أبوظبي: ساهمت "دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي" في وضع الدليل الإرشادي للعمالة المساعدة الذي أطلقته وزارة الموارد البشرية والتوطين، حيث تولت الدائرة إعداد الفصل الذي يناقش جودة الحياة النفسية ضمن الدليل والذي يوضح مفهوم جودة الحياة النفسية و العوامل المؤثرة في جودة الحياة، إلى جانب مختلف المعلومات التي تعزز جودة حياة العمالة المساعدة.

كما ركّز الدليل على حقوق وامتيازات وواجبات العامل المساعد، والتركيز من خلال هذا الفصل على أهمية تبني الممارسات التي تعزز من جودة الحياة النفسية لكافة أفراد المجتمع بما فيهم العمالة المساعدة وذلك لما له من أثر مباشر على الصحة النفسية والجسدية.

وأشارت سعادة الدكتورة ليلى الهياس، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، إلى أن الدائرة تواصل تعاونها مع شركائها الاستراتيجيين من أجل تعزيز منظومة القطاع الاجتماعي وتنفيذ مبادرات وخدمات تتناسب مع متطلبات المجتمع وأفراده بما يتيح التعامل بالشكل الأمثل مع الضغوطات النفسية، ولفتت سعادتها إلى أن الدائرة تقوم بشكل مستمر بإطلاق المبادرات التي تدعم الصحة النفسية في إطار دورها الأساسي المتمثل في توفير الرعاية والخدمات الجيدة والفعالة للجميع لضمان تحقيق الرفاه الاجتماعي لكافة سكان إمارة أبوظبي.

ونوهت الهياس إلى سعي دائرة تنمية المجتمع بشكل دائم إلى تعزيز التلاحم المجتمعي، وإيجاد مجتمع مشارك بفعالية في البناء والتطور، وذلك من خلال تبني خطط استراتيجية طويلة الأجل وتبني تغيير إيجابي هادف للقضاء على كافة المعوقات.

من جهته ثمن سعادة عبدالله النعيمي، وكيل الوزارة المساعد للعمالة المساعدة، جهود دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي وحرصها على المساهمة بنجاح الدليل الإرشادي، مشدداً على أهمية التعاون والتكامل بين جميع الأطراف المعنية للارتقاء ببيئة الأعمال في دولة الإمارات، وتطوير جودة الحياة لفئة مهمة في المجتمع، وهي فئة العمالة المساعدة. وأضاف سعادته: "تولي وزارة الموارد البشرية والتوطين أهمية كبيرة لتعزيز التعاون

مع الجهات المعنية، سواء في الحكومة الاتحادية أو الحكومات المحلية أو القطاع الخاص، بما ينسجم مع القرارات والسياسات ذات العلاقة، وذلك إيمانا منها بتكامل الأدوار، وفقا للمسؤوليات المناط تنفيذها بكافة الشركاء وصولا إلى تحقيق توجيهات القيادة الرشيدة وتلبية تطلعات المواطنين وأصحاب الأعمال والعمالة في دولة الإمارات".

وتطرق الدليل الإرشادي للعمالة المساعدة إلى العديد من الجوانب التي تهم هذه الشريحة مثل أعباء العمل والتكيف مع الثقافة والبيئة الجديدة وتمضيت وقت كاف مع الأصدقاء. كما سلط الدليل الضوء على بعض المواضيع المهمة للعمالة المساعدة مثل الإدارة المالية وأوقات العمل وأهمية النوم لتعزيز الصحة النفسية والبدنية. كما تم توضيح من خلال الدليل العديد من الإرشادات المناسبة لكافة هذه الجوانب، بالإضافة إلى توفيره طرقاً تساعد على تحسين جودة الحياة والتحكم في الضغوطات الحياتية من خلال أساليب تحسين وتعزيز جودة الحياة والتحكم في الضغوطات الحياتية عبر الرعاية الذاتية ، بما في ذلك تناول الوجبات الصحية وممارسة الأنشطة البدنية وقت الفراغ والنوم الصحي وتخصيص وقت للراحة والتنفس بعمق والاستعانة بالجانب الروحي والمشاركة في أنشطة مختلفة مع أفراد الأسرة وغيرها من الأمور التي تساعد على تحسين جودة الحياة وجعلها أكثر سهولة وسلاسة.

ويذكر أن قانون العمالة المساعدة يحرص على سلامة العامل المساعد وتعزيز شعوره بالأمان طوال فترة تواجده على أرض الدولة، وذلك عن طريق ضمان مختلف حقوقه. وسيوفر الدليل الإرشادي المعد من قبل وزارة الموارد البشرية والتوطين حقوق وامتيازات وواجبات العمالة المساعدة ويعرفها بعادات وتقاليد المجتمع في الدولة، مما يسهم بالتالي في تعزيز جودة حياة هذه الشريحة.

#بياناتحكومية

- انتهى -