مركز البيانات الجديد يعمل على توسيع نطاق انتشار "إيجنكس" في المملكة، ويوفر مرافق ذات مستوى عالمي لمزودي الخدمات السحابية ذات القدرات التوسعية الضخمة وشركات المحتوى والاتصالات والمؤسسات في السوق المحلية

الرياض - المملكة العربية السعودية: أعلنت إيجنكس (EDGNEX)، المزود العالمي للبنية التحتية الرقمية والمملوكة بالكامل من قبل مجموعة داماك، عن اختيار العاصمة السعودية الرياض لتكون موقعها التالي ضمن مجموعتها من المرافق العالمية لمراكز البيانات. وسيدعم مركز البيانات الجديد "رؤية 2030"، من خلال توفير أساس للتحول الرقمي والابتكار المحلي والإقليمي، إلى جانب استقطاب العديد من الجنسيات العالمية إلى المملكة.

وتعد "إيجنكس" أحدث استثمار لحسين سجواني، رجل الأعمال الإماراتي، ومؤسس مجموعة داماك.

ويقع مركز البيانات في المدينة الصناعية 2 التي تبعد 19 كيلومتراً فقط عن وسط المدينة، و 47 كيلومتراً عن المطار. وبفضل قربه من وسط العاصمة، سيسهل المركز الجديد من الوصول إلى سوق المملكة بالكامل، كما سيستفيد العملاء من الكثافة العالية لشبكات الألياف البصرية وخيارات الاتصال المتاحة. وستبلغ الطاقة الاستيعابية لتكنولوجيا المعلومات في مركز البيانات الجديد 20 ميغاواط، وسيتم تشييده على مساحة قدرها 17,720 متراً مربعاً، وسيصبح جاهزاً للخدمة بحلول الربع الثالث من عام 2023. 

في معرض تعليقه على ذلك، قال نايل ماكلوغلين، النائب الأول للرئيس في الشركة الأم مجموعة داماك: "تعد المملكة العربية السعودية أحد أكثر أسواق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نشاطاً وديناميكية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأظهرت حكومة المملكة التزامها الكامل نحو تبني أفضل خطط التطوير والابتكار في مجال التكنولوجيا، وهو ما يشجعنا على دعم رؤيتها طويلة المدى لتبني التحول الرقمي. وعلاوة على ذلك، فإننا نعتزم دعم هذه الجهود من خلال جذب المبتكرين والمبدعين من جميع أنحاء العالم، وتوفير الأسس اللازمة للنمو في المملكة. نحن على ثقة بأن إنشاء هذا المركز يوفر فرصاً هائلة لمواكبة الطلب المحلي المتزايد، لاسيما في ظل توفير مرافق متطورة وفق أفضل المعايير العالمية. لذا، فإننا نتطلع إلى مواصلة النمو مع شركائنا وعملائنا في المملكة".

وتعمل "إيجنكس" على تزويد البنية التحتية الرقمية وتحديد الاستراتيجيات الرقمية المقبلة والاستثمار فيها. بالإضافة إلى ذلك، تستطيع الشركة تحديد الأسواق التي توفر أفضل فرص الاستثمار في بنيتها التحتية الرقمية، بما يعود بالنفع على الاقتصادات المحلية والشركات والمستخدمين النهائيين.

وأضاف ماكلوغلين: "تعد المملكة العربية السعودية إحدى أكثر الدول اتصالاً بالشبكات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في حين توفر عاصمتها الرياض مركزاً مثالياً لربط آسيا وأفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا. كما تتمتع بموقع استراتيجي للاستثمار في مراكز البيانات في المنطقة. وفي الوقت الذي نعمل فيه على توسيع نطاق تواجدنا المحلي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحول العالم، سنظل محافظين على التزامنا إزاء تطوير البنية التحتية الرقمية في المملكة، وتمكين نمو الرياض لتكون أحد أهم مراكز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة".

ويقدر عدد سكان المملكة العربية السعودية بنحو 33.4 مليون نسمة، كما أن أكثر من نصفهم تقل أعمارهم عن 30 عاماً، بينما تتزايد أعداد مستخدمي التكنولوجيا يومياً، مع وجود الطلب المتنامي إزاء أداء الاتصال العالي في جميع الأوقات.

وسيكون الموقع الجديد جاهزاً لخدمة العملاء المحليين ومتطلبات مزودي الخدمات السحابية ذات القدرات التوسعية الضخمة ومواقع البيع بالجملة الأخرى ومساعدتهم على الاستغناء عن مرافقهم الخاصة. وتوفر شبكة الألياف الوطنية السعودية اتصالاً أرضياً مع جميع أسواق الخليج الرئيسية، وتعمل كبوابة لمحطات الكابلات البحرية الإقليمية الرئيسية.

  #بياناتشركات

- انتهى -