تأتي هذه الصفقة في أعقاب سلسلة من الصفقات الناجحة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ومصر منذ مطلع العام.

القاهرة وأبو ظبي : أعلنت اليوم المجموعة المالية هيرميس أن قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب التابع لبنك الاستثمار الرائد في الأسواق الناشئة والمبتدئة – قد نجح في تقديم الخدمات الاستشارية لكلٍ من الشركاء المؤسسين لمجموعة «AUF» وشركة «تنمية كابيتال فينتشر للاستثمار المباشر» (TCV) في إبرام إتفاق إستراتيجي بخصوص مجموعة «AUF» – المالكة للعلامة التجارية «أبو عوف» المتخصصة في إنتاج وتوزيع الأغذية الصحية الخفيفة والقهوة – مع «مجموعة أغذية» الإماراتية، إحدى الشركات الرائدة في مجال الأغذية والمشروبات بالمنطقة.

وتعد هذه الصفقة بمثابة بداية فصل جديد في مسيرة نمو مجموعة «AUF» لتعزيز معدلات النمو في قطاعاتها الرئيسية وكذلك توسعاتها في الأسواق الخارجية، فضلًا عن إتاحة الفرصة لتحقيق أهدافها وتنمية حضورها الجغرافي في السوق المصري وسوق الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

وفي هذا السياق أعرب ماجد العيوطي، العضو المنتدب ونائب رئيس قطاع الترويج وتغطية الاكتتاب بالمجموعة المالية هيرميس، عن اعتزازه بتقديم الخدمات الاستشارية لمساهمي مجموعة «AUF» في هذه الصفقة الهامة التي تعد بمثابة خطوة رئيسية نحو التعجيل في تنفيذ الأهداف التوسعية وتنمية العمليات التشغيلية في الأسواق الإقليمية بجانب السوق المصري ودولة الإمارات التي دخلتها المجموعة مؤخرًا. وأضاف العيوطي أن مجموعة «AUF» نجحت في ترسيخ علامتها التجارية المميزة، بفضل شبكة منافذ البيع بالتجزئة المباشرة للعملاء التي تنفرد بها ومدعومة بمسيرتها المميزة في تطوير وابتكارالمنتجات التي تواكب اتجاهات السوق. وأشار إلى أن هذه الصفقة تعد شهادة على إقبال المستثمرين من كبرى المؤسسات الدولية على الاستثمار في الشركات المصرية الرائدة ذات الكفاءة العالية والقادرة على التطوير المستمر وتوسيع نطاق عملياتها على الساحتين المحلية والإقليمية.

تأسست مجموعة «AUF» في عام 2010، وهي تقوم بإنتاج وبيع وتوزيع مجموعة واسعة من المنتجات ومن بينها الأغذية الصحية الخفيفة والقهوة والمكسرات وغيرها من منتجات الحلويات تحت علامتها التجارية الرائجة «أبو عوف». وتدير مجموعة «AUF» سلسلة متاجر تجزئة واسعة من المنافذ المباشرة لخدمة المستهلكين تشمل أكثر من 200 منفذ في أنحاء الجمهورية (95 منها تحت العلامة التجارية «أبو عوف»، و113 منها في محلات السوبر ماركت الكبرى) بالإضافة إلى شبكة توزيع هائلة تتضمن 20 ألف نقطة بيع في 26 محافظة بأنحاء الجمهورية، بالإضافة إلى التوسع في سوق دولة الإمارات العربية المتحدة عبر افتتاح 3 فروع جديدة، وذلك في إطار خطة التوسعات الاستراتيجية التي تتبناها. وفي عام 2019، قامت شركة «تنمية كابيتال فينتشر للاستثمار المباشر» (TCV) ، وهي الشركة المصرية الرائدة في مجال الاستثمار المباشر، بضخ استثمارات جديدة في مجموعة «AUF» بهدف الإسراع من عملية التطوير والنمو على مدار السنوات الماضية فضلًا عن إضفاء الطابع المؤسسي على عملياتها.

عند إتمام هذه الصفقة، سوف تمتلك مجموعة «أغذية» 60٪ من مجموعة «AUF» ، بينما سيحتفظ الشركاء المؤسسين لمجموعة «AUF» بحصة إجمالية 30٪ من أسهم الشركة مع الاستمرار في إدارتها مع تلقي الدعم التشغيلي اللازم من مجموعة «أغذية» استنادًا إلى خبرتها في الأسواق الإقليمية. وستستمر شركة «تنمية كابيتال فينتشر للاستثمار المباشر» (TCV) في المساهمة بنسبة 10٪ من مجموعة «AUF».

