2.68 مليار درهم

+ 31.5% على أساس سنوي

الإيرادات

1.12 مليار درهم

+ 44.0% على أساس سنوي

الأرباح الإجمالية

806 مليون درهم

+ 22.5% على أساس سنوي

الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك

688 مليون درهم

+ 26.5% على أساس سنوي

الأرباح الصافية

 

أبرز النتائج المالية للمجموع

  • مستوى قياسي لمبيعات المشاريع التطويرية بقيمة 2.2 مليار درهم مدفوعاً بتضمين النتائج القوية لشركة "سوديك" خلال الربع الأول والزخم المستمر لسوق العقارات في أبوظبي
  •  توسع المخزون الاستراتيجي للدار من الأراضي المعدّة للتطوير بالاستحواذ على قطعة أرض بمساحة 6.2 مليون متر مربع في جزيرة السعديات خلال الربع الثاني
  • مركز سيولة قوية للشركة، حيث تحتفظ بـ 5.6 مليارات درهم كأرصدة نقدية غير مقيدة بالإضافة إلى تسهيلات مصرفية غير مسحوبة بقيمة 4.9 مليارات درهم
  • أصدرت شركة الدار للاستثمار العقاري سندات دائمة ثانوية بقيمة 1,836 مليون درهم (500 مليون دولار) لعملاء تديرهم شركات تابعة لشركة "أبولو جلوبال مانجمنت" [1]. وتشكل هذه السندات جزءاً من استثمار رأس المال الاستراتيجي الذي أعلنت عنه أبولو في فبراير 2022 بقيمة 5.14 مليار درهم (1.4 مليار دولار) لدعم مبادرات النمو التحولي لشركة الدار - وتعتبر إحدى أضخم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في القطاع الخاص بأبوظبي
  • زيادة نشاط الصفقات التي عقدتها الدار للاستثمار مع التزامها باستثمار 1 مليار درهم لتوسيع محفظة الدار للتعليم، ودخولها سوق رأس الخيمة من خلال الاستحواذ على الحمرا مول مقابل 410 ملايين درهم في الربع الأول 2022. وفي الربع الثاني، استحوذت على ريكسوس باب البحر في رأس الخيمة بقيمة 770 مليون درهم، وأنشأت وحدة أعمال الدار للأصول اللوجستية باستحواذها على مجمّع ملتقى أعمال أبوظبي
  • التركيز على الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات مع المضي قدماً في مشروع إدارة الطاقة لخفض استهلاك الكهرباء عبر جميع أصول المجموعة بنسبة 20% تقريباً، وعقد اتفاقية مع شركة مياه وكهرباء الإمارات لتزويد جميع عقارات الدار بالطاقة النظيفة بما يخفض انبعاثات النطاق الثاني للمجموعة، والإعلان عن أول مجتمع مستدام بالكامل للمجموعة "المدينة المستدامة - جزيرة ياس"، بالإضافة إلى تحسن تصنيفات الدار في الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات ضمن مؤشر "داو جونز للاستدامة" ومؤشر شركة "ساستيناليتيكس" مما يضع الشركة ضمن الربع الأعلى ترتيباً على كلي المؤشرين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طلال الذيابي                   

الرئيس التنفيذي لمجموعة الدار العقارية                   

"لم تكتفِ الدار خلال الربع الأول من هذا العام بتحقيق أداء مالي قوي فحسب، وإنما قمنا أيضاً بتنويع مصادر تمويلنا والارتقاء بقدراتنا التشغيلية استعداداً لاغتنام المزيد من فرص النمو.

وقّعنا خلال هذا الربع اتفاقية غير مسبوقة مع ’أبولو جلوبال مانجمنت‘ من شأنها تسريع وتيرة توسعنا وتنويع محفظة عقاراتنا الاستثمارية. ونجحنا أيضاً بتوسيع نطاق حضورنا الجغرافي إلى رأس الخيمة من خلال عمليتي استحواذ في قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة، بالإضافة إلى دخولنا السوق المصرية في نهاية العام السابق.

