بحضور صناع التغيير ومسؤولين من المدن التي استضافت المنتدى الحضري العالمي سابقًا

شارك وفد من دائرة البلديات والنقل برئاسة حمد المطوع المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية في أول لقاء للمدن التي استضافت المنتدى الحضري العالمي سابقًا المنعقد في القاهرة

أبوظبي: شاركت دائرة البلديات والنقل في أبوظبي، ضمن الاجتماع الأول من نوعه لرابطة أعضاء المنتدى الحضري العالمي في العاصمة المصرية القاهرة، والذي جمع بين قادة الفكر والصناع القرار من كافة المدن التي استضافت المنتدى الحضري العالمي سابقًا (WUF) لتشارك العاصمة الإماراتية تجربتها في استضافة الدورة العاشرة من المنتدى الذي عقد بتنظيم من قبل دائرة البلديات والنقل تحت شعار "مدن الفرص ; ربط الثقافة والإبداع"، قبل عامين في إمارة أبوظبي.

عقد اللقاء في القاهرة بتنظيم من برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat)، لتعزيز التعلم المتبادل وتبادل أفضل الممارسات بين البلدان والمدن المضيفة السابقة للمنتد، وذلك ضمن سياق التحضير للنسخة الحادية عشر من المنتدى الحضري العالمي، الذي سيعقد في مدينة كاتوفيتسه، بولندا، من الـ 26-30 يونيو العام الحالي، وخلق إرث يمتد إلى ما وراء المنتدى نفسه لتحقيق رؤية وتطلعات الشعوب عالمياً في مجال التنمية الحضرية المستدامة.

ويأتي الاجتماع كجزء من شراكة تم افتتاحها في الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي (WUF10) في أبوظبي في فبراير 2020, قام ممثلون من الحكومات الوطنية والمحلية خلالها بتقييم إنجازات المنتدى في المدن المعنية منذ عقدت الدورة الاولى للمنتدى الحضري العالمي في نيروبي عام 2002، وبرشلونة عام 2004 وفانكوفر عام 2006، ونانجينغ عام 2008، وعدد من المدن الأخرى وصولا إلى دورته الأخيرة في أبوظبي فبراير عام 2020.

ترأس وفد دائرة البلديات والنقل سعادة حمد المطوع، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية، لمشاركة المدن الأعضاء خلال الاجتماع ما تم تحقيقه من مخرجات النسخة العاشرة من المنتدى الحضري العالمي في أبوظبي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على نتائج المنتدى على المدى الطويل والتأكيد على أن الثقافة جزء لا يتجزأ من حل تحديات التوسع الحضري وتحقيق الأجندة الحضرية الجديدة عالمياً.

وشهدت الإجراءات والتوصيات المعلنة في أبوظبي خلال الدورة السابقة للمنتدى الحضري العالمي التزام مجموعة كبيرة من المنظمات الدولية والحكومات الوطنية والإقليمية بما فيها القطاع الخاص، والمجتمع المدني، والأوساط الأكاديمية وغيرها لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدتها جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في عام 2015.

وأوضح سعادة حمد المطوع بأن أبوظبي تعكس نموذجاً رائداً في تطبيق نماذج جديدة للتخطيط والتغيير نحو الشمولية والاستدامة وتحقيق الرخاء والحياة الكريمة للمجتمعات، وقال: "بذلنا جميعًا في المنتدى الحضري العالمي الذي استضافته أبوظبي، جهودًا كبيرة لتأسيس منصة قوية تتسم بالتفاعل، وتقدم اقتراحات وحلول واعدة لبعض المشاكل الأكثر إلحاحا في العالم".

وأضاف المطوع: "لقد مكنت نتائج منتدى الحضري العالمي في دورته العاشرة جميع الدول التي شاركت به من أنحاء العالم من اتخاذ إجراءات والتزامات طوعية ساعدتنا على التعامل بنجاح مع الأحداث العالمية غير المسبوقة خلال عامي 2020 و 2021، بالإضافة إلى وضع تصورات وخطط مستدامة لسنوات قادمة بهدف تقديم أفضل ما يمكن لمستقبل الأجيال القادمة."

وشهد اللقاء، الذي استمر لمدة 3 أيام، عرض لدائرة البلديات والنقل تجربتها في استضافة WUF 10 لمساعدة مدينة كاتوفيتسه البولندية في تخطيطها لاستضافة النسخة القادمة من المنتدى الحضري العالمي في يونيو من هذا العام.

#بياناتحكومية

- انتهى -

نبذة عن دائرة البلديات والنقل:

تم إنشاء دائرة البلديات والنقل بموجب القانون رقم 30 لعام 2019، وتتمثل أولوياتها في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي، والمستلهمة من إرث ورؤية الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في تبني التقدم على أساس علمي، ووضع الخطط الاستراتيجية في متابعة التنمية بما يتماشى مع احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية والمجتمعات.

تجسد الدائرة قيم الحوكمة الرشيدة، مدفوعة باحتياجات المجتمع الذي تعمل لأجله، وتعمل بشغف لتحقيق أهدافها. وتركز الدائرة على إيجاد أكثر الوسائل فعالية في توفير الخدمات البلدية الأساسية مع اعتماد أعلى المعايير العالمية والتقنيات الحديثة لضمات سرعة التجاوب في بلديات الإمارة الثلاث، وتدعم الدائرة المكانة الريادية لأبوظبي عالمياً كحكومة رائدة في التخطيط الحضري وإدارة قطاع النقل القائمين على الابتكار، وذلك كجزء من جهود حكومة أبوظبي والتزامها بالعمل المستمر والحفاظ على أعلى المعايير لصالح جميع المواطنين والمقيمين في الإمارة.

وباعتبارها الجهة المسؤولة عن دعم النمو والتطور العمراني والبنية التحتية، وقطاع النقل في إمارة أبوظبي، تقوم الدائرة بتوجيه وتنظيم ومراقبة كافة الأنشطة في هذه القطاعات. كما تعمل من منطلق خبرتها على تطوير العمل في قطاع البلديات والإشراف عليها وإدارتها لتوفير خدمات شاملة بهدف تعزيز مكانة أبوظبي كواحدة من أفضل الوجهات العالمية للعيش والعمل والسياحة. كما تضمن الدائرة أعلى معايير السلامة والأمن والاستدامة والتطورات التكنولوجية لشبكات النقل البري والجوي والبحري للإمارة، بما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية والتشريعات في الإمارات، بهدف تمكين موقع العاصمة كنقطة مركزية عالمية تصل شبكات النقل البري، والبحري، والجوي بين الشرق والغرب.

تعتمد الدائرة في تطلعاتها وأهدافها على أسس واضحة تتمثل في ابتكار وبناء مدن ذكية مستدامة، وتعزيز قدرة المدن والمجتمعات على التغيير والتكيف، وذلك من أجل الحفاظ على التميز في تقديم الخدمات، وضمان الازدهار للأجيال القادمة، بما يسمح لكل من يعيش في أبوظبي بالوصول إلى إمكاناتهم الكاملة والمشاركة في بناء المستقبل.

يمكنكم متابعة آخر أخبار ومستجدات الدائرة من خلال:

تويتر: @AbudhabiDMT

أنستغرام: instagram.com/@AbudhabiDMT

فيسبوك: MTfacebook.com/@AbudhabiD

للمزيد من المعلومات وإجراء المقابلات الصحفية، يمكنكم التواصل مع:

أليكساندر لوشف

مدير قسم العلاقات العامة والإعلامية Alexandre.lechef@viola.ae

00971 – 526452647