دبي  - أعلنت شركة ألفاريز آند مارسال، الشركة العالمية المتخصصة في تقديم الخدمات الاستشارية، بالتعاون مع شركة ريتيل إيكونوميكس عن إصدار تقرير جديد بعنوان ملامح قطاع التجزئة، والذي يسلط الضوء على تركيز شريحة واسعة من المستهلكين في دولة الإمارات على مسألة جودة الخدمات والمنتجات، في حين يركز بعض المستهلكين على التكاليف والأسعار، بالمقارنة مع بعض الدول الأوروبية. ويكشف التقرير عن تركيز المستهلك الإماراتي على جودة المنتج مقابل الحصول عليه بسعرٍ أقل والاستفادة من مزايا تجربة التسوق الإضافية.

ويشير التقرير إلى أهمية سمات القيمة القائمة على الجانب المعنوي، مثل الاستدامة والخبرة، بالنسبة للمستهلكين في دولة الإمارات في مختلف فئات البيع بالتجزئة، حيث أبدى نسبة 12% من المستهلكين في دولة الإمارات توجهاً متزايداً نحو التركيز على القضايا الاجتماعية والميل لشراء المنتجات التي تنسجم مع قيم علاماتها التجارية، كما يسعى 12% منهم إلى تعزيز جسور التواصل البنّاء مع العلامات التجارية في مجال التجزئة والترفيه والبيئة، بهدف الارتقاء بقيمة تجربة التسوق ككل.

ويوضح التقرير أن نسبة 42% من المستهلكين في دولة الإمارات يعتبرون الجودة المعيار الأهم لدى شرائهم أي نوع من أنواع المنتجات، مما يعكس ارتفاع متوسط الدخل في مختلف أنحاء الدولة. ويتوقع ثلث المستهلكين تقريباً (29%) أن تؤثر أزمة تكاليف المعيشة بشكل كبير على ما تقدمه متاجر التجزئة والعلامات التجارية خلال الأشهر الـ 12 القادمة.

ولفت التقرير إلى تركيز 24% من المستهلكين في دولة الإمارات على الأسعار بوصفها عاملاً مهماً في اتخاذ قرارات الشراء، ومن المتوقع أن يتحول توجه هؤلاء المستهلكين إلى شراء المنتجات الخاصة بوجهات البيع أو المملوكة لها، واستبدال متاجر السوبرماركت بمتاجر التجزئة التي تقدم حسومات على الأسعار.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال جيمس ديرفن، المدير الإداري لدى ألفاريز آند مارسال الشرق الأوسط: يشير تحليلنا إلى أن المستهلك الإماراتي لديه حاليًا مجموعة مختلفة من الأولويات مقارنة بمعظم المستهلكين الأوروبيين. في الاستطلاع الذي أجريناه، أظهرت الإمارات العربية المتحدة أعلى نسبة من "مقيّمي الجودة"، مع التركيز الشديد أيضًا على تجربة العملاء والتحيز المستمر تجاه سمات القيمة المدفوعة بالعاطفة.

ويبدو كذلك بأن الأسعار تأتي في مرتبة لاحقة من قائمة أولويات المستهلك في دولة الإمارات، إلا أننا نتوقع تغييراً بسيطاً في ذلك خلال الأشهر الـ 12 القادمة. نعتقد بأن هذه الفئة تعكس عددًا كبيرًا من المستهلكين ذوي الثروات، إذ أنهم أقل تأثراً بالضغوط الاقتصادية الحالية مقارنة بالمستهلكين الأوروبيين من الفئة ذاتها، فضلاً عن دور التجزئة البارز نسبيًا كنشاط ترفيهي ومجتمعي في الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة بشكل أوسع.

ويساهم تغير الخيارات المفضلة لدى المستهلكين ومجموعة من التوجهات الناشئة، مثل قنوات التجزئة السريعة وعمليات التخصيص والنماذج التشغيلية المتطورة والتحول الرقمي ونماذج سلاسل التوريد المرنة، في رسم ملامح مستقبل قطاع التجزئة في دولة الإمارات. وبينما تُعتبر بعض التغيرات في تفضيلات العملاء قصيرة الأمد، تبدو آثار العديد من التغيرات الأخرى طويلة الأمد على سلسلة التوريد. كما يساهم التركيز على هذه التوجهات والاستجابة لها بصورةٍ فعالة ومرنة في دعم تجار التجزئة لوضع استراتيجية ناجحة للعقد المقبل."

وبدأت القيم المجتمعية المرتبطة بالبصمة البيئية للقطاع الاستهلاكي تستقطب مزيداً من الاهتمام مع تصاعد تركيز المستهلكين والشركات والجهات الحكومية على استراتيجيات تهدف للحد من الانبعاثات الكربونية، مما يجعل متاجر التجزئة والعلامات التجارية الاستهلاكية والموردين يدركون أهمية الالتزام بالعمليات الصديقة للبيئة والممارسات الأخلاقية. وساهمت أزمة كوفيد-19 في تعزيز أهمية الاستدامة بالنسبة للمتسوقين، حيث أشار نحو 8% من المستهلكين في دولة الإمارات تزايد اهتمامهم بمراعاة التأثير البيئي لمشترياتهم.

ويبرز في مقدمة الممارسات الأخلاقية التي تهم المستهلكين الإماراتيين معرفة ما إذا كانت الشركة أو العلامة التجارية تعتمد وسائل مستدامة لتوفير منتجاتها وموادها الأولية (21%)، يليها تقديم الأجور العادلة للموظفين (21%).

وكشف الاستبيان الذي شمل خمس دول عن تركيز المستهلكين من شريحة الشباب على الممارسات الأخلاقية والمستدامة باعتبارها العامل الأكثر أهمية عند اتخاذ قرارات الشراء بالنسبة لـ 12% منهم، مقارنةً مع متوسط 9% لدى جميع الشرائح العمرية. بينما أشار نحو نصف المستهلكين في الإمارات (49%) إلى استعدادهم لدفع مبالغ إضافية لشراء المنتجات المستدامة (15% منهم مستعدون لدفع مبالغ كبيرة؛ و34% مبالغ أعلى بقليل). وتُعد الممارسات الأخلاقية والمستدامة العوامل الأبرز لدى المستهلكين عند شراء البقالة (16%) والملبوسات (15.5%)، على الرغم من اعتبارها أقل أهمية من عوامل جودة المنتجات وأسعارها.

ومن جانبها، قالت إيرين بروكس، المدير الإداري ورئيس قسم التجزئة لدى ألفايرز آند مارسال: "يكتسب التزام متاجر التجزئة بالممارسات الأخلاقية والمستدامة أهمية متزايدة لدى المستهلكين، إلى جانب الأهمية البارزة لسعر المنتجات وجودتها عند اتخاذ قرارات الشراء. ويتعين الاستثمار في دعم الاستدامة إلى جانب تحفيز الابتكارات في القطاع، بما في ذلك استخدام المواد المستعملة أو المعاد تدويرها، مما يعكس دور الممارسات الأخلاقية والمستدامة في توفير الفرص التجارية".

#بياناتشركات

- انتهى -