ستُسهّل الاتفاقيتان في مجال الخدمات اللوجستية البحرية التعاون التجاري من خلال الاستفادة من الخدمات والأساطيل الحالية لدى الطرفين

أثينا، اليونان : وقعت "البحري"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية والنقل، مذكرتي تفاهم مع شركتي "دايناكوم" و"سيتريدرز" للنقل البحري اليونانيتين، بهدف تعزيز الجهود المشتركة ومساعدة "البحري" في عمليات التطوير والتحسين المستمرة لأسطولها البحري، وذلك خلال "ملتقى الاستثمار السعودي – اليوناني" الذي عُقِدَ مؤخراً في مدينة أثينا على هامش زيارة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان (حفظه الله) إلى اليونان.

ووُقِّعت مذكرة التفاهم الأولى بين شركتي "البحري" و"دايناكوم"، في حين وُقِّعت الثانية بين قطاع "البحري للبضائع السائبة" وشركة "سيتريدرز"، وكلا الاتفاقيتين ساريتين لمدة عام واحد. وستساعد بنود مذكرتي التفاهم على الاستفادة من القدرات الحالية للجهات الأربع، وإيجاد السبل اللازمة لنقل التقنية والخدمات بشكل فعّال، ودعم تعزيز الازدهار الاقتصادي الوطني لكلا البلدين.

وبهذه المناسبة، قال المهندس أحمد بن علي السبيعي، الرئيس التنفيذي لشركة "البحري": "تُمثِّل هاتان الاتفاقيتان المهمتان قفزة نوعية كبيرة في إطار جهودنا نحو تحسين الكفاءة التشغيلية لأسطولنا وترسيخ مكانتنا على الصعيدين الإقليمي والعالمي. ويُوفِّر كلٌ من شركتي "دايناكوم" و"سيتريدرز" مجموعة من الخدمات المتميزة، ونحن متحمسون لبناء علاقة دائمة تُجسِّد الابتكار وتُعزِّز العلاقات الثنائية بين بلدينا".

من جانبه، قال المهندس محمد بن بتّال، رئيس قطاع "البحري للبضائع السائبة": "نحن فخورون ببدء التعاون مع شركة "سيتريدرز"، إذ نطمح من خلاله إلى توسيع حضورنا في السوق، وتعزيز نموِّنا عن طريق عقد الشراكات مع جهات رائدة عالمياً في مجال شحن البضائع السائبة. وتتيح هذه الاتفاقية الجديدة مجالاً للتعاون المميز بين القطاع الخاص في السعودية واليونان، وتُؤكّد التزامنا بتزويد عملائنا بخدمات تتمتع بأعلى المعايير الدولية".

وخلال "ملتقى الاستثمار السعودي – اليوناني"، وضع ممثلو الحكومتين السعودية واليونانية والقطاع الخاص اللمسات الأخيرة على مجموعة متنوعة من الصفقات الاستثمارية ذات المنفعة المتبادلة، والتي من شأنها تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين. ووقَّعت كيانات سعودية ويونانية أكثر من اثنتي عشرة اتفاقية تتخطى قيمتها الـ 15.2 مليار ريال سعودي.

#بياناتشركات

- انتهى -

نبذة عن شركة البحري:

تأسست مجموعة البحري عام 1978م، وهي من أبرز الشركات الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية والنقل عالمياً، وتلعب دوراً مهماً في نمو صناعة النقل العالمية وتطويرها من خلال خدمات بحرية وبرية وجوية رائدة مبتكرة وذات قيمة مضافة، مستفيدة من أحدث التقنيات المتاحة. وتعمل المجموعة من خلال ستة قطاعات أعمال، هي: البحري للنفط، والبحري للخدمات اللوجستية، والبحري للكيماويات، والبحري للبضائع السائبة، والبحري لإدارة السفن، والبحري لتحلية المياه.

تملك البحري وتشغل أحد أكبر أساطيل ناقلات النفط العملاقة في العالم، كما تُعد أحد أكبر مالكي ومشغلي ناقلات الكيماويات في الشرق الأوسط، إذ يضم العدد الكلي لأسطول الشركة 93 ناقلة وسفينة في قطاعات مختلفة، بما في ذلك 42 ناقلة نفط خام عملاقة، 26 ناقلة كيماويات و10 ناقلات منتجات بترولية، و6 ناقلات متعددة الاستخدامات، وكذلك 9 ناقلات للبضائع السائبة، بالإضافة إلى مجموعة من السفين قيد الإنشاء. وتقدّم البحري خدماتها عبر 150 ميناء على مستوى العالم.

وتلتزم البحري بالإسهام بفاعلية في تحقيق «رؤية المملكة 2030»، عبر تحسين وتطوير خدماتها باستمرار وتوسيع تواجدها حول العالم، وبالتالي، فتح الآفاق لمزيد من خطوط التجارة الجديدة، وتعزيز موقع المملكة باعتبارها البوابة الإقليمية لثلاث قارات في مجال الخدمات اللوجستية.

يعمل لدى البحري ما يقارب 3,500 موظف في مختلف مكاتبها حول العالم، والتي تنتشر في المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والهند.

نبذة عن شركة Dynacom Dynagas & Sea Traders

تأسّست شركةDynacom Dynagas & Sea Traders في عام 1972، وهي مجموعة رائدة في قطاع الشحن البحري تتمتع بسجل تشغيلي واسع النطاق وموطئ قدم قوي في مجال النقل البحري والخدمات اللوجستية على مستوى العالم. وتقدم الشركة من خلال أقسامها التجارية الثلاث، Dynacom Tankers Management Ltd، و Sea Traders S.A، و Dynagas Ltd، مجموعة متنوعة من الخدمات وتشمل نقل البضائع السائبة الجافة، ونقل النفط الخام، والعمليات البحرية المتخصصة. وتمتلك وتشغل المجموعة حالياً أسطولاً مشتركاً يتألف من 129 ناقلة بحرية، وفريق عمل بحري يضم أكثر من 6,400 فرداً.