بنمو نسبته 47.9% على أساس سنوي

الصقر:

- حققنا أداءً قوياً بفضل مرونة نموذج أعمالنا المتنوع وإدارتنا الحصيفة للمخاطر ورأس المال

- واصلنا في النصف الأول تحقيق زخم تشغيلي قوي عبر كافة قطاعات أعمالنا الرئيسية

- الوطني يتمتع بوضع جيد للنمو المستقبلي وتحقيق قيمة مضافة طويلة الأجل لعملائه وموظفيه ومساهميه

  -نمتلك ميزانية عمومية قوية وقاعدة رأسمال متينة تمكنا من الحفاظ على نمو استراتيجي لمستقبل مستدام

- التنفيذ المنضبط لاستراتيجيتنا عزز مسيرة نمونا الرقمي ودعم وإطلاق المزيد من المنتجات والخدمات التي تؤكد ريادتنا محلياً وإقليميا

- سنواصل الاستثمار لتعزيز تجربة عملائنا وتحقيق أعلى العوائد لمساهمينا

- عززنا في الربع الثاني من التزامنا بتمكين مستقبل أكثر استدامة عبر مساعي تحويل فروعنا إلى صديقة للبيئة

- نواصل العمل عن كثب مع عملائنا وجميع أصحاب المصالح لدعم ومساندة التوجه العالمي نحو الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون

- الموافقة على أول توزيعات نصف سنوية يعكس متانة القواعد الرأسمالية للبنك والثقة في قوة مركزه المالي وقدرته على توليد الأرباح

أعلن بنك الكويت الوطني نتائجه المالية عن الستة أشهر الأولى من العام 2022 والمنتهية في 30 يونيو 2022، حيث سجل البنك أرباحاً صافية بقيمة 237.8 مليون دينار كويتي (775.4 مليون دولار أميركي) خلال تلك الفترة، بنمو بلغت نسبته 47.9% بالمقارنة مع 160.8 مليون دينار كويتي (524.2 مليون دولار أميركي) لذات الفترة من العام 2021.

كما سجل البنك صافي ربح عن فترة الثلاثة أشهر من العام والمنتهية في 30 يونيو 2022 بواقع 121.2 مليون دينار كويتي (395.3 مليون دولار أميركي) بنمو على أساس سنوي نسبته 58.6%.

ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية يونيو من العام 2022 بواقع 8.6% على أساس سنوي، لتبلغ 34.3 مليار دينار كويتي (111.8 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 20.1 مليار دينار كويتي (65.7 مليار دولار أمريكي) مرتفعة بنسبة 8.8% على أساس سنوي. وبلغ إجمالي حقوق المساهمين 3.4 مليار دينار كويتي (11.0 مليار دولار أمريكي) بارتفاع بلغت نسبته 1.0% على أساس سنوي.

وقرر مجلس إدارة البنك الموافقة على توزيع 10% نقدي تعادل 10 فلوس للسهم كأرباح نقدية نصف سنوية عن الفترة المنتهية في 30 يونيو 2022، حيث تعد هذه أول توزيعات نصف سنوية بعد إقرار عمومية البنك للعام 2021 تعديل النظام الأساسي.

وفي إطار تعقيبه على النتائج المالية لبنك الكويت الوطني عن فترة الستة أشهر الأولى من العام 2022 قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: "حقق بنك الكويت الوطني نتائج مالية قوية في النصف الأول من 2022 وذلك بفضل مرونة نموذج أعماله المتنوع، وإدارته الحصيفة لكل من المخاطر ورأس المال، بالإضافة إلى الاستثمارات الاستراتيجية في التكنولوجيا وفي استقطاب أفضل المواهب والكفاءات".

وأكد الصقر على أن الوطني استمر في تحقيق نموًا قويًا في المجالات الاستراتيجية التي شملت إدارة الثروات والخدمات المصرفية الإسلامية.

وأوضح أن البنك واصل تقديم أداء مالي جيد مدفوعًا بنمو الإيرادات التشغيلية إلى 480.2 مليون دينار كويتي وبنسبة 6.1%، هذا إلى جانب مواصلة التحسن مستويات تكلفة المخاطر والتي دعمت نمو الربحية في النصف الأول من العام.

وقال الصقر: "بفضل التنفيذ المنضبط لاستراتيجيتنا، نخطو بثبات نحو تنفيذ جدول أعمالنا الرقمي وإطلاق المزيد من المنتجات والخدمات التي تعزز ريادتنا محلياً وإقليميا".

وأشار الصقر إلى أن البنك سيواصل الاستثمار لتعزيز تجربة عملائه وجذب أفضل المواهب والاحتفاظ بها هذا إلى جانب تحقيق أعلى العوائد للمساهمين وخلق تغيير إيجابي للمجتمعات التي يعمل بها.

وأكد على أن الوطني يدخل النصف الثاني من العام بزخم أقوى بفضل ما يمتلكه من ميزانية عمومية قوية ووضع مالي صلب يمكنه من تحقيق قيمة مضافة وطويلة الأجل لعملائه وموظفيه ومساهميه.

