الإمارات العربية المتحدة : وقعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، وشركة كاواساكي كيزن كايشا المحدودة (مجموعة "كيه لاين")، إحدى أكبر مجموعات الشحن في العالم، اليوم اتفاقية للتعاون في مجال البحث والتطوير وإقامة المشاريع التجريبية لإزالة الكربون من عمليات شحن البضائع السائبة.

ومن المتوقع أن يركز التعاون على تطوير وتنفيذ تقنيات إزالة الكربون البحرية الجديدة المناسبة لطرق شحن البضائع السائبة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في شرق المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي.

من المحتمل أن تشمل الحلول أنظمة الدفع بطاقة الرياح وأنواع الوقود البديلة وتقنيات احتجاز ثاني أكسيد الكربون. حيث تواجه جميع هذه التقنيات حالياً تحديات تقنية وعملية تمنع اعتمادها على نطاق واسع، بدءاً من عدم اكتمال التقنية نفسها ووصولاً إلى نقص البنية التحتية الداعمة لها.

ستقود مجموعة "كيه لاين" الأبحاث المتعلقة بفرص إزالة الكربون، وستعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على إقامة مشاريع تجريبية على طرق شحن البضائع الخاصة بها التي تتبعها مجموعة "كيه لاين".

يذكر أن مجموعة "كيه لاين" تنقل حوالي خمسة ملايين طن من البوكسيت لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم سنوياً من جمهورية غينيا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وحوالي 1,5 مليون طن من الألومينا سنوياً من أستراليا إلى دولة الإمارات ، بموجب عقود شحن طويلة الأجل.

ووفقاً للمنظمة البحرية الدولية، يعتبر قطاع الشحن العالمي مسؤولاً عن حوالي ثلاثة بالمائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم. وتمثل عمليات الشحن نسبة من الانبعاثات المتولدة في سلسلة التوريد التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والمعروفة باسم "انبعاثات النطاق 3".

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "ستتطلب إزالة الكربون على مستوى الاقتصاد بأكمله تعاوناً كبيراً بين القطاعات المختلفة، ويسرنا التعاون مع مجموعة "كيه لاين" للتغلب على هذا التحدي العالمي المهم. وتوفر شراكتنا طويلة الأمد مع المجموعة فرصة جيدة لتطوير واختبار طرق لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من عمليات الشحن، حيث تسعى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للوصول إلى صافي الانبعاثات الصفرية في عملياتها الخاصة وكذلك في أنشطة سلسلة التوريد التابعة لها. كما يمكن أن يؤدي تحسين كفاءة استهلاك الوقود في عمليات الشحن إلى تقليل التكاليف".

من جانبه، قال يوكيكازو ميوتشين، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة مجموعة "كيه لاين": "تعتبر إزالة الكربون من أهم التحديات التي تواجه قطاع الشحن البحري في تلبية توقعات عملائنا والعالم. تعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أحد أهم عملائنا منذ عقود، وسيمكننا هذا التعاون من إحراز تقدم كبير نحو تحقيق صفرية الانبعاثات في شركتنا، وسيساعدنا أيضاً على تحقيق الريادة في قطاع الشحن بأكمله".

#بياناتشركات

- انتهى -

جهات الاتصال في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم:

سيمون بورك sbuerk@ega.ae

0563111536

نبذة عن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم:

شركة الإمارات العالمية للألمنيوم هي شركة مملوكة مُناصفة لكل من شركة مبادلة للاستثمار من أبوظبي ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية من دبي. وتعتبر أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، وأكبر شركة مملوكة من قبل الإمارتين معاً.

وتعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم منتجاً متكاملاً للألمنيوم، بدءاً من عمليات تعدين البوكسيت وحتى إنتاج الألمنيوم الأولي.

وتدير شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مصاهر الألمنيوم في موقعي الشركة في جبل علي والطويلة، ومصفاة تكرير الألومينا في الطويلة، ومنجم البوكسيت ومرافق التصدير المرتبطة به في جمهورية غينيا.

يعد الألمنيوم الذي تنتجه شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" ثاني أكبر الصادرات المصنعة في دولة الإمارات، بعد النفط والغاز. وفي العام 2021، أنتجت "الإمارات العالمية للألمنيوم" 2.54 مليون طن من الألمنيوم المسبوك، مما يجعل الإمارات خامس أكبر دولة منتجة للألمنيوم في العالم.

ويلبي إنتاج الشركة احتياجات ما يزيد عن 400 عميل في أكثر من 50 دولة حول العالم، وفي عام 2021، بلغت المنتجات ذات القيمة المضافة 84% من إجمالي مبيعات الشركة من المعدن المصبوب.

