أبوظبي: في إطار مبادرة شبكة المؤسسات الخضراء، أطلقت هيئة البيئة - أبوظبي مؤخرًا حملتها المجتمعية "منشآتي مسؤوليتي"، وذلك بالتعاون مع مجموعة موانئ أبوظبي. وتم تصميم هذه المبادرة لتمكين المؤسسات الصناعية من تبني ممارسات أكثر استدامة لإدارة النفايات، وتقليل استهلاك المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة.

تهدف حملة "منشآتي مسؤوليتي"، التي انطلقت في شهر مايو وتستمر حتى ديسمبر 2022، إلى تثقيف المنشآت الصناعية وزيادة وعيها البيئي فيما يتعلق بأهمية الحفاظ على نظافة إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لموظفيها للمشاركة في فعاليات مثل حملات التنظيف للمناطق المجاورة للمنشأة، وذلك في إطار مسؤولياتها المجتمعية. هذا بالإضافة إلى دعم أنشطة البحث العلمي ضمن مساهماتهم في دعم علم المواطن (علم الجميع)، والذي يعني مشاركة المجتمع تطوعًا في اكتشاف المعرفة العلمية الجديدة، بالمساهمة في عملية جمع البيانات العلمية، أو تقييمها، بالتعاون مع وتحت إشراف خبراء متخصصين ومؤسسات بحثية وعلمية، وذلك من خلال جمع بيانات عن كمية المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وأنواع النفايات الأخرى التي تلوث بيئتنا.

ولضمان نجاح الحملة، يتطلب من المنشآت المشاركة تنظيم جلسات توعية داخلية لموظفيها، بما في ذلك المشرفين والمقاولين وفريق الأمن وموظفي الدعم المؤسسي مثل سائقي الشاحنات، حول كيفية الحد من تأثير التخلص من القمامة، وكيفية المساعدة في حماية البيئة. وستقوم الهيئة بتزويد هذه المنشآت بمواد توعوية لاستخدامها في توعية الموظفين مثل نشرات الحقائق والمعلومات، ومقاطع الفيديو، والرسومات البيانية.

ومن خلال المشاركة بالحملة، ستتاح الفرصة للمنشآت لإبراز جهودها المبذولة من خلال قنوات التواصل الاجتماعي لهيئة البيئة - أبوظبي. علاوة على ذلك، سيتم في نهاية هذا العام، تنظيم حفل لتكريم المشاركين، والتعبير عن تقدير الهيئة لإسهاماتهم في إنجاح حملة "منشآتي مسؤوليتي".

قال أحمد باهارون، المدير التنفيذي لقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية بالهيئة: "بصفتنا السلطة المختصة بشؤون البيئة في إمارة أبوظبي، يعتبر توفير بيئة آمنة وصحية للجميع واحدة من أهم أولوياتنا، بما يتماشى مع رؤية حكومة أبوظبي للحفاظ على البيئة للأجيال القادمة. وللمساهمة في تحقيق هذا الرؤية، قمنا بإطلاق حملة "منشآتي مسؤوليتي"، والتي نشجع من خلالها المنشآت على تحفيز موظفيها للمشاركة في حملات التنظيف والمساهمة في المسؤولية المجتمعية للشركات، لضمان خلو البيئة المحيطة بهم من الملوثات أو النفايات. وفي الوقت نفسه، تعتبر هذه الحملة فرصة للمنشآت للمساهمة في "علم المواطنة" من خلال دعم هيئة البيئة - أبوظبي لإجراء البحوث حول كمية المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وأنواع النفايات الأخرى التي تلوث البيئة على مدار العام".

وأضاف باهارون: “نسعى من خلال هذا الحملة إلى تشجيع المنشآت على تنفيذ حملات التنظيف بشكل دوري، وألا تقتصر على حملة واحدة خلال العام، ولكن لتكون ضمن برامجها السنوية وضمن مسؤوليتها المجتمعية. ونحن ندرك أن حملات التنظيف يمكن أن تكون أكثر تأثيرًا من خلال جمع البيانات وزيادة الوعي، والتشجيع على تغيير الأنماط السلوكية لتصبح أكثر إيجابية وصداقة للبيئة. فنحن جميعًا مسؤولون عن الحفاظ على نظافة بيئتنا، ويجب أن تكون ضمن مشاريعنا وبرامجنا المجتمعية السنوية ".