وقد اختارت صحيفة فاينانشيال تايمز وشركة Statista الألمانية المتخصصة في بيانات السوق المجموعة المالية هيرميس القابضة ضمن قائمة أسرع الشركات الأفريقية نموًا خلال عام 2022. وتأتي هذه الصفقة بعد نجاح المجموعة المالية هيرميس في إتمام العديد من الصفقات خلال عام 2022 في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ومصر، ومن بينها صفقة الطرح العام لأسهم هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) بقيمة 6.1 مليار دولار في سوق دبي المالي، وهو أكبر طرح عام بأسواق المنطقة منذ عام 2019، والطرح العام لشركة «بروج للبتروكيماويات» بقيمة 2 مليار دولار أمريكي في سوق أبو ظبي للأوراق المالية (ADX)، وصفقة الطرح الخاص لأسهم شركة «علي الغانم وأولاده للسيارات» في بورصة الكويت بقيمة 323 مليون دولار، وصفقة الطرح العام لأسهم شركة «ماكرو جروب» للمستحضرات الطبية بقيمة 1.3 مليار جنيه في البورصة المصرية. ومن ضمن الصفقات في قطاع الأغذية والمشروبات التي قدمت المجموعة المالية هيرميس الخدمات الاستشارية بها مؤخرًا في المنطقة، عملية إستحواذ مجموعة أغذية على كل من شركة أطياب المصرية و «مخبز وحلويات الفيصل» الكويتية، والاستحواذ على مجموعة " BMB" الإماراتية المتخصصة في مجال الوجبات الخفيفة الصحية في عام 2021.

#بياناتشركات

- انتهى -

عن المجموعة المالية هيرميس القابضة

تحظى المجموعة المالية هيرميس القابضة (كود HRHO.CA: EGX; EFGD: LSE) بتواجد مباشر في 13 دولة عبر أربع قارات، حيث نشأت الشركة في السوق المصري وتوسعت على مدار 38 عامًا من الإنجاز المتواصل لتتحول من بنك استثمار في منطقة الشرق الأوسط فقط إلى بنك شامل في مصر وبنك الاستثمار الرائد في الأسواق الناشئة والمبتدئة. وتنفرد الشركة بفريق عمل محترف قادر على تقديم باقة فريدة من الخدمات المالية والاستثمارية، تتنوع بين الترويج وتغطية الاكتتاب وإدارة الأصول والوساطة في الأوراق المالية والبحوث والاستثمار المباشر بالأسواق الناشئة والمبتدئة. وفي السوق المصري، تمتلك الشركة منصة رائدة في خدمات التمويل غير المصرفي، والتي تغطي أنشطة متعددة تضمن التمويل متناهي الصغر والتأجير التمويلي والتخصيم بالإضافة إلى خدمات الشراء الآن والدفع لاحقًا (BNPL) والتمويل العقاري والتأمين.

ومن خلال استحواذها مؤخرًا على حصة الأغلبية في aiBANK، سمح ذلك للشركة أيضًا بتقديم منتجات وخدمات مصرفية.

وقد ساهمت قطاعات الأعمال الثلاثة، بنك الاستثمار والتمويل غير المصرفي والبنك التجاري، في ترسيخ المكانة الرائدة التي تنفرد بها الشركة وتعزيز قدرتها على إطلاق المزيد من المنتجات والخدمات المالية، بما يساهم في تقديم باقة شاملة من الخدمات لتلبية احتياجات عملائها من الأفراد والشركات بمختلف أحجامها والوصول إلى عملاء جدد.

نفخر بالتواجد في: مصر | الإمارات العربية المتحدة | المملكة العربية السعودية | الكويت | عمان | الأردن | باكستان | المملكة المتحدة | كينيا | الولايات المتحدة الأمريكية | بنجلاديش | نيجيريا | فيتنام

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على:

قطاع العلاقات الإعلامية بالمجموعة المالية هيرميس القابضة

PublicRelations@EFG-Hermes.com

مي الجمال

رئيس قطاع التسويق والاتصالات بالمجموعة المالية هيرميس القابضة melgammal@efg-hermes.com

إبراء الذمة

قد تكون المجموعة المالية هيرميس القابضة قد أشارت في هذا البيان إلى أمور مستقبلية من بينها على سبيل المثال ما يتعلق بتوقعات الإدارة والاستراتيجية والأهداف وفرص النمو والمؤشرات المستقبلية للأنشطة المختلفة. وهذه التصريحات المتعلقة بالمستقبل لا تعتبر حقائق فعلية وإنما تعبر عن رؤية المجموعة للمستقبل والكثير من هذه التوقعات من حيث طبيعتها تعد غير مؤكدة وتخرج عن إرادة الشركة، ويشمل ذلك– على سبيل المثال وليس الحصر – التذبذب في أسواق المال والتصرفات التي يقدم عليها المنافسون الحاليون والمحتملون والظروف الاقتصادية العامة والآثار الناجمة عن مركز العملة المحلية والتشريعات الحالية والمستقبلية والتنظيمات المختلفة. وبناء عليه ينبغي على القارئ توخي الحذر بألا يفرط في الاعتماد على التصريحات المتعلقة بالمستقبل والتي هي صحيحة في تاريخ النشر.