المنصة الإماراتية الرائدة تعزز حضورها دولياً بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية

في إطار التزامها بدفع عجلة التعليم الرقمي وتماشياً مع جهود دولة الإمارات لدعم التحول الذكي تعليمياً ومعرفياً حول العالم، أبرمت منصة "ألف للتعليم"، الشركة العالمية الرائدة في تكنولوجيا التعليم وتمكين الطلاب وتزويدهم بمهارات القرن الحادي والعشرين، شراكةً مع وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية اليوم، لتوسيع نطاق البرنامج التعليمي المجاني المشترك، وإتاحة خدمات منصته الرائدة للتعليم الرقمي والحائزة على عدة جوائز لتشمل 1.5 مليون من المتعلمين.

ويأتي ذلك استكمالاً للاتفاقية الموقعة بين الجانبين في نوفمبر من العام 2020، بهدف تحقيق تحول نوعي في القطاع التعليمي بإندونيسيا عبر توظيف أحدث التقنيات التعليمية، وإتاحة تجربة تعليمية مخصصة لتلبية متطلبات الطلاب والارتقاء بجودة المُخرجات التعليمية. ووصل نطاق منصة "ألف" إلى 500,000 من طلاب الرياضيات للصفوف من السابع الى الثاني عشر منذ يوليو 2021، وحظيت المنصة بإشادة من المدرسين والطلاب على السواء.

وبعد توسيع نطاقها، أصبحت المنصة متاحةً لـ 1.5 مليون من دارسي اللغة العربية والرياضيات. وتقدم منصة ألف دروس الرياضيات رقمياً وفقاً لمعايير المقررات الدراسية المعتمدة في إندونيسيا، وتعتمد منهجية التعليم التفاعلي (GASING) لدعم الطلاب وتطوير تحصيلهم العلمي. وتتيح دروس اللغة العربية لتطوير مهارات الطلاب قراءةً ونُطقاً واستماعاً من خلال أسلوب التعليم القائم على المشاركة والتفاعل.

وقال معالي ياقوت خليل قماس، وزير الشؤون الدينية بجمهورية إندونيسيا: "نشكر "ألف للتعليم" على استمرار تعاونهم لتنفيذ هذا البرنامج المبتكر، وتوسيع مجالاته ليشمل دروس اللغة العربية للصفوف الدراسية من السابع إلى الثاني عشر، لتضاف إلى مادة الرياضيات. وقد أثبتت منصة ألف تميُّزها كأداة تعليمية نوعية، وقوة داعمة لتحوُّل المدارس الإندونيسية نحو المنهجيات الحديثة للتعليم والتدريس، ومنظومات التعليم الحضورية والافتراضية

والهجينة. وننظر بثقة حيال دور الأدوات التدريسية المبتكرة، لا سيما منصة ألف، في دعم هدفنا الرئيسي المتمثل في تحسين تقييم طلاب المدارس التابعة للوزارة على صعيد محو الأمية الرقمية، وفقاً للبرنامج الدولي لتقييم الطلبة الخاص بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية."

بدوره، قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لـ "ألف للتعليم": نفخر بنجاح شراكتنا الاستراتيجية مع جمهورية إندونيسيا، تجسيداً لالتزامنا بدفع عجلة التحول الذكي لقطاع التعليم عالمياً. ويسعدنا توطيد أواصر تعاوننا مع وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية، وتوسيع نطاق خدماتنا في الدولة، ونتطلع قُدُماً لإتاحة منصتنا التفاعلية لملايين الطلاب الإندونيسيين. كما يسعدنا الإعلان عن تنظيم "جائزة ألف للتعليم" في إندونيسيا للاحتفاء بالتميز في القطاع التعليمي، وتكريم المدرسين والطلاب الذي يقدمون نموذجاً يُحتذى به في التعليم والتعلُّم، ومنحهم جوائز تحفيزية."

وتعد "منصة ألف" أبرز الحلول التعليمية الذكية التي تقدمها "ألف للتعليم"، حيث تدعم من خلالها المدرسين في تقديم محتوى تعليمي قائم على التفاعل ومنهجية التعليم بالألعاب، يتلاءم مع المقررات التعليمية ويُسهم في تعزيز كفاءة إدارة الطلاب وتقييم درجاتهم. وتتيح المنصة للمدرسين والطلاب إمكانية إنتاج ومشاركة البيانات والملاحظات فورياً، لتساهم في تسريع وتيرة تحوُّل العملية التعليمية، وتعزز كفاءة هذه المنظومة. وتعتمد "منصة ألف للتعليم" على لوحة تحكم مركزية قائمة على تطبيقات "تعلُّم الآلة" و"البيانات الضخمة" لتوفير بيانات وتوصيات دقيقة وذكية وقابلة للتطبيق العملي، ومشاركتها مع الوزارات لتمكين ودعم تطوير المُخرجات التعليمية للطلاب. ومنذ تأسيسها، تمكنت "ألف للتعليم" من ترك أثر إيجابي في حياة ما يزيد عن 670,000 طالباً ضمن أكثر من 4,000 مدرسة في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إندونيسيا والولايات المتحدة الأمريكية. وتشهد الشركة حالياً نقلةً نوعية في مسيرتها مع توسيع نطاق خدماتها لتشمل 1.5 مليون طالباً إضافياً في إندونيسيا.

#بياناتشركات

- انتهى -

نبذة عن "ألف للتعليم"

تُعدُّ "ألف للتعليم" شركةً عالمية رائدة في تكنولوجيا التعليم، وتوظيف تقنيات تعلُّم الآلة والذكاء الاصطناعي لتوفير تجربة تعليمية مخصصة، وإحداث تحولٍ شامل في التعليم عالمياً.

وتتيح "ألف للتعليم" ثلاثة حلول رئيسية، وهي "منصة ألف" و"منصة أبجديات" و"تطبيق أرابيتس"، وتمضي قُدُماً في تعزيز حضورها في أسواق التعليم حول العالم، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة؛ والولايات المتحدة الأمريكية؛ وإندونيسيا؛ ومصر؛ وهولندا. وتقدم "منصة ألف" الحائزة على عدة جوائز عالمية، حلولاً مبتكرة

للتعلُّم والتدريس، تعتمد على ابتكارات الذكاء الاصطناعي والمشاركة الفورية للبيانات، لتحقيق تحولاتٍ ملموسة على مستوى كامل المنظومة التعليمية. وتشكل "أبجديات" منصةً متكاملة لتعليم اللغة العربية، تتيح محتوى تفاعلي يحفز المشاركة الطلابية من المرحلة التحضيرية إلى الصف الرابع. أما "أرابيتس"، فهو نظام شامل قائم على الذكاء الاصطناعي لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، مصممٌ لتمكين الطلاب بكافة المراحل العُمرية من تعلم اللغة العربية، والتدرُّب عليها وتطوير مهاراتهم فيها.

للمزيد، يُرجى زيارة: www.alefeducation.com أو https://alef.co.id/

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :

مجموعة أورينت بلانيت

هاتف:+971 4 4562888

بريد الكتروني: media@orientplanet.com

موقع الكتروني: www.orientplanet.com