وستقوم الدار خلال الأشهر القادمة بإتمام العديد من الصفقات لتوسيع قاعدة أصولنا. وبالتوازي مع استمرار طلب المستثمرين والمستخدمين النهائيين على العقارات عالية الجودة في أبوظبي، سنعمل أيضاً على زيادة أنشطة التطوير وإطلاق مشاريع جديدة بالاستفادة من مخزوننا الاستراتيجي المتنامي من الأراضي المعدّة للتطوير في جزيرة السعديات.

ومع دخولنا مرحلة جديدة من النمو، نواصل الاستثمار في المواهب والابتكار لضمان التنفيذ الفعال لاستراتيجيتنا الطموحة، وإحراز تقدم كبير في الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. ونسعى من خلال الخطوات الملموسة التي اتخذناها في سبيل تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة وخفض انبعاثات الكربون في عقارات المجموعة إلى الاضطلاع بدور رائد في مجال الاستدامة لدعم طموح دولة الإمارات في تحقيق الحياد المناخي وبناء اقتصاد خالٍ من الانبعاثات الكربونية".

أداء وحدات الأعمال

الدار للتطوير

تتكون هذه الوحدة الأساسية من قسمين رئيسيين هما: قسم التطوير العقاري والمبيعات، وهو مسؤول عن تطوير وتسويق وبيع مخزون الدار المتنوع والاستراتيجي من الأراضي والتي تتوزع في أبرز المناطق الاستثمارية بما في ذلك جزيرتيّ السعديات وياس؛ وقسم خدمات إدارة المشاريع الذي يشرف على أعمال إدارة التطوير القائمة على الرسوم، بما في ذلك مشاريع إسكان وبنية تحتية حكومية في دولة الإمارات وكذلك في مصر حيث تدير هذه الوحدة استثمارات الدار في شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك).

 

الدار للتطوير

مليون درهم إماراتي

الربع الأول 2022

الربع الأول 2021

نسبة التغيير

الإيرادات

1,777

1,186

50%

الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك

456

353

29%

مبيعات المجموعة

2,191

1,090

101%

المبيعات (في الإمارات العربية المتحدة فقط)

1,512

1,090

39%

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ارتفعت مبيعات المجموعة بنسبة 101% على أساس سنوي لتصل مستوى قياسياً خلال الربع الأول بلغ 2.2 مليار درهم.

  • ارتفعت أرباح شركة الدار للتطوير قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 29%على أساس سنوي لتصل إلى 456 مليون درهم مع زيادة الإيرادات بنسبة 50% على أساس سنوي لتصل إلى 1.78 مليار درهم. وتعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى مبيعات مخزون المشاريع في دولة الإمارات وإدراج نتائج "سوديك" للمرة الأولى.
  • ارتفع هامش الربح الإجمالي من 31% في الربع الأول 2021 إلى 37% في الربع الأول 2022 نتيجة ارتفاع هوامش ربح أعمال التطوير.
  • بلغت الإيرادات المتراكمة للمجموعة 10.4 مليار درهم، مما يبشر بنمو الإيرادات مستقبلاً من عمليات الشركة في كل من الإمارات ومصر.
  • بلغ حجم المشاريع المتراكمة قيد التنفيذ 41.2 مليار درهم بحلول نهاية الربع الأول 2022.

العمليات في الإمارات العربية المتحدة:

  • مع زيادة المبيعات ربع السنوية في الإمارات بنسبة 39% على أساس سنوي لتصل إلى 1.5 مليار درهم، يعد هذا سابع ربع على التوالي تتجاوز فيه مبيعات الدار عتبة المليار درهم إماراتي في محفظة العقارات السكنية. وارتكزت المبيعات على ارتفاع مستوى طلب العملاء الأجانب والمقيمين.
  • ارتفعت الإيرادات المتراكمة بنسبة 66٪ على أساس سنوي لتصل إلى 5.56 مليار درهم إماراتي.
  • بلغت التحصيلات النقدية 1.57 مليار درهم في 31 مارس 2022.
  • تركز الدار للتطوير على جزيرة السعديات مع إطلاق مشروع "اللوفر أبوظبي ريزيدنسز" في "السعديات جروف"، والذي لاقى اهتماماً كبيراً من المشتريين الأجانب. وفي بداية الربع الثاني، استحوذت الدار على قطعة أرض تبلغ مساحتها 6.2 مليون متر مربع في جزيرة السعديات، الأمر الذي يعزز المخزون الاستراتيجي للدار من الأراضي المعدّة للتطوير مستقبلاً في الجزيرة.
  • شهدت الأرباح المعدلة لوحدة خدمات إدارة المشاريع قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك[2] زيادةً بنسبة 34% على أساس سنوي لتصل إلى 120 مليون درهم، ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى زيادة الأعمال القائمة على الرسوم في الدار للمشاريع.

