أبوظبي : أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية اليوم الإدراج الثانوي لمجموعة جي إف إتش المالية ش.م.ب. ("جي إف إتش" أو "المجموعة"). سوف يؤدي هذا الإدراج إلى توسيع قاعدة مستثمري جي إف إتش وتعزيز السيولة في أسهمها وسط زيادة المشاركة الإقليمية والدولية في السوق.

احتفالاً بهذه المناسبة، قرع العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية السيد سعيد حمد الظاهري والسيد هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش جرس افتتاح التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث بدأت أسهم المجموعة بالتداول تحت رمز "GFH".

تجدر الإشارة إلى أن هذا هو رابع إدراج إقليمي لأسهم جي إف إتش حيث أن أسهمها مدرجة بالفعل ومتداولة بنشاط في بورصة البحرين، بورصة الكويت وسوق دبي المالي. يأتي الإدراج في الوقت الذي تشهد فيه المجموعة توسعا ونموا تحولياً مستمرا بعد أن قامت مؤخرا بالدخول في شراكة مع شركة اس كيو لإدارة الاصول في الولايات واتمام الاستحواذ على مخازن لوجستية بأصول تفوق قيمتها 2 مليار دولار وتحويل أصول للبنية التحتية والعقارات. تمتلك المجموعة حاليا أكثر من 15 مليار دولار أمريكي من الأصول والصناديق المدارة، بما في ذلك محفظة عالمية من الاستثمارات في الخدمات اللوجستية، الرعاية الصحية، التعليم والتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية. ويشمل ذلك استثمارات جديدة تزيد عن ملياري دولار أمريكي خلال الاثني عشر شهرا الماضية وحدها.

ومع إدراج شركة جي إف إتش، يرتفع عدد الشركات المدرجة إدراجاً مزدوجاً في سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى أربعة. حيث يذكر أيضاً أن أسهم شركة اوريدو ومجموعة السودان للاتصالات وشركة عمان والإمارات للاستثمار القابضة لديها إدراجات ثانوية في السوق.

وقال السيد سعيد الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية معلقا على الإدراج: "كجزء من إستراتيجيتنا “ADX One” لتحقيق سيولة أكبر في السوق، نعمل بنشاط على تشجيع عمليات الإدراج في السوق المالي، بالإضافة إلى تعميق علاقاتنا مع الأسواق الإقليمية، بما في ذلك بورصة البحرين. لا تزال عمليات الطرح العام الأولي والإدراج في السوق الرئيسي وسوق "نمو" مستمرة للفترة المتبقية من العام، وهو دليل على ثقة المستثمرين و المصدرين في أدائه ".

وأضاف السيد هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش المالية: “يسر جي إف إتش أن تحتفل بإنجاز هام آخر للمجموعة من خلال إدراجنا في سوق أبوظبي للأوراق المالية، في خطوة إستراتيجية

تدعم توسعنا وتعزز مركزنا المالي وتمويلنا للمرحلة التالية من النمو. من خلال إدراجنا، نواصل توسيع قاعدة مساهمينا وزيادة وصولنا وظهورنا بين المستثمرين العالميين والإقليميين الرئيسيين. والأهم من ذلك، أننا نؤكد أيضا على الطلب القوي على أسهم جي إف إتش وثقة السوق والمستثمرين في المجموعة، وأدائنا وتوقعاتنا ".

خلال الربع الأول من عام 2022، سجل سوق أبوظبي للأوراق المالية زيادة في قيمة إجمالي التداولات التي تمت في الربع الأول من عام 2022 بنسبة بلغت 87% على أساس سنوي. كما ارتفعت القيم المتداولة (شراء + بيع) في السوق إلى 202 مليار درهم إماراتي في الربع الأول من عام 2022، من 108 مليار درهم إماراتي في الربع الأول من عام 2021. وفي الوقت نفسه، قفزت القيمة السوقية للأسهم المملوكة للمستثمرين الأجانب في الربع الأول من عام 2022 بنسبة 163% إلى 131 مليار درهم إماراتي من 50 مليار درهم إماراتي في الربع الأول من عام 2021.

تم تقديم المشورة إلى جي إف إتش بشأن الإدراج المزدوج من قبل بنك أبوظبي الأول كمستشار إدراج ومن شركة التميمي ومشاركوه كمستشار قانوني للمجموعة.

#بياناتحكومية

- انتهى -

نبذة عن سوق أبوظبي للأوراق المالية:

تم تأسيس سوق أبوظبي للأوراق المالية في 15 نوفمبر من عام 2000 بموجب القانون المحلي رقم (3) لسنة 2000، وبموجب هذا القانون فإن السوق يتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري وبالصلاحيات الرقابية والتنفيذية اللازمة لممارسة مهامه. في 17 مارس 2020، تم تحويل سوق أبوظبي للأوراق المالية من مؤسسة عامة إلى شركة مساهمة عامة استناداً للقانون (8) من عام 2020. سوق أبوظبي للأوراق المالية تابع لـ "القابضة" (ADQ)، التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، والتي تمتلك محفظة واسعة من المؤسسات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن الاقتصاد المتنوع في إمارة أبوظبي.

سوق أبوظبي للأوراق المالية هو سوق لتداول الأوراق المالية. بما في ذلك الأسهم الصادرة عن الشركات المساهمة العامة والسندات الصادرة عن الحكومات أو الشركات والصناديق المتداولة في البورصة وأي أدوات مالية أخرى معتمدة من هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية. سوق أبوظبي للأوراق المالية هو ثاني أكبر سوق في المنطقة العربية واستراتيجيته في توفير أداء مالي مستقر مع مصادر متنوعة للدخل تتماشى مع المبادئ التوجيهية لأجندة الإمارات العربية المتحدة "الاستعداد للخمسين". ترسم الخطة الوطنية مخطط التنمية الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تهدف إلى بناء اقتصاد حيوي، مستدام، ومتنوع يساهم بشكل إيجابي في الانتقال إلى نموذج عالمي جديد للتنمية المستدامة.

لمزيد من المعلومات عن سوق أبوظبي للأوراق المالية، يرجى التواصل مع:

عبدالرحمن الخطيب

مدير الاتصال المؤسسي والتسويق الرقمي

محمول: +971 (50) 668 9733

بريد إلكتروني ALKhateebA@adx.ae

مجموعة برنزويك

محمود قاسم

مساعد

محمول: +971 (56) 177 0899

بريد إلكتروني: mkassem@brunswickgroup.com