●     تتيح هذه الشراكة مع دبي العطاء لشركة "كَفو" القدرة على تمكين الأطفال ممن هم بأمس الحاجة في مالاوي من الحصول على التعليم وتطوير قدراتهم ومهاراتهم

●     تسعى "كَفو" لجمع تبرعات بقيمة 154,000 درهم للمساعدة في بناء مدرسة ابتدائية مكونة من صفّين خلال عام واحد، وتطوير برنامج لمحو الأمية للكبار تستمر لمدة 18 شهرًا

●     تساهم هذه الخطوة في تحسين نسب الالتحاق بالمدرسة الابتدائية بمعدل 15 إلى 20%، فضلًا عن تنظيم برامج للتعليم ومحو الأمية لنحو 60 رجل وامرأة بالغين في الريف المالاوي

دبي، الإمارات العربية المتحدة- أعلنت "كَفو" ودبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن تعاونهما لتمويل بناء وتطوير مدرسة بالكامل في مالاوي. مع عودة الاطفال من حول العالم إلى المدارس هذا الشهر، تساعد كَفو في جمع التبرعات لمنح أطفال مالاوي فرصة لعيش هذه التجربة بكل ما تحمله من أمل وفرح وحماس ولذلك تسعى "كَفو" لجمع تبرعات بقيمة 154,000 درهم للمساعدة في بناء وتشغيل مدرسة ابتدائية مكوّنة من صفّين خلال عام واحد، والتي سوف تتسع لـ 100 طالب ومعلمين اثنين. كما ستعمل "كَفو" على تطوير أنشطة محو أمية تستمر لـ 18 شهرًا، ويستفيد منها الأهالي والبالغون ضمن هذه المجتمعات.

وتأتي هذه الشراكة في إطار حملة "لبنة لبنة" التي أطلقتها دبي العطاء، حيث ستعمل "كَفو" على تذليل العقبات والعوائق التي تحول دون توفير الموارد الضرورية لإلهام وتنشئة الجيل المقبل من المفكرين والمبدعين وقادة الغد.

وبرعاية هذه المدرسة في مالاوي، سوف تدعم "كَفو" 100 طالب في مساعيهم للخروج من حلقة الفقر، مع المساهمة في زيادة نسب الالتحاق في المدارس بين 15 و20%. وتهدف هذه الجهود المشتركة لجمع الأموال لبناء فصل دراسي مجهّز بأدوات التعليم الابتدائي عالية الجودة، من الأثاث إلى الكتب المدرسية والموارد، وجعلها في متناول أبناء المجتمع. وإلى جانب المساهمة في تعليم طلاب المرحلة الابتدائية، سوف تكون المدرسة مقرًا لتقديم دروس محو الأمية وبرامج التعليم لأكثر من 60 شخص بالغ في الريف المالاوي.

وفي هذا السياق، قال راشد الغرير، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "كَفو: "منذ تأسيس شركة ’كَفو‘ كنّا ملتزمين عالم أفضل، انطلاقًا من مساعينا بأن نكون قوّة لأجل الخير ومنصة لدفع التغيير الإيجابي. ويسعدنا أن نتعاون مع مؤسسة دبي العطاء من أجل إحداث فارق ملموس في مالاوي وتمكين الأطفال من الحصول على التعليم الضروري لهم. إن مبادراتنا في دولة الإمارات هي في صميم كلّ ما نقوم به، ونتطلع قدمًا نحو تقديم مزيد من الدعم والموارد".

تلتزم "كَفو"، الشركة الأولى المتخصصة بخدمات السيارات عند الطلب في الشرق الأوسط، ببناء عام أفضل. وانطلاقًا من كونها شركة موجّهة لخدمة المجتمع، أطلقت العديد من المبادرات المكرسة لتعزيز نمو وازدهار المجتمع الإماراتي، بما يتوافق مع ركيزة "متحدون في المسؤولية" ضمن رؤية دولة الإمارات الطموحة. وفي سياق هذه هذه المبادرات، تعاونت "كَفو" مع جمعية الإحسان الخيرية لتوصيل الوقود مجانًا للأسر المتعففة وأصحاب الدخل المحدود في عجمان، وأطلقت مسابقة "كَفو تبتكر" المعنية بتحقيق الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة والهادفة لتمكين العقول الشابة المبدعة من خلال توفير منصة لعرض ابتكاراتهم، بالإضافة إلى العديد من المبادرات المهمة.

