يعرض نموذجاً مبتكراً ودراسة بحثية حول سعف النخيل  

استعرض مجلس "إرثي" للحرف المعاصرة التابع لـ"نماء" للارتقاء بالمرأة، العلاقة الوثيقة التي تربط ثقافة دولة الإمارات بسعف النخيل، ودوره في الحرف التراثية، وذلك خلال مشاركته في الدورة الـ 15 من معرض "آرت دبي"، الذي اختتم امس ، حيث قدم نموذجاً مبتكراً لمنسوجات سعف النخيل المستدامة، إلى جانب عرض نتائج دراسة بحثية أجراها حول سعف النخيل، ممهداً الطريق لتطوير صناعة المنسوجات والأزياء المستدامة.

دراسة بحثية

وسلط المجلس الضوء على نتائج دراسة بحثية أجراها حول عملية استخراج ألياف سعف النخيل، والتي تقدم خيارات مستدامة جديدة لقطاع الحرف اليدوية وصناعة الأزياء، ودور هذه المواد المحلية الصديقة للبيئة في بناء اقتصاد دائري يقوم على الاستفادة من مخلفات أشجار النخيل، وتقليل النفايات الناتجة عنها. حيث تم إجراء الدراسة وفقاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة "نماء" للارتقاء بالمرأة.

وأعد مجلس "إرثي"، بالتعاون مع منصة "Alchemy of Dyeing"، بحث بعنوان "فن الصباغة الطبيعية"، لتوثيق وصفات صباغة الخوص (سعف النخيل) بمواد طبيعية ومستدامة، وأشار خلال عرض البحث في المعرض إلى أنها تشكل ثمرة لسنوات من البحث والجهود المشتركة لنخبة من الحرفيات والخبراء من جميع أنحاء المنطقة لابتكار وصفات تستند إلى البحث الأولي الذي أجراه المجلس، وتركز على المواد المستخدمة في صباغة سعف النخيل.

إرث ثقافي

وقالت ريم بن كرم، مدير "نماء" للارتقاء بالمرأة: "يعد النخيل رمزاً من رموز دولة الإمارات، وجزءاً لا يتجزأ من تاريخها وإرثها الثقافي، وتفتح بحوث استخدام المواد المستدامة المصنوعة من سعف النخيل آفاقاً كبيرة للإبداع والابتكار في قطاعات الحرف والمنسوجات والأزياء، وتشكل قواعد راسخة لمنسوجات المستقبل".

وأضافت بن كرم: "يشكل النموذج المبتكر الذي يعرضه المجلس الخطوة الأولى في تعزيز الاقتصاد الدائري، الذي يركز على إعادة تدوير مخلفات أشجار النخيل، في حين تقوم الوثيقة بتعريف المصممين الشباب على المواد الأساسية العضوية والوصفات الأصيلة لصباغة الخوص، ما يدعم دور مجلس إرثي في تعزيز الاستدامة من خلال استخدام المواد العضوية في قطاع الحرف اليدوية وصناعة الأزياء".

مشروع طموح

يشار إلى أن الدراسة البحثية حول منسوجات سعف النخيل المستدامة تعد جزءاً من مشروع طموح يهدف مجلس "إرثي" من خلاله إلى تعزيز الصناعات الحرفية النسائية في دولة الإمارات، تماشياً مع رسالته الرامية إلى توفير مورد دخل مستدام للحرفيات العاملات في قطاع الحرف اليدوية، كما يقدم للمتخصصين بمجال المنسوجات المستدامة أفكاراً مبتكرة للاستثمار في المنسوجات المصنوعة من سعف النخيل والاستفادة منها في مختلف المجالات البيئية والاقتصادية والاجتماعية.

#بياناتحكومية

- انتهى -