دبي: ساعدت مشاركة البرازيل في "إكسبو 2020 دبي" الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية على إلهام العالم من خلال استعراض براعتها وعزيمتها وريادتها في الأعمال لصالح البشرية جمعاء. وبحسب بيان رسمي، فإن البرازيل تعتزم البناء على الزخم المتزايد والفرص الكبيرة وبذور الأفكار الابداعية التي ولدها "إكسبو 2020 دبي" في مسيرتها نحو "إكسبو 2025 أوساكا _ كانساي".

ومثلت المشاركة في "إكسبو 2020 دبي"، التي قادتها وكالة تنشيط الصادرات والاستثمار البرازيلية (آبكس _ برازيل)، قضية بالغة الأهمية بالنسبة للبرازيل لمدة نصف عام، تخللتها زيارة فخامة "جايير بولسونارو"، رئيس جمهورية البرازيل الاتحادية، برفقة وفد رفيع المستوى ضم عدداً من أعضاء مجلس الوزراء، وممثلي الكونغرس ورجال الأعمال. وخلال الزيارة الرئاسية، قام الرئيس البرازيلي بمنح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، القلادة الكبرى للوسام الوطني البرازيلي لصليب الجنوب وهو أعلى وسام برازيلي يمنح لرؤساء الدول والحكومات.

وفي معرض تعليقه على الأثر الذي ولده إكسبو دبي، قال "إلياس مارتنز فيلهو"، المفوض العام للجناح البرازيلي في إكسبو 2020 دبي، إن العالم أثنى على مبادرات البرازيل في خلق الوعي بالعديد من التحديات العالمية وتقديمها الحلول المبتكرة لمواجهتها. وأضاف: "أدى جناحنا دوراً محورياً في مشاركة المعرفة والخبرة الواسعة للبرازيل على صعيد توفير الموارد والأفكار والحلول المبتكرة التي تخدم الإنسانية من أجل تعزيز سعادة الناس وجودة حياتهم".

وأضاف: "شكّل جناحنا مركزاً للابتكار والاستدامة على مدى ستة أشهر من إقامته في إكسبو 2020 دبي، وساهم في خلق تجربة إبداعية غامرة لا تنسى للعالم أجمع حول كل جانب من جوانب الحياة البرازيلية. ولأن معرض "إكسبو 2020 دبي" مثّل فرصة ممتازة لتبادل الثقافات من مختلف أنحاء العالم، فقد استعرض الجناح البرازيلي مجموعة هائلة من الإمكانات التي تتمتع بها البرازيل من خلال المنصة التي وفرها المعرض الدولي".

وأضاف "فيلهو": "لقد نجحنا في إلهام العالم بعدد من الأفكار التي يمكن تبنيها للمساهمة في الحدّ من التأثير السلبي للبشر على كوكب الأرض. حيث استعرض الجناح، من خلال الشراكة مع "ايتايبو بيناسيونال"، الأنهار الطائرة في الأمازون أمام زواره. وفي منطقة مثل الشرق الأوسط التي تعاني من شح الموارد المائية، فإن مفهوم معرض إيتايبو أثبت أنه فعّالاً للغاية وشديد الجاذبية".

وبحسب "رافاييل ناسيمنتو"، مدير الجناح البرازيلي، فلطالما كانت العلاقة التي تجمع بين الإمارات والبرازيل قوية للغاية حيث تعد البرازيل من أكبر مصدري المنتجات الغذائية للإمارات لعدة عقود. وقال إن "مشاركتنا في إكسبو رسّخت علاقات البرازيل مع الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وبلدان أخرى حول العالم، والتي شاركت ضمن 192 دولة أخرى في المعرض الذي امتدت فعالياته على مدار ستة أشهر".

وأضاف "ناسيمنتو": "إن فتح مجالات لا تعد ولا تحصى أمام تعزيز العلاقات الإماراتية البرازيلية يعني أن الصداقة بين الطرفين تتجه نحو مستويات جديدة غير مسبوقة من التطور والتقدم. وبينما يستمر تدفق الاستثمارات الأجنبية بين البلدين، فسيكون من الرائع أن نشهد الإمكانات الهائلة التي تتيحها هذه الشراكة الآخذة في النمو".

وختم قائلاً: "لقد تمكنا من تقديم صورة كاملة عن البرازيل أمام جمهور عالمي وهو ما ساهم بشكل إيجابي في دعم مساعينا للترويج للمقومات الثقافية للبلاد فضلاً عن قطاعات الأغذية والتجارة والسفر والسياحة والاستثمار".

وخلال معرض إكسبو، احتفل الجناح البرازيلي بالإنجاز المتمثل باختيار البرازيل كبلد يحتضن ثلاث عجائب من عجائب الدنيا السبع وعجائب الطبيعة السبع وهي شلالات إيغواسو وغابة الأمازون وتمثال المسيح المخلّص في مدينة ريو دي جانيرو، الذي تم تشييده في العام 1931. وقد منحت "نيو سفن وندرز"، المؤسسة المعنية بقيادة حملة التصويت لاختيار عجائب الدنيا السبع وعجائب الطبيعة السبع الجديدة كل عام في مختلف أنحاء العالم، الجناح البرازيلي شارة المعالم الشهيرة العالمية.

#بياناتحكومية

- انتهى -

نُبذة عن الجناح البرازيلي في «إكسبو 2020 دبي»:

شكل الجناح البرازيلي جزءا من المحور الموضوعي الأخير، الذي يعيد التأكيد على أهمية التنوع الحيوي، ثقافة الحفاظ على البيئة، التنافسية استنادا إلى الاستدامة وصورة التعددية الثقافية المعروفة عن البرازيل.

مثل «اكسبو 2020 دبي» لحظة متميزة في الترويج للتنوع البرازيلي وفرصة لعرض خصائصه المُتفردة على العالم. وارتبط الحدث بجهود (أبيكس- برازيل) في الترويج التجاري للمشروعات الزراعية، التقنيات المُبتَكَرَة، بالإضافة إلى ترسيخ صورة جذابة اقتصادياً للدولة كوجهة طبيعية للاستثمارات الأجنبية. وساهم الحدث أيضاً في تعزيز التعددية الإقليمية والعرقية بالبرازيل، تسليط الضوء على تنوع وثراء المطبخ البرازيلي، وابراز تنوع العرقيات التي هاجرت إلى البرازيل. وتتولى (أبيكس- برازيل) المسؤولية عن بناء الجناح وتنظيم مُشاركة البرازيل في «اكسبو 2020 دبي». ومن الجدير بالذكر أن (أبيكس- برازيل) تولت أيضا تنظيم المُشاركة البرازيلة في كلٍ من «اكسبو 2015 ميلانو» و«اكسبو 2010 شنغهاي».