وللمرة الأولى على الإطلاق، تتوجه الشركة لتوسيع نطاق جهودها هذه خارج دولة الإمارات، لمشاركة الموارد والوقت مع من هم بأمسّ الحاجة لذلك، من خلال مبادرة "تبنّي مدرسة" من دبي العطاء.

لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الرابط https://fundraising.dubaicares.ae/campaigns/brick-brick للمساهمة في التغيير لمبادرة تبنّي مدرسة في مالاوي، والمساهمة في بناء مستقبل أكثر إشراقًا للأطفال والشباب.

#بياناتحكومية

- انتهى -

معلومات عن شركة كَفو

كَفو هي إحدى المنصات العالمية الرائدة في مجال توصيل الوقود وخدمات السيارات. ومنذ تأسيسها في العام 2018، واصلت كَفو تعزيز الابتكار، ومنح عملائها السلعة الأهم، وهي الراحة وسهولة الخدمة.

جاءت كَفو ضمن قائمة لينكدإن لأفضل الشركات الناشئة لعام 2021، وتواصل جهودها لتبسيط حياة الناس من خلال تحسين اتصال السيارات وتمكين ميزات القيادة التنبؤية وتقديم ابتكارات من شأنها الارتقاء بتجربة المستهلك، وتبسيط عملية تشغيل واقتناء السيارة لتصبح أكثر ذكاءً وسهولة في الاستخدام. توفر "كَفو" خدمة إعادة تعبئة الوقود عند الطلب، وتواصل تغيير الوضع الحالي، وربط المستهلكين بمجموعة متنامية من الخدمات التي توفر لهم راحة البال، بما في ذلك الكثير من الخدمات المتاحة عند الطلب، ومنها غسيل السيارات وتبديل الإطارات وتغيير زيت المحرك، والتي تتوفر لهم في كل وقت وفي أي مكان. يمكنكم تنزيل تطبيق "كَفو" عبر أجهزة أندرويد و iOS. لمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة: https://www.cafu.com

للاستفسارات الإعلامية، الرجاء التواصل مع نبرا البوسعيدي: nabra.busaidi@cafu.com

 حول دبي العطاء:

منذ تأسيسها في عام 2007، تعمل "دبي العطاء" - جزء من "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية"- على توفير فرص التعليم السليم للأطفال والشباب في البلدان النامية من خلال تصميم وتمويل البرامج الطموحة التي تتسم بالفاعلية والاستدامة والقابلة للتوسع. وحتى اليوم، نجحت المؤسسة الإنسانية العالمية التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها في إطلاق برامج تعليمية لمساعدة ما يزيد عن 21 مليون مستفيد في 60 بلداً نامياً.

وتلعب "دبي العطاء" دوراً رئيسياً في المساعدة على تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والذي يهدف إلى ضمان التعليم السليم المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع بحلول عام 2030، من خلال دعم برامج تنمية الطفولة المبكرة والحصول على التعليم الأساسي والثانوي السليم، والتدريب التقني والمهني وتدريب الشباب، وكذلك التركيز بشكل خاص على التعليم في حالات الطوارئ والأزمات الممتدة. علاوة على ذلك، تتبنى دبي العطاء نهجًا استراتيجيًا لتحسين مستوى التحاق الطلاب ونتائج التعلم من خلال نموذج متكامل للصحة المدرسية والتغذية الذي يتكون من أنشطة التخلص من الديدان المعوية في المدارس، والتغذية المدرسية، وتوفير المياه والمرافق الصحية والنظافة الشخصية في المدارس.

دبي العطاء هي عضو في إدارة التواصل العالمي التابعة للأمم المتحدة (UN DGC)، فضلاً عن كونها منظمة غير حكومية مسجلة تحت إشراف دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخير (IACAD)، الجهة المنظمة للأنشطة الخيرية في دبي. وتعتبر المنظمة الإنسانية العالمية التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها مخولة بجمع التبرعات من خلال التبرعات المباشرة أو حملات جمع التبرعات، فضلاً عن استخراج جميع التصاريح من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري.

يعتبر العمل التطوعي أداة قوية بالنسبة لدبي العطاء من أجل إشراك أفراد المجتمع في مواجهة تحديات التنمية. تجمع دبي العطاء كافة أطياف المجتمع الإماراتي من خلال مجموعة كبيرة من المبادرات التطوعية والتوعوية المرتبطة بمهمتها العالمية.

المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني: www.dubaicares.ae

https://fundraising.dubaicares.ae/campaigns/brick-brick