دبي- أدت الإصلاحات الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط الى خلق الظروف لزيادة جديدة للسيولة النقدية في المنطقة وإعادة تقييم آفاق الأسواق المالية في المنطقة من قبل المستثمرين العالميين، وذلك وفقاً لما قاله ريتشارد جودفري، الرئيس العالمي المشارك لخدمات الأوراق المالية لدى بنك HSBC.

ففي حديثه أمام حضور ضم أكثر من 400 مندوب خلال الاجتماع السنوي للبنك للمنظمين والمستثمرين المؤسسيين ومدراء أسواق البورصة على هامش منتدى HSBC السنوي للأسواق وخدمات الأوراق المالية في الشرق الأوسط، قال ريتشارد جودفري: "تواصل منطقة الشرق الأوسط تقديم المزيد من الفرص الاستثمارية الكبيرة، ولقد كانت وتيرة الإصلاحات الاقتصادية استثنائية للغاية. كما عكست الأسواق المحلية تلك الوتيرة من خلال زيادة نشاط السوق وارتفاع معدلات النمو."

لقد تم ضخ المليارات من الدولارات من خلال تدفقات رؤوس الأموال إلى أسواق الأصول في المنطقة من جميع أنحاء العالم من خلال سلسلة من الإصلاحات لتحرير إمكانية الوصول للمستثمرين الدوليين، وإنشاء أدوات تحوط جديدة، وزيادة مشاركة المؤسسات الاستثمارية.

كما أدت الإصلاحات إلى إدراج أسواق الأسهم الإقليمية الرئيسية ضمن المؤشرات المعيارية التي تتبعها الصناديق الاستثمارية المشتركة وصناديق التقاعد الرئيسية، مما أدى إلى دعم التدفقات الإضافية لرؤوس الأموال على المدى الطويل.

وأضاف جودفري قائلاً: " إن الإصلاح الهيكلي لنظام العمل الأسبوع الجديد في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي تم الإعلان عنه في أوائل عام 2022 والذي ينسجم مع نظام العمل الأسبوعي لأكبر أسواق رأس المال في العالم في كل من آسيا وأوروبا والولايات المتحدة، قد مهد الطريق أمام المزيد من التدفقات النقدية لدولة الامارات العربية المتحدة.

ويتوافق تغيير أيام العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل جيد مع الأسواق العالمية ولقد حظي هذا الأمر بنظرة إيجابية من قبل المجتمع الدولي.

فهو يعكس التفكير المبتكر والجديد حول كيفية دمج التوازن بين العمل والحياة الشخصية في هذه المنطقة حيث تختبر العديد من الأسواق حول العالم نماذج وطرق عمل جديدة. ومع التغيير الجديد في عطلة نهاية الأسبوع، من المفترض أن ترتفع أحجام التداول في كل من سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية."

ويعتبر منتدى HSBC السنوي، وهو الآن في دورته الخامسة، الذي يستمر لمدة أربعة أيام، الحدث الوحيد من نوعه لخدمات الأوراق المالية في المنطقة الذي يتم إدارته من قبل بنك يقوم بتوفير خدمات الحفظ الأمين للأوراق المالية. ويتكون هذا الحدث من يومين من المناقشات للجنة الخبراء ويومين للمندوبين لإجراء سلسلة من الاجتماعات الفردية مع الجهات التنظيمية المحلية للسوق والوسطاء والتجار وأمناء الحفظ الأمين العالميين والمؤسسات الاستثمارية الرئيسية، وقد تم تصميم هذا الحدث بهدف تعزيز التعاون والتفاهم بشأن أهم لتوجهات السائدة في أسواق رأس المال.

وقال أنطوان موريل، رئيس خدمات الأسواق والأوراق المالية لدى HSBC لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا: "إننا نجمع اليوم مجموعة كاملة من المشاركين في السوق لتحسين فهم الأمور الأكثر أهمية بالنسبة للمستثمرين. ونحن نشترك جميعاً في مسؤوليتنا أن نجعل قطاع أعمال خدمات الأوراق المالية العالمية أكثر كفاءة وأقل تعقيداً."

وتشمل الموضوعات الرئيسية التي تم طرحها خلال المنتدى على مدار الأيام الأربعة زيادة التركيز على إصدارات الأوراق المالية المرتبطة بالاستدامة وأهمية تطوير معايير الاستدامة المشتركة وكذلك كيف يمكن للوائح التنظيمية أن تشرف بنجاح على الدور المتزايد لتكنولوجيا سجلات الحسابات أو منصة "blockchain" في عمليات التمويل.

 #بياناتشركات

- انتهى -

ملاحظات للمحررين

يلتزم HSBC عالمياً بمواءمة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عملياته الممولة – أي الانبعاثات الكربونية الناتجة عن أعمال قاعدة عملائه – لتتوافق مع هدف اتفاقية باريس لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050 أو قبل ذلك. ومن أجل دعم العملاء في انتقالهم إلى خفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن أعمالهم، يهدف HSBC إلى توفير ما يصل إلى واحد تريليون دولار أمريكي من التمويل والاستثمار على مستوى العالم بحلول عام 2030.

توجه استفسارات الإعلام إلى:

طوني هانون                     

 7496 414 50 971+                         

 tony.hannon@hsbc.com

حول HSBC في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا

يعتبر بنك HSBC من أكبر المؤسسات المصرفية العالمية وأوسعها تمثيلاً وانتشاراً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا من خلال وجوده في تسع بلدان عبر كافة أنحاء المنطقة وهي الجزائر والبحرين ومصر والكويت وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا والإمارات العربية المتحدة. وفي المملكة العربية السعودية، يعتبر HSBC مساهماً بنسبة 31? في البنك السعودي البريطاني (ساب) ومساهماً بنسبة 51? في بنك HSBC السعودي العربي للخدمات المصرفية الاستثمارية في المملكة. وفي 31 ديسمبر 2020، وصلت قيمة أصول البنك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا إلى 68.9 مليار دولار أمريكي. www.hsbc.ae

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2022

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.