أبرمت علامة "لافويا" المبتكرة الجديدة والمتخصصة بإدارة المطاعم الراقية التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، شراكة مع سلسلة "جو آند ذا جوس" العالمية، ولديها خطط لافتتاح 10 مواقع جديدة في دول مجلس التعاون الخليجي على مدار العامين القادمين و50 موقعاً جديداً خلال العقد القادم

تعتبر علامة "جو آند ذا جوس" أحد الامتيازات التجارية الأكثر نمواً في مجال المأكولات والمشروبات على مستوى العالم، حيث حققت نمواً هائلاً من مقهىً عصري صغير في كوبنهاجن إلى علامة تجارية عالمية تدير عملياتها التشغيلية في أكثر من 300 موقع في 16 دولة بما في ذلك نيويورك وريكيافيك والآن دبي

تستهدف الشراكة الجديدة العملاء الشباب الراغبين بمواكبة أحدث التوجهات واتباع أنماط حياة صحية ويركزون على التجارب والطعام

سيركز الامتياز الجديد على التكنولوجيا والإبداع والابتكار بهدف بناء شراكة رابحة بين قاعدة عملاء حيوية مختارة

سيتم افتتاح أول ثلاثة مواقع هذا الصيف في أسواق دولة الإمارات وتحديداً في مول الإمارات وحي دبي للتصميم وغاليريا مول، البرشاء

 دبي، الإمارات العربية المتحدةأبرمت مجموعة "فيدا" وشركة "لافويا" التابعة لها اتفاقية امتياز تجاري مع العلامة التجارية العالمية الصاعدة  "جو آند ذا جوس"، سلسلة المقاهي الدنماركية التي تقدم تجارباً عصرية صحية وتجسّد اليوم خياراً مفضلاً لقاعدة عملاء من الشباب الذين يواكبون أحدث التوجهات العصرية ويركزون على التجارب الغامرة والأطعمة الشهية. وتنص الاتفاقية على افتتاح 10 متاجر جديدة خلال العامين المقبلين.

و"لافوبا" علامة تجارية عصرية تأسست بهدف إحداث نقلة نوعية في تجارب تناول الطعام، بما في ذلك طرح مفاهيم جديدة وتجريبية لتناول الطعام في وجهات غير رسمية بهدف صياغة ملامح جديدة لقطاع المأكولات والمشروبات في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتؤذن اتفاقية الامتياز بوصول علامتي "لافويا" و"جو آند ذا جوس" إلى سوق دبي في إطار سعيهما لتعزيز مكانتهما المرموقة، حيث تمثلان مزيجاً مثالياً لتحقيق النجاح في دبي نظراً للطبيعة العالمية لسكانها وأنماط الحياة الصحية السائدة والتركيز المتنامي على الاستدامة بين جيل الشباب. وسيكون التفاعل مع العملاء مفعماً بالبهجة والحيوية.

وبهذه المناسبة، قال فهد الحكير، الرئيس التنفيذي لمجموعة "فيدا": "نفخر بتوقيع هذه الشراكة المتميزة مع علامة عصرية وقوية مثل ’جو آند ذا جوس‘. وأنا على ثقة بأن هذه الشراكة تجسّد خياراً مثالياً يتيح لمجموعتنا ’فيدا‘ وذراعها التشغيلية ’لافويا‘ مواصلة مسار نموهما المميز عبر إضافة علامات تجارية عالية الجودة إلى محفظتهما الحالية. وأتطلع قدماً للمشاركة في كتابة فصول قصة النمو المذهلة لعلامة ’جو آند ذا جوس‘ في منطقتنا".

وبدوره، قال وليد الحاج، الرئيس التنفيذي لمجموعة "لافويا": "تأتي شراكتنا مع ’جو آند ذا جوس‘ لتجمع بين علامتين تجاريتين تعكسان ذات القيم والأخلاقيات على العديد من المستويات. وتعتبر ’لافويا‘ شركة متخصصة في تشغيل المطاعم الراقية وتركز على طرح مجموعة متنوعة من العلامات التجارية الرائعة وعروض الطهي المبتكرة في قطاع المطاعم ضمن دول مجلس التعاون الخليجي. ونبحث باستمرار عن الامتيازات العالمية ونسعى لإبرام شراكات جديدة ودخول أسواق جديدة وافتتاح سلاسل مطاعم تحافظ على اتصال مباشر مع العملاء".