ويستخدم الألمنيوم الذي تنتجه "الإمارات العالمية للألمنيوم" بشكل أساسي في قطاعات الإنشاءات، وصناعة السيارات، والتعبئة والتغليف، وفي قطاع صناعة الطيران، والإلكترونيات.

وتزود شركة الإمارات العالمية للألمنيوم 10% من إجمالي إنتاجها إلى 26 شركة متخصصة في تصنيع منتجات من الألمنيوم في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يساهم قطاع الألمنيوم المتنامي في الدولة في توفير 60,950 وظيفة، ويعمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكثر من 7000 موظف، بينهم أكثر من 1,200 مواطن إماراتي.

وقد انصب تركيز شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الابتكار لأكثر من 25 عاماً، واستخدمت تقنياتها الخاصة في جميع عمليات توسيع وتطوير المصاهر منذ تسعينيات القرن الماضي، وقامت باستبدال جميع خطوط الإنتاج القديمة وتزويدها بتقنيات حديثة. وفي عام 2016 أصبحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على المستوى الدولي.

وبصفتها شركة وطنية مسؤولة، تحرص شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الالتزام والوفاء بالمسؤوليات المجتمعية والبيئية التي أخذتها على عاتقها عبر مختلف أنشطتها، وبمستوى يضاهي التزام شركات المعادن والتعدين الرائدة في العالم.

وفي عام 2017، أصبحت "الإمارات العالمية للألمنيوم" أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تنضم إلى "مبادرة رعاية الألمنيوم"، البرنامج العالمي الذي يهدف إلى ترسيخ وتعزيز تطبيق مبادئ ومعايير الاستدامة والشفافية في صناعة الألمنيوم.

وفي عام 2019، أصبح موقع الشركة في الطويلة أول موقع في الشرق الأوسط يحصل على شهادة "مبادرة رعاية الألمنيوم" وذلك عن ممارسات أداء الاستدامة، ثم مُنحت الشهادة لموقع الشركة في جبل علي عام 2021، وتشكل شهادة "مبادرة رعاية الألمنيوم" معياراً عالمياً في قطاع صناعة الألمنيوم للحوكمة والبيئة والمسؤولية المجتمعية.

وبدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مطلع 2021، بإنتاج الألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية من «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية»، في إنجاز جديد يجعل دولة الإمارات أول دولة في العالم تنتج الألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية.

والجدير بالذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أُسست في العام 2014 إثر اندماج شركتي دبي للألمنيوم (دوبال) والإمارات للألمنيوم (إيمال). وقد بدأ الإنتاج من مصهر دوبال جبل علي للألمنيوم في عام 1979. وتبلغ مساحة موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي نحو خمسة كيلومترات مربعة، أي أكبر من مساحة دبي مول بخمسة أضعاف.

وبدأت عمليات الإنتاج في شركة الإمارات للألمنيوم "إيمال" عام 2009، وكان مصهر الطويلة أضخم مصهر منفرد للألمنيوم في العالم عند اكتماله. ويُذكر أن مساحة موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في منطقة الطويلة 6 كيلومترات مربعة، أي ما يوازي ستة أضعاف مساحة جزيرة المارية.

وتملك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم محطات طاقة خاصة بها في كلا الموقعين، حيث تلبي احتياجاتها من الكهرباء. وتبلغ طاقة توليد الكهرباء في الشركة 6,474 ميغاواط، لتكون بذلك ثالث أكبر مولد للكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد "هيئة كهرباء ومياه دبي" (ديوا) و"هيئة مياه وكهرباء أبوظبي".

كما تقوم الشركة بإنتاج المياه من وحدات تحلية المياه التابعة لها.

بدأت الإمارات العالمية للألمنيوم عمليات الإنتاج من مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا في أبريل 2019، وتعد مصفاة الطويلة للألومينا الأولى من نوعها في الدولة والثانية في منطقة الشرق الأوسط. ويساهم المشروع بتقليل اعتماد الدولة على الألومينا المستوردة من الخارج، وتزويد الشركة بأكثر من 40% من احتياجاتها من الألومينا عند عملها بكامل طاقتها.

كما بدأت شركة "غينيا ألومينا كوربوريشن" المملوكة بالكامل لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بتصدير البوكسيت من جمهورية غينيا في غرب إفريقيا في أغسطس 2019، ويعد هذا المشروع أكبر مشروع استثماري في مجال التعدين في جمهورية غينيا خلال العقود الأربعة الأخيرة.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: www.ega.ae