أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت جامعة أبوظبي عن تعاونها مع "كلية دالا لانا للصحة العامة"، التابعة لجامعة تورنتو الكندية، أكبر كليات الصحة العامة في كندا، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها جامعة أبوظبي للتعاون مع كبرى المؤسسات الدولية المرموقة لإثراء طلبتها بتجارب تعليمية استثنائية، والارتقاء بتخصصات الصحة العامة إلى مستويات متقدمة.

ويتيح التعاون لكلتا المؤسستين فرصة الشراكة والعمل جنباً إلى جنب ضمن مجموعة من التخصصات الأكاديمية القائمة على المعرفة وتبادل الخبرات، وتسعى جامعة أبوظبي وكلية دالا لانا للصحة العامة لبدء التعاون بين كل من أعضاء هيئة التدريس وطلاب البكالوريوس وطلاب الدراسات العليا من خلال برامج التبادل، والدورات المشتركة، والتدريب الداخلي، وتبادل المواد والمنشورات الأكاديمية.

وخلال حفل افتراضي، وقع مذكرة التفاهم كل من البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي، والبروفيسور أدلستين براون، عميد "كلية دالا لانا للصحة العامة"، إلى جانب الدكتورة نسرين علوان، عميد كلية العلوم الصحية بالإنابة في جامعة أبوظبي، وفريق برنامج الصحة العامة في الجامعة.

وانطلاقاً من التزام جامعة أبوظبي بمنح الطلاب وأعضاء هيئة التدريس تجربة أكاديمية متميزة وشاملة، ستعمل كلتا المؤسستين على المضي في تطوير برامج البكالوريوس والدراسات العليا، إضافة إلى إطلاق دورات أكاديمية مشتركة لإتاحة الفرصة للطلبة للدراسة في الخارج، والمشاركة في البحوث العلمية، والالتحاق بدورات تدريبية.

وقال البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: "سعداء بالتعاون مع شريك يحظى بسمعة عالمية مرموقة مثل جامعة تورنتو الكندية. تأتي هذه الشراكة ضمن مساعينا الحثيثة لتقديم تجربة أكاديمية متميزة لطلبتنا وأعضاء الهيئة التدريسية، حيث سيدعم هذا التعاون طلبتنا ويشجعهم على خوض غمار تجارب جديدة، واكتساب معرفة أكبر ضمن اختصاصاتهم. ونحن في جامعة أبوظبي، نسعى دوماً لتقديم برامج عالمية المستوى، ونحث طلبتنا على المضي قدماً في تجربة تحديات وفرص جديدة لإعدادهم لدخول سوق العمل."

وتطرح كلية العلوم الصحية في أبوظبي برامج بكالوريوس في الصحة العامة، الصحة والسلامة البيئية، تحاليل المختبرات الطبية، الوراثة الجزيئية والطبية، والتغذية والحميات. وتتمثل الرسالة التعليمية لبرامج العلوم الصحية في تقديم منهج دراسي شامل ومرن ومتعدد التخصصات للطلبة، والوصول إلى خريجين يمتلكون المعرفة النظرية والعملية المتعلقة باختصاصهم، والتمكن من المعرفة العلمية والفنية بصورة عامة.

وتعد جامعة تورنتو من أفضل الجامعات البحثية في العالم، وتستقطب كوكبة من العقول والخبرات من خلفيات واختصاصات مختلفة للتعاون فيما بينها في مواجهة أبرز التحديات الملحة في العالم، ويتميز مجتمعها بتحفيز الاكتشاف والابتكار والتقدم، وتحقيق المعرفة وإيجاد الحلول التي تحدث فرقاً ملموساً على مستوى العالم.

لمعرفة المزيد حول برامج جامعة أبوظبي، يرجى زيارة: https://www.adu.ac.ae/study/programs/program-finder

#بياناتحكومية

- انتهى -