الزيارة الرسمية تعكس الأهمية الاستراتيجية للتعاون المستمر بين الإمارات والبرازيل في المجالات التجارية والدفاعية

أبوظبي : استقبلت مجموعة ايدج، مجموعة التكنولوجيا المتقدمة الرائدة عالمياً في قطاع الدفاع وغيره، وفداً دبلوماسياً وعسكرياً وتجارياً رفيع المستوى من البرازيل في مقرها الرئيسي في العاصمة أبوظبي. ويعكس هذا الاجتماع الأولوية التي يوليها البلدان لتعزيز العلاقات الثقافية والتجارية وترسيخ التعاون المستمر في المجالات الدفاعية والتجارية والتقنية.

وضم الوفد البرازيلي كلاً من الأدميرال فلافيو روكا، السكرتير الخاص للشؤون الاستراتيجية في المكتب التنفيذي للرئيس البرازيلي، والدكتور ماركوس ديجو، سكرتير المنتجات الدفاعية في وزارة الدفاع البرازيلية، وإدواردو بولسونارو، عضو كونغرس في مجلس النواب البرازيلي، وسعادة فيرناندو لويس ليموس إجريجا، سفير جمهورية البرازيل في الإمارات، وغيرهم من الشخصيات القيادية. وكان في استقبال الوفد من جانب ايدج كل من سعادة فيصل البناي، رئيس مجلس إدارة المجموعة، ومنصور الملا، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب، وحمد المرار، رئيس قطاع الصواريخ والأسلحة، وعمر الزعابي، نائب الرئيس الأول لقطاع التجارة ودعم المهام في ايدج، وغيرهم من أعضاء فريق الإدارة العليا في ايدج والرؤساء التنفيذيين للشركات التابعة للمجموعة وهي هالكن، وأداسي، والطارق، وكراكال، ولهب، ونمر، والجسور.

وشمل الوفد البرازيلي كذلك عدداً من الرؤساء التنفيذيين لعدة شركات برازيلية كبيرة، بما في ذلك رؤساء شركات Embraer، وEmbraer Radar، و AKAER، و Taurus، و Lace، و Condor، و Avionics، و CBC، و Mac JEE، و CSD، و Kryptus، و SIATT، و Atech، و MK Bomb AEQ.

وقال سعادة فيصل البناي في تعليقه خلال اجتماع لجنة التعاون الثنائي: "يسعدنا أن نرحب بالزيارة التجارية الهامة للوفد البرازيلي رفيع المستوى إلى ايدج. وتعكس هذه الزيارة أهمية العلاقات والشراكة الوثيقة بين البلدين، كما تؤكد على ضرورة مواصلة استكشاف الفرص الجديدة للتعاون المستقبلي بما يعود بالفائدة على الطرفين وعلى تعزيز الأمن العالمي".

وأضاف: "تعد البرازيل سوقاً استراتيجية هامة لمجموعة ايدج، إذ تحتضن العديد من القطاعات المتقدمة والمطورة داخلياً. وثمة فرص هائلة للتعاون في مجالات مشاركة المعرفة وتبادل الاستخبارات والأبحاث والتطوير، إضافة إلى التطوير المشترك لأنظمة الدفاع والتكنولوجيا المتقدمة كما ظهر مؤخراً من خلال شراكة Embraer مع شركة هالكن التابعة لـ"ايدج" بهدف تطوير أنظمة الأسلحة في طائرات "إيه-29 سوبر توكانو" التابعة لـ Embraer. ونسعى إلى توفير بيئة داعمة لمزيد من العلاقات مع الشركات البرازيلية لتوسعة وصول منتجات وخدمات وحلول ايدج واستخدامها في البرازيل وحول العالم".

وقد تعهد المشاركون بمواصلة العمل على تحقيق الأهداف المشتركة لمصلحة جميع الأطراف في المجالات العسكرية والتكنولوجيا المتقدمة.

#بياناتشركات

- انتهى -

نبذة عن ايدج

تم إطلاق "ايدج" في نوفمبر 2019 وهي واحدة من أكثر المجموعات التكنولوجية تقدماً وجاء تأسيسها بهدف تطوير حلول مرنة وجريئة ومبتكرة في مجال الدفاع وغيره من المجالات ولتكون حافزاً للتغير والتحول، حيث تكرّس "ايدج" جهودها لتقديم ابتكارات وتقنيات وخدمات فائقة التطور في السوق بسرعة وكفاءة أكبر بما يرسخ مكانة الإمارات كمركز عالمي رائد لصناعات المستقبل وخلق مسارات واضحة ضمن القطاع للجيل التالي من المواهب عالية الكفاءة بما يمكنها من تحقيق النجاح والازدهار. ومن خلال تركيزها على اعتماد تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، تقود "ايدج" تطوير القدرات السيادية للتصدير العالمي والحفاظ على الأمن القومي، حيث تتعاون مع مشغلي الخطوط الأمامية، والشركاء الدوليين، بالاعتماد على التقنيات المتقدمة، مثل القيادة الذاتية، والأنظمة السيبرانية الفيزيائية، وأنظمة الدفع المتقدمة، والروبوتات، والمواد الذكية. وتجمع "ايدج" بين البحث والتطوير والتقنيات الناشئة والتحول الرقمي وابتكارات السوق التجارية مع القدرات العسكرية لتطوير الحلول المبتكرة والمصممة وفقاً للمتطلبات المحددة لعملائها. ويقع المقر الرئيسي لـ "ايدج" في أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتجمع أكثر من 20 كياناً ضمن أربع قطاعات أساسية، تشمل المنصات والأنظمة، والصواريخ والأسلحة، والحرب الإلكترونية والتقنيات السيبرانية، والتجارة ودعم المهام.