دبي، الإمارات العربية المتحدة - أعلنت مؤسسة التمويل الدولية وأفيردا إنترناشيونال-وهي من أكبر الشركات الخاصة للإدارة المتكاملة للنفايات في الشرق الأوسط وأفريقيا- عن توقيعهما اتفاقاً من شأنه المساعدة على تقديم حلول مبتكرة لإدارة النفايات في اقتصادات الأسواق الصاعدة بالمنطقتين.

ستُقدِّم مؤسسة التمويل الدولية، بمقتضى هذا الاتفاق، قرضا بقيمة 30 مليون دولار لبناء قدرات الشركة التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها على الصمود في وجه الصدمات فيما بعد انحسار جائحة كورونا، وتمكينها من مواصلة نموها في عُمان والمغرب وجنوب أفريقيا. وسيساعد الاتفاق الرائد على تقديم منافع مناخية من خلال خدمات الإدارة المتكاملة للنفايات بقيادة القطاع الخاص.

يعد هذا الاتفاق أول استثمار لمؤسسة التمويل الدولية في القطاع الخاص لإدارة النفايات في أفريقيا والشرق الأوسط.

تقدم أفيردا خدمات إدارة النفايات إلى أكثر من 60 ألفاً من عملاء القطاعين العام والخاص يُغطون نحو 12 مليون مقيم في ثمانية بلدان في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. وتُركِّز الشركة على نحو متزايد على الحلول المستدامة التي تستخلص القيمة من النفايات وتقليل استخدام الموارد الطبيعية المحدودة وتعزيز الاقتصاد الدائري.

وتعليقاً على ذلك، قال مالك سُكَّر الرئيس التنفيذي لشركة أفيردا: "تخوض البشرية سباقاً لتغيير الطريقة التي نستخدم بها مواردنا، وهو سباقٌ لا يسعنا خسارته. وسيساعدنا هذا القرض من مؤسسة التمويل الدولية على تسريع وتيرة مشروعاتنا المستدامة في عُمان والمغرب وجنوب أفريقيا، وسيتيح لشركة أفيردا تقليل النفايات التي ترسل إلى المدافن الصحية، وفي الوقت نفسه زيادة الكميات التي يجري تحويلها إلى أسمدة عضوية وإعادة تدويرها وتحويلها إلى طاقة لنمضي قدما نحو اقتصاد أكثر اعتماداً على إعادة التدوير."

ووفقاً لتقرير صادرٌ عن البنك الدولي من المتوقع أن يزداد توليد النفايات بمقدار ثلاثة أضعاف في أفريقيا جنوب الصحراء وبمقدار الضعفين في شمال أفريقيا. ويتسق هذا الاستثمار مع خطة عمل مجموعة البنك الدولي بشأن تغير المناخ للسنوات 2021-2025 لتعزيز التمويل المناخي المُقدَّم للبلدان النامية، والتزام مؤسسة التمويل الدولية بمساندة الاستثمارات العابرة للحدود.

من جانبها، قالت هالة شيخ روحو نائبة رئيس مؤسسة التمويل الدولية لشؤون الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وتركيا وأفغانستان وباكستان: "إن إعادة تدوير الكميات المتزايدة من النفايات أمرًا بالغ الأهمية للتخلص من الضرر الدائم الذي يلحق بالبيئة و للحد من الأضرار التي لحقت بنظمنا الإيكولوجية الهشة والمسطحات المائية وجودة الهواء. وهذه الشراكة مثال رائع على كيف تساند مؤسسة التمويل الدولية الشركات المبتكِرة التي يوجد مقرها في الإمارات العربية المتحدة في توسيع أنشطتها إلى الأسواق الصاعدة."

 

وتبلغ الاستثمارات العابرة للحدود لمؤسسة التمويل الدولية مع شركات مقرها في دول مجلس التعاون الخليجي حتى الآن 5.1 مليارات دولار من الحساب الخاص للمؤسسة و3.4 مليارات دولار من الغير لتمويل 148 مشروعا تبلغ تكلفتها إجمالا 22 مليار دولار.

#بياناتحكومية

- انتهى -

نبذة عن مؤسسة التمويل الدولية:

مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، أحد أعضاء مجموعة البنك الدولي، هي أكبر مؤسسة إنمائية عالمية يتركَّز عملها على القطاع الخاص في بلدان الأسواق الصاعدة. وتعمل المؤسسة في أكثر من 100 بلد في أنحاء العالم، حيث تستخدم رؤوس أموالها وخبراتها ونفوذها لتهيئة الأسواق وإيجاد الفرص في البلدان النامية. وفي السنة المالية 2021، ارتبطت المؤسسة بتقديم

مستوى قياسي من التمويل يبلغ 31.5 مليار دولار إلى شركات ومؤسسات مالية خاصة في البلدان النامية، مُعوِّلة على قوة القطاع الخاص في القضاء على الفقر وتعزيز الرخاء المشترك، في وقت تتصدى فيه اقتصادات هذه البلدان للتداعيات الناشئة عن جائحة كورونا. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: http://www.ifc.org

نبذة عن أفيردا:

أفيردا شركة رائدة في مجال إدارة النفايات في بلدان الأسواق الصاعدة، وتعمل في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. تقدم الشركة مجموعة واسعة من الخدمات إلى أكثر من 60 ألف عميل من المؤسسات الكبيرة والصغيرة في القطاعين الخاص والعام. ومن تلك الجهات بلديات مدن كبيرة وأسماء شهيرة في قطاعات منها النفط والغاز والسيارات وتجارة التجزئة والضيافة.

تأسست الشركة في عام 1964 ويقع مقرها في دبي، وهي تُركِّز على نحو متزايد على تقديم الحلول المستدامة التي تستخلص القيمة من النفايات، بتقليل استخدام الموارد الطبيعية المحدودة لكوكب الأرض وتعزيز الاقتصاد الدائري. وتتراوح محفظة الخدمات التي تقدمها الشركة من جمع القمامة وتنظيف شوارع المدن إلى فرز النفايات المنزلية وتحويلها إلى سماد عضوي والتخلص منها، وكذلك إدارة مجاري تصريف النفايات الخطرة التي تخضع لضوابط مشددة، ومنها المخلفات الطبية والكيماويات الخطرة. وساعدت استثمارات في الآونة الأخيرة على تحقيق مزيد من التطوير لقدرات الشركة في معالجة النفايات بقصد تقديم خيارات التعافي الدائري في جميع الأسواق.

ويعمل بالشركة حاليا أكثر من 14 ألف موظف في أنحاء العالم، وتتيح الشركة بذلك وظائف مأمونة في المجتمعات التي تخدمها. وتتمثل أكبر أولويات الشركة في حماية صحة البيئة والإنسان، وهي تعمل في امتثال تام بالمعايير الدولية لضبط الجودة أينما تنشط، وتشمل عملياتها حاليا الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وعُمان وقطر والمغرب وجنوب أفريقيا وجمهورية الكونغو والهند. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع التالي: http://www.averda.com