العمليات في مصر[3]

  • بعد إدراجها للمرة الأولى في النتائج المالية للدار، ساهمت سوديك بمبلغ 280 مليون درهم في إيرادات الدار للتطوير للربع الأول من العام، وبلغت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 50 مليون درهم.
  • حققت سوديك أعلى مبيعات للربع الأول في تاريخها بواقع 678 مليون درهم (3.74 مليار جنيه مصري) بزيادة 102٪ على أساس سنوي. وقد ساهمت مشاريع الشركة في غرب القاهرة، بما في ذلك مشروع The Estates Residence الذي تم إطلاقه مؤخراً، بنسبة 36٪ من هذه المبيعات.
  • ارتفعت الإيرادات المتراكمة لشركة سوديك بنسبة 14.8٪ على أساس سنوي لتصل إلى 4.85 مليار درهم (25 مليار جنيه مصري) في 31 مارس 2022، ويعكس ذلك النمو المتوقع لإيراداتها المستقبلية.
  • تواصل سوديك الاحتفاظ بمركز سيولة قوي بإجمالي رصيد نقدي وما في حكمه بقيمة 258 مليون درهم (1.2 مليار جنيه مصري).

الدار للاستثمار

تتألف الدار للاستثمار من أربعة أقسام رئيسية تشمل ما يزيد على 22 مليار درهم من الأصول تحت الإدارة، وهي قسم العقارات الاستثمارية، الذي يشمل أعمال إدارة الأصول الأساسية لشركة الدار ويضم محفظة أصول عقارية رئيسية وتتنوع بين أصول تجزئة وأخرى سكنية وتجارية بقيمة 18 مليار درهم؛ والدار للتعليم، المشغل الرائد للمدارس الخاصة في أبوظبي؛ والضيافة والترفيه، ويشمل هذا القسم محفظة من الأصول الفندقية والترفيهية الموزعة في جزيرتي ياس والسعديات ورأس الخيمة؛ والاستثمارات الرئيسية، ويضم شركة "بروفيس" لإدارة العقارات، وشركة "خدمة" لإدارة المرافق، وشركة "بيفوت" لخدمات البناء.

 

الدار للاستثمار[4]

مليون درهم إماراتي

الربع الأول 2022

الربع الأول 2021

نسبة التغيير

الإيرادات

859

788

9%

الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك

374

332

13%

معدل الإشغال (العقارات الاستثمارية)[5]

92%

87%

5%

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نمت إيردات الدار للاستثمار في الربع الأول 2022 بنسبة 9٪ على أساس سنوي لتصل إلى 859 مليون درهم. وارتفعت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 13٪ على أساس سنوي لتصل إلى 374 مليون درهم. وتعزى هذه الزيادة بشكل رئيسي إلى الأداء القوي لقطاعي التجزئة والضيافة والترفيه، بالإضافة إلى ارتفاع مساهمة وحدة أعمال الاستثمارات الرئيسية.

