ستساهم هذه الشراكة في توفير حلول المدفوعات متعددة القنوات لشرائح جديدة من العملاء وفي دعم تبني الابتكار ضمن نظم المدفوعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الرياض، المملكة العربية السعودية: أعلنت ماستركارد، الشركة الرائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا حلول المدفوعات، عن توقيع شراكة إستراتيجية مع شركة هايبر باي، بوابة الدفع الإلكترونية الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها، وذلك بهدف دعم تبني حلول الدفع الرقمية في جميع أنحاء المنطقة.

كجزء من الشراكة، ستقوم ماستركارد باستثمار استراتيجي في هايبر باي لمواصلة تعزيز تقديم قدراتها المثبتة وتحديد التقنيات الجديدة التي يمكن تطبيقها في حالات الاستخدام العملي.

وتسعى ماستركارد من خلال هذه الشراكة إلى زيادة إمكانية الاستفادة من قدراتها المتقدمة، وإطلاق تقنيات جديدة تناسب احتياجات العملاء. ومن خلال نهجها متعدد القنوات، تقود ماستركارد جهود الابتكار في قطاع المدفوعات بما يوفر حلول دفع متعددة عالية الجودة تمكّن الأفراد والشركات من إتمام واستقبال مدفوعاتهم عبر أي قناة دفع يختارونها.

وسيساهم هذا التعاون في توفير تكنولوجيا دفع جديدة متقدمة تسمح لقطاع الأعمال والجهات الحكومية والشركات الصغيرة والمتوسطة بالانتقال من المدفوعات النقدية إلى استخدام نظم مدفوعات سلسلة وآمنة ومتطورة، وذلك بالاستفادة من قدرات ماستركارد وهايبر باي المبتكرة.

وتعليقاً على هذه الشراكة، قال ديميتريوس دوسيس ، رئيس ماستركارد في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وإفريقيا: "إن تنمية نظام الدفع البيئي أمر بالغ الأهمية لتطوير اقتصاد رقمي قوي يكون أكثر شمولاً للجميع. يسعدنا الدخول في هذه الشراكة مع هايبر باي حيث نعمل معًا لنوفر للمستهلكين إمكانية الوصول إلى حلول دفع مبتكرة وسلسة وآمنة. من خلال هذه الرؤية المشتركة ، تتمتع ماستركارد و هايبر باي بفرصة إطلاق العنان لإمكانيات المنطقة من خلال استخدام التكنولوجيا لتمهيد الطريق لمستقبل مبسط وفعال وأكثر شمولاً ".

من جانبه، قال مهند عبويني المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هايبر باي: "نحن سعداء بهذا التعاون مع ماستركارد، حيث يمثل بناء الشراكات المتينة جزءاً أساسياً من رسالتنا منذ انطلاقة أعمالنا، ونحن ملتزمون بتوسعة أعمالنا لتتجاوز نطاق المدفوعات لتشمل تقديم مجموعة متكاملة من المنتجات المالية. لقد سبق لنا التعامل مع التحديات التي تواجهها الشركات عندما يتعلق الأمر بقبول المدفوعات الرقمية، ولهذا السبب نسعى لإطلاق منتجات تلبي الاحتياجات المتنامية لعملاء منصتنا عبر جميع القطاعات. ونحن واثقون بأن التجارة الإلكترونية ستواصل النمو، حيث سيتزايد الاعتماد على المنصات الرقمية باعتبارها الطريقة المثلى للتسوق بالنسبة للمستهلكين في جميع أنحاء العالم، وستتيح حلول الدفع السلسة الفرصة لتقديم تجارب متطورة للمستهلكين".

وكان تقرير "اقتصاد 2022" الصادر عن معهد ماستركارد للاقتصاد قد توقع أن تحافظ تجارة التجزئة الإلكترونية على 20% من التحول الرقمي الذي حدث مؤخراً؛ في حين أظهرت دراسة حديثة من ماستركارد أن 61٪ من المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أكدوا بأنهم يتجنبون التعامل مع الشركات التي لا تقبل أي نوع من المدفوعات الإلكترونية".

وسيرسخ هذا الاستثمار الاستراتيجي مكانة ماستركارد باعتبارها أكبر مزود للحلول التكنولوجية وممكّن للتحول الرقمي. وتعمل ماستركارد، إلى جانب شركائها من شركات التكنولوجيا المالية، على إعادة تشكيل نظم المدفوعات الرقمية، والخدمات المصرفية الافتراضية في جميع أنحاء المنطقة.

وتتماشى هذه الجهود مع استراتيجية الشركة متعددة القنوات الرامية إلى قيادة الابتكار في قطاع المدفوعات على مستوى المنطقة عبر مختلف قنوات الدفع الرقمية، بما يمكن الأفراد والمؤسسات من إرسال الأموال واستلامها في أي وقت ومكان يختارونه سواء أكان ذلك باستخدام البطاقات أو عبر الحسابات متعددة القنوات.

يشار إلى أن هايبر باي ترتبط منذ عام 2014 بأكبر شبكة من البنوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تسعى الشركة إلى تمكين شركات الإنترنت من قبول وإدارة المدفوعات عبر الإنترنت بطريقة مرنة وسهلة وآمنة.

#بياناتشركات

- انتهى -

نبذة عن شركة ماستركارد

ماستركارد (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز MA)، www.mastercard.com هي شركة عالمية متخصصة في تكنولوجيا حلول الدفع. وتتمثّل مهمتنا في ربط وتمكين اقتصاد رقمي شامل يعود بالنفع على جميع الناس في أي مكان من خلال إتاحة إجراء معاملات آمنة وبسيطة وذكية بكل سهولة. ومن خلال استخدام بيانات وشبكات آمنة وتوطيد شراكات قائمة على الشغف، تساعد ابتكاراتنا وحلولنا الأفراد والمؤسسات المالية والحكومات والشركات على تحقيق أقصى إمكاناتهم. وتستند ثقافتنا وجميع الأعمال التي نقوم بها داخل وخارج الشركة إلى حاصل اللباقة لدينا، أو (DQ). ومن خلال شبكتنا التي تمتد في أكثر من 210 بلدان ومناطق، نحن نعمل على بناء عالم مستدام يوفر إمكانات لا تقدر بثمن للجميع.