وترفع من نسبة المحتوى المحلي، وأيضا تحسين أداء المصانع المستثمرة في مختلف المدن الصناعية التابعة لـ "مدائن" ورفع كفاءتها وتعزيز عملياتها عن طريق مسار الابتكار فيها، بالإضافة إلى تحسين كفاءة القدرات الوطنية من خلال التدريب والتأهيل لما يتطلبه سوق العمل والفرص الاستثمارية، علاوة على تقديم خدمات استشارية لـ "مدائن" والشركات التابعة لها، حيث أن الأكاديمية جاءت لتتواءم مع المرحلتين الحالية والمستقبلية، والعمل على وضع مستهدفات رئيسية تعمل على توحيد

الجهود وتحسين الأداء وخفض التكاليف وتحقيق قيمة مضافة عالية ومستدامة للمصانع القائمة في المدن الصناعية، بما يعزز من أداءها ويرفع من كفاءتها مع تقليل الإنفاق وخدمة الصناعة ورفدها بحلول ابتكارية جديدة تلبي حاجة السوق المحلي وتنشئ قاعدة صناعية مبنية على تعزيز المحتوى المحلي وتقليل الواردات وتعزيز الصادرات العمانية للأسواق الخارجية.

كما قام معاليه بزيارة ميدانية للاطلاع على أبرز المشاريع المنجَزة في مدينة الرسيل الصناعية مؤخراً والمشاريع التي تواصل مدائن العمل تنفيذها فيها، ومنها مشروع تطوير المرحلة (2أ)، و مشروع إعادة تطوير وتأهيل مداخل مدينة الرسيل الصناعية وإضافة مداخل جديدة تتواكب مع تزايد الأعمال بالمدينة الصناعية، ومشروع استكمال تطوير المنطقة اللوجستية، مشروع إعداد الدراسات الفنية والاستشارية لتطوير المرحلة (2ب)، بالإضافة إلى مشروع إعادة تأهيل كامل المنطقة القديمة والتي تمتد على ما يقرب من خمسة مليون متر مربع. كما زار معاليه غرفة عمليات مشروع نافذ مدائن، وهو نظام للتحكم وإدارة دخول وخروج المركبات من وإلى كافة المدن الصناعية الحالية والمستقبلية التابعة لمدائن، والذي يأتي ضمن سعي المؤسسة المتواصل لتطوير خدماتها المقدمة لمستثمريها وجذب المزيد من الاستثمارات الصناعية، ويعد المشروع ركناً أساسيا من الاستراتيجية التطويرية للبنية الأساسية للمدن الصناعية لجعلها مواكبة لعجلة التطور التكنولوجي ولتوفير خدمات القيمة المضافة، وتسهيل العمليات والإجراءات للمستثمرين.

#بياناتحكومية

- انتهى -