وأضاف الصقر أن الموافقة على توزيع أرباح نقدية نصف سنوية عن الفترة المنتهية في 30 يونيو من العام 2022، يبرهن على متانة القواعد الرأسمالية للبنك والثقة في قوة مركزه المالي وقدرته على توليد الأرباح ومواصلة تحقيق أداء قوي ونمواً في الربحية بالمستقبل.

وشدد الصقر على أن الوطني سيواصل الاستفادة من عوامل قوته الفريدة التي تشمل بصمته الجغرافية الواسعة وصلابة مركزه المالي إلى جانب امتلاكه أفضل الكفاءات وذلك من أجل لعب دور رائد في دعم ومساند التوجه العالمي نحو الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون.

وأوضح قائلاً: "في الوقت الذي نواصل فيه العمل عن كثب مع عملائنا وجميع أصحاب المصلحة من أجل تقليل صافي الانبعاثات، عززنا في الربع الثاني من العام التزامنا بتمكين مستقبل أكثر استدامة من خلال الإعلان عن أهداف لخفض الانبعاثات  التشغيلية بنسبة 25% بحلول 2025 وتسريع الخطي الرامية إلى تحويل شبكة فروع البنك لتكون صديقة للبيئة والاعتماد بشكل أكبر على الطاقة المتجددة لتقليص حجم الانبعاث الكربوني.

كما أكد الصقر على اعتزاز البنك بالتقدم الذي أحرزه في ترتيب قائمة التصنيف العالمي من مجلة "ذي بانكر" لأفضل 1000 بنك في العالم للعام 2022، ومواصلة تربعه القائمة على مستوى الكويت ما يعد تأكيداً جديداً على قوة علامته المصرفية ومتانة مركزه المالي هذا بالإضافة إلى تتويج بنك "وياي" بجائزة أفضل الابتكارات المالية في تقديم الخدمات المصرفية من مجلة جلوبل فاينانس العالمية ليبرهن بذلك على أن استثمارات البنك الرقمية تشكل أحد أهم مسارات النمو الهامة على المدى القصير والمتوسط.

أبرز مؤشرات الأداء والنتائج المالية:

  • صافي الإيرادات التشغيلية يصل إلى 480.2 مليون دينار كويتي (1.6 مليار دولار أمريكي) في الستة أشهر الأولى من العام 2022 بارتفاع نسبته 6.1% عن نفس الفترة من العام 2021.
  • إجمالي الموجودات نمت بنسبة 8.6%على أساس سنوي بنهاية يونيو 2022 لتبلغ 34.3 مليار دينار كويتي )  111.8مليار دولار أمريكي).
  • القروض والتسليفات الإجمالية تسجل نمواً بنسبة 8.8% على أساس سنوي لتصل إلى 20.1 مليار دينار كويتي (65.7 مليار دولار أمريكي). 
  • ودائع العملاء تصل إلى 18.9 مليار دينار كويتي (61.7 مليار دولار أمريكي) بنمو نسبته 8.7% على أساس سنوي.
  • معايير جودة الأصول تحافظ على مستويات جيدة حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية 1.24%، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 311%.  
  • احتفاظ المجموعة بمستويات رسملة مريحة مع بلوغ معدل كفاية رأس المال 17.3%، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة.

 

 

 

 

     

     

     

     

     

     

     

    #بياناتشركات

    - انتهى -

    نبذة عن بنك الكويت الوطني:

    تأسس بنك الكويت الوطني في العام 1952 كأول بنك وطني وأول شركة مساهمة على مستوى دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي. حقق بنك الكويت الوطني أرباحاً بقيمة 1.2 مليار دولار أمريكي (362.2 مليون دينار كويتي) في العام 2021، في حين بلغ صافي موجودات البنك 109.9 مليار دولار أمريكي (33.3 مليار دينار كويتي) بنهاية العام 2021، وبلغ إجمالي حقوق المساهمين 11.0 مليار دولار أمريكي (3.3 مليار دينار كويتي).

    يعد بنك الكويت الوطني أكبر مؤسسة مالية في الكويت ويتمتع بهيمنة فعليه على قطاع البنوك التجارية. وحافظ بنك الكويت الوطني على أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة البنوك في المنطقة بإجماع وكالات التصنيف الائتماني المعروفة: موديز، وستاندر آند بور وفيتش. كما يتميز بنك الكويت الوطني من حيث شبكته المحلية والعالمية، والتي تمتد لتشمل أفرع وشركات زميلة وتابعة في كل من الصين، وجينيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، بالإضافة إلى تواجدها الإقليمي في لبنان، ومصر، والبحرين، والسعودية، والعراق، والامارات..

    تصنيف بنك الكويت الوطني طويل الأجل

    وكالة موديز للتصنيف الائتماني: A1

    وكالة فيتش للتصنيف الائتماني: A+

      وكالة ستاندر آند بور للتصنيف الائتماني:  A