القاهرة- بدأت شركة سويفل، والتي تم تسريعها في حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة AUC Venture Lab، في تداول أسهمها في بورصة ناسداك لتصبح أول شركة شرق أوسطية تتجاوز قيمتها المليار دولار يتم إدراجها في بورصة ناسداك. في عام 2017، شارك مصطفى قنديل خريج الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 2015، مع محمود نوح وأحمد صباح، في تأسيس سويفل، الذي بدأ كتطبيق للنقل الجماعي في مصر. بدأ قنديل دراسته كطالب في هندسة البترول بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ولكنه سعى إلى مسار أكثر ديناميكية حيث كان دائمًا حريصًا على استكشاف عالم الأعمال. في عام 2017، انضمت سويفل إلى حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة

AUC Venture Lab، وهي أول حاضنة أعمال جامعية في مصر تقوم بتسريع نمو الشركات التقنية الناشئة عالية النمو والقائمة على الابتكار.

في أغسطس 2021، عندما أعلنت سويفل أنها ستدرج في بورصة ناسداك، قال قنديل: "أفخر بأنني كنت طالبا في الجامعة الأمريكية بالقاهرة حيث كانت تلك بداية الرحلة التي أوصلتني إلى هذه اللحظة من حياتي."

الآن تمكنت سويفل من المنافسة في البورصة جنباً إلى جنب مع عمالقة التكنولوجيا بقيمة 1.5 مليار دولار مما يجعلها أول شركة من الشرق الأوسط تتجاوز قيمتها المليار دولار يتم إدراجها في بورصة ناسداك الأمريكية، وثاني شركة من الشرق الأوسط، بعد أنغامي، يتم إدراجها عن طريق SPAC (شركة الاستحواذ لأغراض خاصة).

يقول أيمن إسماعيل، المدير المؤسس لحاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة وأستاذ كرسي عبد اللطيف جميل لريادة الأعمال بالجامعة: " "نحن متحمسون للغاية لرؤية فريق سويفل يصل إلى هذا الإنجاز الملهم ونفخر بكوننا جزءًا من رحلتهم منذ البداية." ويضيف: " نحن نواصل التزامنا بأن نكون محفزًا للنمو للمزيد من رواد الأعمال ومؤسسي الشركات الملهمين خلال رحلاتهم كما تعتبر سويفل مصدر إلهام للعديد من الشركات الناشئة كونها مهدت الطريق لجيل كامل في مجال التكنولوجيا."

جدير بالذكر أن سويفل تم تسريعها بواسطة حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة في الدورة الثامنة للحاضنة، وتمكن فريق سويفل من إطلاق التطبيق قبل التخرج من الدورة. شهدت الشركة الناشئة نموًا مثيرًا للإعجاب منذ إطلاقها، حيث عبرت حدود مصر ورسخت جذورها في الخارج. تم اختيار قنديل - جنبًا إلى جنب مع المؤسسين المشاركين نوح وصباح - ضمن قائمة فوربس ل 30 من الشباب العربي الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط تحت سن الثلاثين في 2018. وتعمل الشركة الآن في 115 مدينة في 18 دولة عبر أمريكا اللاتينية وأوروبا وأفريقيا وآسيا.

قامت حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة حتى الآن بتخريج أكثر من 300 شركة ناشئة قامت بجمع تمويل بأكثر من 3 مليار جنيه مصري وتوفير أكثر من 10 الاف وظيفة. كما حصلت حاضنة أعمال الجامعة الأمريكية بالقاهرة على جائزة أفضل برنامج تسريع / حاضنة أعمال في شمال إفريقيا من قبل Global Startup Awards، وهي مسابقة مقرها كوبنهاجن وتمتد إلى 124 دولة.

 #بياناتشركات

- انتهى -

للحصول على تحديثات منتظمة من الجامعة أثناء فيروس كورونا المستجد، برجاء زيارةwww.aucegypt.edu/coronavirus

لمزيد من اخبار الجامعة تابعونا على فيسبوكhttp://www.facebook.com/aucegypt

وتويتر @AUC

أنشئت الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919، وهي مؤسسة تعليمية أمريكية معتمدة توفر تعليماً متميزاً باللغة الإنجليزية وهي مركز الحياة الثقافية والاجتماعية والفكرية في العالم العربي. تعتبر الجامعة ملتقى

لثقافات العالم ومنتدى للنقاش ومد أواصر التفاهم بين مختلف الثقافات كما تعد جسراً حيوياً لربط الشرق بالغرب وربط مصر والمنطقة بالعالم بأسره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية وبرامج التعليم بالخارج.

تقدم الجامعة 40 برنامجاً لطلاب البكالوريوس و52 برنامجاً لطلاب الدراسات العليا وبرنامجين للدكتوراه، حيث تستند المناهج الدراسية على التعليم المعتمد على النهج الليبرالي الذي يشجع الطلاب على التفكير بشكل نقدي وتحليلي لإيجاد حلول مبتكرة للمشكلات والتحديات التي تواجه المنطقة والعالم.

الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة، غير هادفة للربح، لا حزبية ومتعددة الثقافات والتخصصات وتمنح فرصاً متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها في مصر والولايات المتحدة الأمريكية وجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات في مصر ومن جهات الاعتماد