من جانبه قال عثمان الخوري، المدير التنفيذي، إدارة التشريعات - مجموعة موانئ أبوظبي: "تفتخر مجموعة موانئ أبوظبي بالمشاركة في حملة "منشآتي مسؤوليتي" التي تتمتع بأهمية كبيرة لضمان مشاركة الجمهور ونشر الوعي حول أفضل الممارسات المستدامة لإدارة النفايات ضمن مجتمعاتنا. يسهم هذا البرنامج في تسليط الضوء على الدور الحيوي للتعاون بين جميع أصحاب العلاقة الذين سيعملون معاً لتقليل كمية النفايات في منشآتهم خلال فترة الحملة".

وأضاف: "يأتي هذا التعاون مع مؤسسة رائدة مثل هيئة البيئة – أبوظبي في إطار توجيهات قيادتنا الرشيدة لضمان تحقيق أثر إيجابي طويل المدى على البيئة والحفاظ عليها لأجيال المستقبل، الأمر الذي يعد من الأركان الأساسية لاستراتيجية الاستدامة التي تنتهجها مجموعة موانئ أبوظبي".

ويشار إلى أن الهيئة نفذت خلال العام الماضي، 9 حملات تنظيف جمعت خلالها أكثر من 3 أطنان من النفايات، والتي تم قياسها من خلال وزن النفايات التي تم جمعها خلال هذه الحملات.

لمعرفة المزيد من المعلومات عن حملة "منشآتي مسؤوليتي"، يمكن للمنشآت التواصل عبر البريد الإلكتروني: greenbusiness@ead.gov.ae لحضور ورشة العمل التي ستقام عبر الاتصال المرئي يوم الاربعاء 20 يوليو في تمام الساعة 11 صباحاً.

#بياناتحكومية

- انتهى -

نبذة حول هيئة البيئة – أبوظبي

تلتزم هيئة البيئة – أبوظبي، التي تأسست في عام 1996، بحماية وتعزيز جودة الهواء، والمياه الجوفية بالإضافة إلى حماية التنوع البيولوجي في النظم البيئية الصحراوية والبحرية في إمارة أبوظبي. ومن خلال الشراكة مع جهات حكومية أخرى، والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات البيئية العالمية، تعمل الهيئة على تبني أفضل الممارسات العالمية، وتشجيع الابتكار والعمل الجاد لاتخاذ تدابير، وسياسات فعالة. كما تسعى الهيئة لتعزيز الوعي البيئي، والتنمية المستدامة، وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

بالمكتب الإعلامي لهيئة البيئة- أبوظبي:

هاتف مباشر: 6934637-2 971+

هاتف متحرك: 4425096-50 971+ فاكس: 4463339-2 971+

البريد الإلكتروني:pressoffice@ead.gov.ae

الموقع الإلكتروني:www.ead.gov.ae

نبذة عن مجموعة موانئ أبوظبي

تأسست مجموعة موانئ أبوظبي في عام 2006، وهي أحد المحركات الرئيسية للتجارة والصناعة والخدمات اللوجستية في المنطقة، وتشكل حلقة ربط بين أبوظبي وجميع أنحاء العالم.

تنتهج مجموعة موانئ أبوظبي المدرجة في سوق أبوظبي للأرواق المالية تحت الرمز: (ADX: ADPORTS)، نموذج عمل متكامل أسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الإمارة خلال العقد الماضي.

وتضم مجموعة موانئ أبوظبي عدداً من قطاعات الأعمال الرئيسية وهي: قطاع الموانئ، وقطاع المدن الاقتصادية والمناطق الحرة، والقطاع البحري، والقطاع اللوجستي، والقطاع الرقمي، وتشمل محفظتها 10 موانئ ومحطات، بالإضافة إلى أكثر من 550 كيلومتر مربع من المناطق الاقتصادية ضمن كل من كيزاد وزونزكورب اللتين تشكلان معاً أكبر مجمع تجاري ولوجستي وصناعي في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت مجموعة موانئ أبوظبي قد حصلت على تصنيف (A+) مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالتي "إس آند بي" و"فيتش"

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع: adportsgroup.com

يمكن متابعة مجموعة موانئ أبوظبي على:

"لينكد إن": https://www.linkedin.com/company/adportsgroup

"إنستغرام": https://instagram.com/adportsgroup

"فيس بوك": https://www.facebook.com/adportsgroup

"تويتر": https://twitter.com/adportsgroup

"يوتيوب": .youtube.com/c/adportsgrouphttps://www