أقيمت مؤخراً بالعاصمة الأيرلندية دبلن

أطلقت حملة توعوية ترويجية استهدفت أمناء المكتبات في جناحها المشارك في الحدث

الشارقة: شاركت "مكتبات الشارقة العامة" في مؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "إفلا" السابع والثمانين، الذي انعقد مؤخراَ بالعاصمة الإيرلندية دبلن، وجاءت مشاركتها في الحدث ترجمةً لمكانتها ودورها الرائد في نشر العلوم وتمكين القراء من الوصول إلى مصادر المعرفة من خلال قنوات البيانات والمعلومات التي توفرها، بالإضافة إلى الأنشطة الثقافية التي تنظمها وتستضيفها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وخصصت إدارة المكتبات جناحاً خاصاً مستقلاً لمشاركتها في المؤتمر العالمي، تتضمن ثلاثة مناطق حيوية، الأولى اجتماعية لتنظيم النقاشات والحوارات بين العاملين في قطاع المكتبات، والثانية منطقة أعمال لاستضافة المنظمات والشركات الرائدة في قطاع المكتبات وبحث سبل التعاون وتعزيز الشراكات معها.

كما تضمنت مشاركتها في المؤتمر تقديم برنامج بعنوان "حديث اليوم" ناقشت من خلاله عدة موضوعات ضمن ثلاثة محاور رئيسة هي الاتصال والتفاعل، والتمكين، والإلهام، بهدف تشجيع الحوارات وتبادل الرؤى والأفكار التي تسهم نتائجها بدعم استراتيجة مكتبات الشارقة العامة للتعاون الدولي.

وشمل محور الاتصال والتفاعل قضايا حقوق النشر والملكية الفكرية، ودعم المكتبات إقليمياً وعالمياً، وتطوير منظومة لتقديم الخدمات المستدامة في ضوء المعطيات الجديدة لمرحلة ما بعد كورونا، في حين تضمن محور التمكين سبل دعم المؤسسات العالمية لتعزيز ريادة قطاع المعلومات والمكتبات، ورؤى الدول والثقافات المختلفة لمفهوم الريادة، وسبل ضمان تعزيز الشمول والتنوع والتكامل في القطاع، أما محور الإلهام فتناول الارتقاء بالثقافة من خلال ترسيخ القراءة، وتخطيط المكتبات والأمن الإلكتروني، وخدمات المكتبات.

وتضمن الجناح منطقة ثالثة لتصوير قصص نجاح العاملين في قطاع المكتبات باختصاصاتهم المختلفة ضمن حملة توعوية ترويجية سلطت الضوء على مشاركاتهم وقصص نجاحهم، ودورهم في الجمع بين الأطر التقليدية والتكنولوجيا الحديثة لمواكبة المتغيرات المتسارعة التي يشهدها القطاع، بالإضافة إلى تطوير برامج وأنظمة المعلومات التي تلبي احتياجات المستخدمين، وقدرتهم على التكيف مع المهام والأدوار الجديدة المناطة إليهم، بالإضافة إلى شاشات لاستعراض الخدمات التي تقدمها مكتبات الشارقة العامة، وعرض أفلام ومقاطع فيديو حول الأنشطة والفعاليات الثقافية التي تنظمها على مدار العام.

وحول مشاركة مكتبات الشارقة في الحدث العالمي، قالت إيمان بوشليبي، مدير إدارة مكتبات الشارقة: "تترجم مشاركتنا في المؤتمر الـ87 للاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "إفلا"، رؤية الإمارة ومشروعها الثقافي في بناء الإنسان والأوطان على مدار خمسة عقود، تلك الرؤية التي أرسى دعائمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث تقدم مكتبات الشارقة العامة من خلال جناحها المستقل صورة حضارية مشرفة لدور الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز الحوار والتواصل الثقافي بين شعوب العالم من خلال الكتاب والمكتبات".

وأضافت: "يعد مؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "إفلا" الحدث العالمي الأبرز في مجال قطاع المعلومات والمكتبات، الذي يجمع مؤسسات وجمعيات وأمناء المكتبات وكافة العاملين في هذا القطاع من جميع أنحاء العالم، وتأتي مشاركتنا فيه ضمن سعينا المتواصل لترسيخ التبادلات المهنية والارتباطات الثقافية، والاستفادة من تبادل التجارب والخبرات وأفضل الممارسات العالمية في هذا القطاع، وإيماناً بأهمية مواكبة أحدث التوجهات والابتكارات في تعزيز قدرتنا التنافسية ورؤانا الإبداعية".

يشار إلى أن مكتبات الشارقة العامة فتحت باب المشاركة في الحملة التوعوية لجميع العاملين في قطاع المعلومات والمكتبات، بشرط الموافقة على نشر تسجيلاتهم على حسابات مكتبات الشارقة

العامة على منصات التواصل الاجتماعي، مع إتاحة الفرصة لهم بمشاركة تسجيلاتهم على حساباتهم الشخصية مع شعار مكتبات الشارقة العامة.

#بياناتحكومية

- انتهى -