  • ارتفعت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك6 لمحفظة الاستثمارات العقارية في الربع الأول بنسبة 8% على أساس سنوي لتصل إلى 299 مليون درهم، مما يعكس زيادة الربحية عبر أعمال المحفظة. وارتفع معدل الإشغال عبر محفظة العقارات المتنوعة إلى 92٪ بالمقارنة مع 87٪ في العام السابق.
    • ارتفعت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للعقارات السكنية في الربع الأول بنسبة 10٪ على أساس سنوي لتصل إلى 107 مليون درهم. وواصلت المحفظة الإجمالية أداءها القوي مع وصول معدل الإشغال إلى 95٪ بالمقارنة مع 88٪ للفترة ذاتها من العام السابق.
    • ارتفعت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك لأصول التجزئة بنسبة 13٪ على أساس سنوي لتصل إلى 117 مليون درهم. وسجل ياس مول معدل إشغال 96٪ في نهاية مارس بزيادة نسبتها 78٪ عن العام السابق، وجاء ذلك مدفوعاً بالطلب القوي من مستأجري أصول التجزئة بعد إعادة تطوير المول. وفي فبراير، استكملت الدار للاستثمار أول استثماراتها في رأس الخيمة من خلال الاستحواذ على "الحمرا مول" الذي تبلغ مساحته 27 ألف متر مربع مقابل 410 مليون درهم مع حقوق لتطوير 11,200 متر مربع من المساحة الطابقية الإضافية، وخيار الاستحواذ على 7400 متر مربع إضافية لأصول التجزئة والاستخدامات التجارية.
    • استقرت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للعقارات التجارية عند 74 مليون درهم تماشياً مع العام الماضي. كما استقر معدل الإشغال عبر محفظة العقارات التجارية عند 91% في 31 مارس 2022.
    • أطلقت الدار في الربع الثاني قطاعاً للعقارات اللوجستية مع استحواذها على حصّة تبلغ 70% في مجمع ملتقى أعمال أبوظبي. وتمثل صفقة الاستحواذ هذه إنشاء وحدة أعمال الدار للأصول اللوجستية التي ستركز بشكل أساسي على دولة الإمارات العربية المتحدة مع إمكانية التوسع نحو أسواق المملكة العربية السعودية ومصر
  • شهد قطاع الضيافة والترفيه نمواً كبيراً خلال الربع الأول 2022 مع ارتفاع الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 57% على أساس سنوي ليصل إلى 22 مليون درهم. ويعزى ذلك إلى تسارع الطلب على سياحة الاستجمام واستئناف تنظيم الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات الفعلية بما ساهم في زيادة سياحة الأعمال. وفي أبريل، استحوذت الدار للاستثمار على المنتجع الشاطئي المتكامل"ريكسوس باب البحر" في رأس الخيمة مقابل 770 مليون درهم إماراتي مع حقوق لتطوير 250 ألف قدم مربعة من المساحة الطابقية الإضافية.
  • سجلت الدار للتعليم انخفاضاً بنسبة 6٪ في الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك لتصل إلى 36 مليون درهم. ويعزى هذا الانخفاض الهامشي بشكل أساسي إلى النفقات العامة الإضافية لدعم خطط النمو المستقبلية، في حين ارتفع عدد الطلاب المسجلين إلى أكثر من 26,300 طالب وطالبة. وفي فبراير، أعلنت الدار للتعليم عن خططها لاستثمار أكثر من 1 مليار درهم لتنويع محفظتها من المدارس وزيادة عدد الطلاب إلى أكثر من 40.000 طالب وطالبة بحلول العام الدراسي 2024-2025.
  • شهدت أعمال الاستثمارات الرئيسية زيادة بنسبة 24٪ في الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك باستثناء شركة "بيفوت" - لتصل إلى 16 مليون درهم. وجاء هذا الارتفاع مدفوعاً بزيادة مساهمة شركة "بروفيس".

الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة

بصفتها أحد أبرز المطورين العقاريين في دولة الإمارات، تلتزم شركة الدار بتطبيق أرقى المعايير الدولية للممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة. وتعد هذه الممارسات ركيزةً أساسية لاستراتيجية النمو التي تنتهجها الشركة على المدى الطويل، إلى جانب دمج الحوكمة القوية والتأثير البيئي والاجتماعي الإيجابي المسؤول في عملياتنا الاستثمارية وقرارات أعمالنا.

 وتحت شعار ’الالتزام والعمل‘، تشتمل أبرز إنجازات الدار في مجال الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة ما يلي:

 

 

 

 

 

 

انسجاماً مع أهداف مبادرة دولة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، أبرمت شركة الدار اتفاقية مشروع مشترك لتطوير مجتمع مستدام يعمل بالطاقة المتجددة بمساحة قدرها 397 ألف متر مربع في أبوظبي- "المدينة المستدامة- جزيرة ياس".

