الدوحة: رحّبت وايل كورنيل للطب - قطر بانضمام دفعة جديدة من أطباء-علماء المستقبل وعقدت لهم برامج توجيهية على مدار ثلاثة أيام اختُتمت بحفل بدء السنة الأكاديمية الجديدة. وقد تألفت الدفعة الجديدة من 24 طالباً وطالبة في البرنامج التأسيسي أغلبهم من المواطنين القطريين، 51 طالباً وطالبة في برنامج ما قبل الطب، و49 طالباً وطالبة في برنامج الطب.

وقد تعرّف طلاب برنامج الطب خلال البرنامج التوجيهي على منهج الطب والتقوا أعضاء الهيئة التدريسية وزملاءَهم، وحضروا جلسات عن مهارات الدراسة، والدعم المقدم للطلاب، والكفاءة الثقافية في الرعاية الصحية، وسياسات الكلية. واختتم البرنامج التوجيهي بحفل ارتداء طلاب الطب المعطف الأبيض والسماعة الطبية لأول مرة كاثنين من أهمّ رموز مزاولة مهنة الطب. أما طلاب البرنامج التأسيسي وبرنامج ما قبل الطب، فقد حضروا جلسات عن إدارة الوقت والتوقعات والنزاهة الأكاديمية وصحة الطلاب ورفاههم، وجالوا في حرم الكلية وتعرّفوا على مرافقها المتطورة كما تعرّفوا على أعضاء هيئة التدريس وزملائهم في الكلية. واختتم البرنامج التوجيهي لطلاب ما قبل الطب بحفل تثبيت زر ابن سينا نسبة إلى العالم والطبيب والفيلسوف الملقب بـ 'أبو الطب الحديث' وأحد أبرز علماء العصر الذهبي للإسلام، فيما بعضهم حضروا أيضاً حفل تسليم شهادات اجتياز البرنامج التأسيسي إلى برنامج ما قبل الطب. يتألف برنامج الطب المدمج الممتد لست سنوات في وايل كورنيل للطب - قطر من منهج ما قبل الطب لسنتين يليه منهج الطب لأربع سنوات. وأما البرنامج التأسيسي فيتألف من مساقات مكثفة في العلوم الأساسية واللغة الإنجليزية والرياضيات لإعداد الطلاب بالشكل الأمثل لبرنامج الطب الممتد لست سنوات.

ويتولى مهمة التنسيق للبرامج الإرشادية قسم شؤون الطلاب في الكلية وهي مصمّمة لتعريف الطلاب بمنهج الكلية ومرافقها والهيئتين التدريسية والإدارية وكل الأمور ذات الصلة بما يسهّل عملية التحاقهم بالكلية ويعجّل ببدء دراسة مختلف المواد العلمية المطلوبة منهم. وخلال حفل بدء السنة الأكاديمية الذي تخلله تثبيت زر ابن سينا وارتداء المعطف الأبيض وتسلّم السماعة الطبية، ألقت الكلمة الرئيسة الدكتورة ماهروخ ريزفي، خرّيجة وايل كورنيل للطب - قطر دفعة 2011 وأستاذ مساعد في وايل كورنيل للطب – قطر واستشارية الرعاية الحرجة والحثيثة في مؤسسة حمد الطبية. وبهذه المناسبة، قال الدكتور جاويد شيخ، عميد وايل كورنيل للطب - قطر: "هي لحظة رائعة بحق أن نشاهد هذه الدفعة الجديدة من أطباء المستقبل في مستهل رحلتهم مع دراسة الطب، الرحلة المنطوية على الكثير من التحديات. ولن يتعلّم هؤلاء المعارف العلمية والمهارات العملية التي تمكّنهم من تقديم أفضل رعاية طبية لمرضاهم في المستقبل فحسب، بل ستعدّهم الكلية كباحثين ومبتكرين وبارعين في حلّ المشكلات، وكل ذلك سيسهم في تأهيلهم كأطباء-علماء قادرين على تسخير التكنولوجيا الناشئة للنهوض بالصحة البشرية. أمنياتنا لهم بتحقيق كل النجاح الذين يتطلعون إليه في دراستهم، ونرحّب بهم فرداً فرداً في حرم وايل كورنيل للطب - قطر". وقال الطالب محمد الأنصاري الذي يبدأ هذا العام السنة الأولى من برنامج الطب بعد اجتيازه برنامج ما قبل الطب: "والداي طبيبان ألهماني وغرسا فيّ حب مهنة الطب في سنّ مبكر، فقد كانا يجيبان على أسئلتي الفضولية الكثيرة عن مهنة الطب ويوماً بعد آخر تطوّر لدي هذا الشغف بهذه المهنة النبيلة. وأول ما شدّني نحو وايل كورنيل للطب - قطر عندما فكّرت بمهنة الطب، هو أن برنامج ما قبل الطب بالكلية يستغرق سنتين، مقارنة بأربع سنوات في الولايات المتحدة. ورأيت في ذلك فرصة عظيمة لاستكمال دراستي خلال أقرب فرصة ممكنة لأجد متسعاً من الوقت في السنوات اللاحقة لإجراء بحوث علمية. ولا يقلّ عن ذلك أهمية أن وايل كورنيل جامعة عريقة وعضو رابطة آيفي التي تضمّ نخبة من أعرق الجامعات في العالم". وقالت الطالبة آمنة النعيمي التي التحقت في السنة الأولى من برنامج ما قبل الطب: "شرف عظيم بالنسبة لي أن أتسلّم زرّ ابن سينا، العالم الجليل وأبو الطب الحديث. وأنا سعيدة جداً بوجودي في وايل كورنيل للطب - قطر ومتحمسة للبدء بإثراء معرفتي العلمية والتعرّف على زملائي هنا. سمعتُ الكثير من الطلاب السابقين عن الكلية وأجوائها الترحيبية، وبعد مرور أيام قليلة هنا بدأت أشعر بالانتماء إليها". وأما الطالبة هدى سلامة التي التحقت أيضاً في السنة الأولى من برنامج ما قبل الطب، فقالت إنها تسير على خطى أخيها الدكتور محمد سلامة الذي تخرّج في وايل كورنيل للطب - قطر هذا العام. وقالت في هذا السياق: "لطالما شعرت بالتميّز بـأنني نشأت في جزء مزدهر من الأردن حيث أتيحت لي فرص كثيرة لا تتوافر لآخرين في أجزاء أخرى من منطقتنا من العالم. ومثل هذا التميّز يحتمّ عليّ أن أخدم مجتمعي، وأشعر أن دراسة الطب تجسّد أفضل طريقة للجمع بين حبي للبيولوجيا والفسيولوجيا البشرية من جهة وشغفي بتقديم العون للآخرين. كذلك، أعتزم بعد التخرج الالتحاق ببرنامج إقامة الأطباء بالولايات المتحدة ومن ثم العودة للعمل بالمنطقة، وهذا ما يجعل وايل كورنيل للطب - قطر كلية الطب المثلى لتحقيق هذا الطموح".

#بياناتشركات

- انتهى -