من جانبه، قال توماس نوروكس الرئيس التنفيذي لعلامة "جو آند ذا جوس": "تشكل شراكتنا مع ’لافويا‘ امتداداً لهوية علامتنا التجارية؛ إذ أننا نهتم بالناس، ويمثل هذا الأمر القوة الدافعة لأعمالنا. وتتمحور فلسفتنا الأساسية حول تجاوز حدود الممكن ونشر فوائد الصحة والعافية وتحقيق التطلعات وتحقيق حضور ملموس وهادف. ونتطلع أيضاً لإحداث تغيير إيجابي يشمل جميع مفاصل المجتمع، ولا شك  أن ترك بصمة مميزة في دول مجلس التعاون الخليجي التي تجسّد مركزاً ثقافياً نابضاً بالحياة، يمثل فرصة مثالية بالنسبة لنا. كما أن تحالفنا مع ’لافويا‘ فرصة رائعة، ونتطلع قدماً لتحقيق النمو المشترك من خلال عروضنا وتجاربنا المتميزة وسعينا لإحداث تأثير إيجابي في حياة الناس".

وتهدف شركة "لافويا" إلى تقديم نكهات جديدة ومتنوعة من خلال طرح مفاهيم جديدة لمنافذ المأكولات والمشروبات التقليدية في جميع الأسواق التي تنشط ضمنها، مما يؤكد على مكانة العلامة كشريك مفضل للعلامات التجارية العالمية التي تنشط في مجال امتيازات المطاعم. ورغم القيود التي فرضتها الجائحة على قطاع المأكولات والمشروبات العالمية، تنفذ علامة "جو آند ذا جوس" استراتيجية توسع سريعة مع نموها من مجرد متجر وحيد للعصائر في كوبنهاجن إلى 300 منفذ في 16 دولة حول العالم. وتخطط سلسلة المقاهي الرائدة لمضاعفة هذه الأرقام خلال المستقبل القريب.

وستعمل "لافويا" على تقديم تجارب فريدة لتناول الطعام من خلال التركيز على العملاء واتباع منهجية انتقائية في اختيار شركائها من علامات المأكولات والمشروبات. وينصب تركيز الشركة على مفهوم "غذاء للعقل" (Food For Thought)، حيث توفر باقة من التجارب في مطاعم "مختلفة"، بدلاً من جمع العلامات التجارية تحت مظلتها. وتعود قدرة "لافويا" على تحقيق أهدافها إلى فريق الموظفين الحيوي الذي يضم نخبة من خبراء القطاع.

وتتمحور رسالة "لافويا"، التي تأسست على يد وليد الحاج، أحد أشهر قادة قطاع المأكولات والمشروبات في المنطقة؛ وفهد الحكير، رائد الأعمال السعودي البارز ومؤسس مجموعة "فيدا القابضة" التي تركز على قطاعات الأزياء والتجزئة والعقارات والمأكولات والمشروبات؛ حول تصور الزخم والتفاؤل والتجارب الإيجابية أثناء سعيها الدؤوب لتحقيق أقصى درجات الأصالة.

#بياناتشركات

- انتهى -

لمحة عن "لافويا":

تأسست "لافويا" بهدف إحداث نقلة نوعية في تجارب المطاعم، وتقدم الشركة مفاهيم عصرية جديدة وتجريبية لإضفاء طابع مختلف على المطاعم في المنطقة. وتستمد الشركة اسمها ورسالتها من شعارها " غذاء للعقل" وتسعى لمنح عملائها التجارب الإيجابية التي تعزز تفاؤلهم وتجذب اهتمامهم وتلبي تطلعاتهم.

ويمثل تأسيس "لافويا" في عام 2021 ثمرة الجهود المشتركة بين وليد حاج وفهد الحكير. ووليد هو رائد أعمال ذو رؤية طموحة وحائز على الجوائز، حيث حرص على وضع بصمته الفريدة في قطاع الأغذية والمشروبات عبر تأسيس مفاهيم مبتكرة ساهمت بالارتقاء بالقطاع إلى آفاق جديدة، وأكدت على ريادته في مفاهيم المأكولات والمشروبات التي تجمع بين التقنيات المتطورة والخدمات المتميزة. بينما يعتبر  فهد الحكير رائد أعمال سعودي ناجح وديناميكي ويتمتع بخبرة في تطوير الامتيازات التجارية والمشاريع الناشئة والعمليات والاستثمار. وهو أيضاً مؤسس "ڤيدا القابضة"، شركة رأس المال الاستثماري والملكية الخاصة ومقرها الرياض وتدعم أكثر من 15 شركة ناشئة وراسخة في مجالات الأزياء والتجزئة والعقارات المطاعم ، وتساهم بتطويرها وتعزيز ابتكاراتها عبر رفدها بالقيمة ورأس المال الذي يدفع عجلة نموها.