  • أطلقت الشركة مشروعاً مستداماً لتعزيز كفاءة إدارة استهلاك الطاقة عبر جميع أصول محفظتها بنسبة 20٪ تقريباً عبر 80 من أصولها وتوفير ما يقارب 40 مليون درهم سنوياً. وما يزال المشروع الآن في طور التهيئة، ومن المتوقع اكتماله بحلول نهاية عام 2022. 
  • للمساهمة في الحد من الانبعاثات الكربونية للقطاع العقاري، وقعت الدار اتفاقية مع شركة مياه وكهرباء الإمارات لاعتماد مصادر الطاقة النظيفة في جميع الأصول التي تملكها وتديرها الدار خلال السنوات الخمسة القادمة.
  • حصلت الدار على 58 درجة حسب مؤشر داو جونز للاستدامة بارتفاع قدره 53% على أساس سنوي. كما صنفتها شركة "ساستيناليتيكس" في المرتبة التاسعة ضمن التصنيف العالمي بين قائمة شملت 107 شركات عقارية متنوعة، واستحقت الشركة درجة 16.6 على مقياس تقييم المخاطر البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات؛ مما يشير إلى مستوى منخفض من المخاطر المرتبطة بالممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة. وتضع هذه النتائج الدار ضمن الربع الأعلى ترتيباً على كلي المؤشرين.

أبرز النتائج المؤسسية في الربع 2022

  • تجربة العملاء: سجلت الدار ارتفاعاً بمقدار 22 نقطة على مؤشر الترويج الصافي لقياس مستوى رضا العملاء خلال الربع الأول 2022 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2021.
  • الابتكار: رفعت الدار درجتها على مؤشر الابتكار من معهد إدارة الابتكار العالمي (GIMI)، والذي يقيّم استراتيجية الشركة وقدراتها بمجال الابتكار. ومنذ اعتماد المنهجية في عام 2019، رفعت الدار مجموع نقاطها الإجمالي من 3.7 إلى 6.9 نقطة.

وأطلقت الدار كذلك "كلاود ليفنغ" (Cloud Living)، الموقع الإلكتروني الأول من نوعه في أبوظبي والمتخصص بالتأجير قصير الأجل والذي يوفر خيارات إقامة مرنة وأسعاراً شاملة بدون رسوم مخفية في مشروعي "ذا بردجز" و"أبراج القوس".

#بياناتشركات

- انتهى -

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على الأرقام التالية:

التواصل الإعلامي:

عبيد اليماحي

شركة الدار العقارية

5555 810 2 971+

سارة عبدالباري

برنزويك غلف

9638 560 4 971+

ALDAR@brunswickgroup.com

 

 

 

 

 

حول شركة الدار

تُعتبر شركة الدار رائدةً في مجال تطوير وإدارة العقارات في دولة الإمارات، حيث إنها تعتمد نموذج تشغيل متنوع ومستدام تدعمه شركتان أساسيتان، وهما "الدار للتطوير" و"الدار للاستثمار".

تواصل شركة "الدار للتطوير" دورها الريادي في تطوير مجتمعات متكاملة تُثري حياة السكّان عبر أكثر الوجهات المرغوبة في إمارة أبوظبي، بما في ذلك جزيرة ياس وجزيرة السعديات وشاطئ الراحة وجزيرة الريم. كما أنها تمتلك محفظة أراضي بمساحة 65 مليون متر مربع، وتشمل ثلاث وحدات أعمال، وهي: الدار للمشاريع، وستكون مسؤولة عن إدارة وحدة أعمال إدارة المشروعات القائمة على الرسوم، بما في ذلك محفظة بقيمة 45 مليار درهم من مشروعات إسكان المواطنين والبنية التحتية الرئيسية؛ و"الدار للريادة"، والتي تتولّى اقتناص فرص الأعمال الجديدة وتطوير مجالات الابتكار؛ و "الدار مصر"، وهي منصّة تركز على السوق العقارية المصرية الواعدة والمُدرة للأرباح، باعتبارها سوقاً رئيسية لتطوير مجتمعات متكاملة متعددة الاستخدامات.

