دبي، الإمارات العربية المتحدة: سلطت بايرماكس PayerMax الضوء على أهمية الشراكات بين القطاعين العام والخاص لتسريع التحول نحو الاقتصاد الرقمي خلال معرض سيملس الشرق الأوسط 2022. وركزت سيانا يو نائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا فيPayerMax ، على دور المدفوعات الرقمية في تحقيق الرؤى ذات الصلة بالاقتصاد الرقمي لدول الشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن يؤدي تبني سياسات الاقتصاد الرقمي بنسبة 100٪ إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعدل 1.6 تريليون دولار، بالإضافة إلى زيادة نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 46%. وسيلعب قطاع المدفوعات الرقمية دوراً رئيسياً في دفع مسيرة الاقتصاد الرقمي، عبر دعم الخطط على مستوى المنطقة ودولها، لتأسيس مجتمع غير نقدي مع توفير مزايا الشفافية والكفاءة والراحة.

وقالت سيانا، إن عادات الشراء سريعة التطور للمستهلكين وسلوكياتهم وتوقعاتهم يتم تحديدها من خلال الاقتصاد الإبداعي - حيث تؤثر الدعوات ذات الصلة بالتميز الفردي والحفاظ على السمعة وتحقيق الذات، التي تروج لها المنصات الرقمية الرائدة في العالم، على مستوى توقعاتهم اليومية لناحية تبني التكنولوجيات المتطورة وتبني طرق الدفع البديلة. وتعتبر أنظمة الدفع الرقمية بمثابة بنية تحتية أساسية لدعم مسار التنمية وتسريع عملية نضج الاقتصادات الرقمية الناشئة، عبر تسهيل المدفوعات في إطار تجارب سلسلة ومريحة، وبالتالي زيادة مستويات الاستهلاك لتحفيز النمو الاقتصادي.

وستؤدي الريادة التي يتميز بها قطاع المدفوعات الرقمية في عالم اليوم، بحسب سيانا، إلى تعزيز منظومة الشراكات بين القطاعين العام والخاص. وحددت ثلاث ركائز للشراكات ستؤدي برأيها إلى تغيير مشهد الدفع الرقمي وتعزيز توجهات تبنيه مستقبلاً، وبالتالي إحداث تحول نموذجي سلوكي– على مستوى الشراكات بين القطاعين العام والخاص والمدفوعات متعددة الأساليب، مع التشجيع على تطوير الجهود التعاونية لرفع مستويات الموثوقية.

وستؤدي الشراكات بين الجهات التنظيمية الوطنية والمؤسسات المالية المرخصة ومزودي خدمات الاتصال، إلى تمكين شركات الدفع العالمية من توسيع مساراتها التنموية، عبر عولمة وتوسيع خيارات الدفع المحلية، والتي تساهم بدورها في تعزيز المنظومة الثلاثية للتجار والمستخدمين، لإتمام عمليات الدفع في بيئة آمنة وفعالة ومستدامة.

من ناحية أخرى، تتمتع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن ضمنها منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، بإحدى أعلى معدلات استخدام الهواتف الذكية في العالم، وهو ما يفوق بكثير معدل انتشار الحسابات المصرفية. وبالتالي، فمن الأهمية بمكان أن تساهم شركات الدفع في دعم نهج التحول لاعتماد طرق الدفع البديلة للقطاع الخاص، التي تضمن أقصى قدر من الشمول المالي. ويترتب على ما تقدم، ضرورة اهتمام التجار وشركات الدفع بتمكّين مسار التحول الرقمي في المنطقة، عبر التعاون مع مؤسسات دفع بديلة لاستشراف مستقبل دفع رقمي متكامل.

واختتمت سيانا خطابها بالتأكيد على أهمية التعاون بين شركات الدفع وتجار الاقتصاد الإبداعي ومزودي الخدمات والجهات التنظيمية لتشجيع المستهلكين على تبني نهج الدفع غير النقدي. وسيتمكن الشركاء ضمن هذه المنظومة، من دفع هذا المسار، عبر توفير الدعم لمؤسسات الدفع المعترف بها والموثوقة في المنطقة - مثل البنوك المحلية الموثوقة أو بطاقات الخصم الصادرة محلياً أو المحافظ التي تديرها الشركات المزودة لخدمات الاتصال.

واستعرضت PayerMax في معرض سيملس الشرق الأوسط 2022، حل الدفع متعدد الأساليب الموحد وبرنامج الشراكة الخاص بها، حيث تم الاطلاع عليهما من قبل مبتكري منظومة المدفوعات الرقمية، مع التركيز على قدرة النظام الأساسي في توفير مزايا محسنة لناحية السرعات والمرونة ونطاق الدفع.

#بياناتحكومية

- انتهى -

لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة: www.payermax.com

اتصل بـPayerMax للحصول على مزيد من المعلومات حول حلول الدفع العالمية.

نبذة حول PayerMax

PayerMax حل الدفع العالمي الرائد، مع أكثر من 350 طريقة دفع عبر 5 قارات تركز على تمكين #borderlessgrowth التجار الرقميين الرائدين في الأسواق العالمية المتقدمة.

تأسست PayerMax عام 2020، وهي مزود لخدمات الدفع الرقمي المنظم الرائد في السوق الناشئة الذي يخدم التجار الإلكترونيين من ذوي الطموحات الهائلة. يقع المقر الرئيسي لشركة PayerMax في سنغافورة ولها مكاتب رئيسية في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وشنغهاي وماليزيا وإندونيسيا والفلبين وفيتنام وتايلاند والبرازيل.