وتضم شركة "الدار للاستثمار" وحدة إدارة الأصول التابعة لمجموعة الدار والتي تشمل محفظة قيمتها 22 مليار درهم من الأصول العقارية المدرّة للإيرادات المتكررة في قطاع التجزئة والمجتمعات السكنية والتجارية والفندقية. كما تتولّى إدارة المنصات الثلاثة الأساسية، وهي: "الدار للتعليم" و"الدار للعقارات" و"الدار للضيافة والترفيه". وتشمل منصّة "الدار للتعليم" محفظة الأصول التعليمية، بما في ذلك أكاديميات الدار، وهي مجموعة تعليمية رائدة في أبوظبي تضم محفظتها 20 مدرسة وأكثر من 26 ألف طالب بالإضافة إلى شبكة متنامية من 3 آلاف مُعلم ينتمون إلى أكثر من 100 جنسية، وهي تعتمد مجموعة واسعة من المناهج التعليمية والخدمات الإضافية مثل أكاديمية تدريب المعلمين.

بينما تتولّى "الدار للعقارات" دمج عمليات العقارات التجارية والسكنية ضمن محفظة شركة "بروفيس" المتخصصة في إدارة العقارات، كما تشمل كذلك إدارة المجتمعات من خلال منصّة إدارية عقارية متكاملة. وتتولّى شركة "الدار للضيافة والترفيه" مهمة الإشراف على محفظة الأصول الفندقية والترفيهية التابعة للدار، المتواجدة بشكل أساسي في جزيرة ياس وجزيرة السعديات، بالإضافة إلى رأس الخيمة. وتضم محفظة الدار الفندقية 11 فندق، بإجمالي 3600 غرفة فندقية، إلى جانب إدارة العمليات عبر ملاعب الغولف والنوادي الشاطئية والمراسي.

أسهم شركة الدار مُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (رمز التداول ALDAR:UH)، وتحقق أعمال الشركة أرباحاً وإيرادات متكررة مستقرة، وتمتلك قاعدة واسعة ومتنوعة من المساهمين. وتتبنَّى الدار أفضل معايير الحوكمة المؤسسية، وتلتزم بإدارة عمليات مستدامة على الأمد الطويل حرصاً منها على تحقيق قيمة مُضافة لمساهميها بشكل مستمر.

تتبنَّى شركة الدار رؤيةً طموحة حيث تسعى لأن تكون المطور والمدير العقاري الأكثر موثوقية في المنطقة، وهي تضطلع بدور محوري في تطوير وجهات عالية الجوّدة ومريحة تلبي احتياجات أفراد المجتمع وتتوافر فيها المقومات والإمكانات اللازمة للعمل والعيش والترفيه.


[1] أصدرت الدار للاستثمار العقاري ذ.م.م. (التابعة للمجموعة) خلال الربع الأول من عام 2022 سندات دائمة ثانوية ("السندات") بقيمة 500 مليون دولار (1,836 مليون درهم) لمستثمر ("حامل السندات") على شريحتين: تم استلام الشريحة الأولى البالغة قيمتها 310.5 مليون دولار خلال مارس 2022، بينما تم استلام الشريحة الثانية بقيمة 189.5 مليون دولار في أبريل 2022.

[2] تم تعديل الأرباح لاحتساب تعديلات القيمة العادلة (دون إطفاء الأصول المستأجرة ) وأرباح وخسائر العمليات التي تتم لمرة واحدة.

[3] تم استخدام معدل وسطي لسعر تحويل الجنيه المصري إلى الدرهم الإماراتي لثلاثة أشهر بواقع 0.228977 في احتساب الإيرادات، والأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، والمبيعات؛ وبسعر فوري قدره 0.200903 لاحتساب الإيرادات المتراكمة ومركز السيولة.

[4] باستثناء شركة "بيفوت".

5 الإشغال المتعاقد عليه أو المؤجر كما في 31 مارس 2022.

6 تم تعديل الأرباح لاحتساب تعديلات القيمة العادلة (دون إطفاء الأصول المستأجرة ) وأرباح وخسائر العمليات التي تتم لمرة واحدة.