تنظمه خلال العطلة المدرسية من 18 يوليو وحتى 11 أغسطس

الإمارات العربية المتحدة – الشارقة : أعلنت هيئة الشارقة للمتاحف عن فتح باب التسجيل لفعاليتها السنوية مخيم "إجازة سعيدة" التفاعلي وسط إشادة مجتمعية لما تقدمه من خدمات ترفيهية وبرامج تعليمية متنوعة ودورية خاصّين بالذكر تلك التي تستثمر العطلة المدرسية بشكل يسهم في تعزيز مخزون الطلاب الثقافي وصقل مواهبهم الإبداعية ومساعدتهم على الانفتاح على عوالم أخرى بشكل متوازن عبر سلسلة من البرامج المتنوعة التي تقدم باللغتين العربية والإنجليزية.

ويتضمن المخيم الذي يستهدف الطلاب من سن السادسة وحتى الثانية عشر، مرحلتين تنطلق اولاهما في الـ 18 من يوليو المقبل وتستمر لمدة 10 أيام، فيما تدشن المرحلة الثانية مطلع اغسطس وتنتهي في الـ11 من الشهر ذاته، وتقام المرحلة الأولى من المخيم في أربعة من متاحفها وهي مربى الشارقة للأحياء المائية، ومتحف الشارقة العلمي ومتحف الشارقة للآثار، ومتحف الشارقة للفنون بينما تقام المرحلة الثانية في ثلاثة من متاحفها وهي متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، ومتحف الشارقة البحري، ومتحف المحطة. يشمل المخيم سلسلةً من ورش العمل والأنشطة والمسابقات التفاعلية الممتعة التي تهدف في جوهرها الى خلق جو إبداعي مناسب للأطفال يتيح لهم تنمية مهاراتهم ومواهبهم، وتوسعة آفاقهم وقدراتهم الإبداعية وتوجيههم للاهتمام بمختلف مجالات الفنون والبيئة البحرية والعلوم والتاريخ والتراث الإماراتي، وتوظيف الإجازة الصيفية على النحو الأمثل.

وتتضمن أجندة المخيم باقة من الفعاليات الشيقة التي تتيح للمشاركين التعرف على الكائنات البحرية وأنواعها وعالمها الجميل وظاهرة التلوث البحري التي تهدد حياتها من خلال الانشطة المطروحة بطريقة مبسطة ومسلية تحفزهم على إيجاد حلول مبتكرة، الى جانب جلسة سنيمائية لمشاهدة فيلم ممتع، علاوة على حزمة من البرامج والمسابقات والفقرات وورش العمل التي تقدم فائدة تعليمية بطريقة شيقة للأطفال تساعدهم على تحقيق المتعة والفائدة معاً.

وقالت سعادة منال عطايا مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف : "تتمثل أبرز أهداف الهيئة في إعداد وتربية أجيال تدرك أهمية المتاحف كمصدر مهم للفنون والعلوم المختلفة من خلال برامج وأنشطة نقوم بتنظيمها على مدار العام، بما في ذلك المخيم الصيفي، الذي يعد فرصة مثاليًة و مواتية لاستثمار أوقات فراغ الأطفال في التعلم الإبداعي والتواصل مع الآخرين"

وأضافت سعادتها : "تلعب المتاحف دورًا حاسماً في دمج الأطفال وإشراكهم، وهي المهمة التي تقوم بها الهيئة منذ أكثر من عقد على الرغم من كونها مساحات تعليمية غير رسمية، حيث نظمت برامج وأنشطة مجانية مصممة خصيصًا لتوفر تجارب تعليمية لا تُنسى، وتثير الخيال، فضلاً عن تقديمها بيئات فريدة من نوعها تقدم مساهمة جليلة في خلق وقت ممتع للأطفال مع عائلاتهم".

وفي إشادة بجهود هيئة الشارقة للمتاحف، أعربت الاستشارية التربوية والنفسية هيام أبو مشعل بأن تنظيم مثل هذه المخيمات الصيفية سنوياً يسهم في تطوير شخصية الطفل على الصعيدين النفسي والاجتماعي ويساعد في توجيه طاقاته نحو آفاق إيجابية وتعزيز الدافعية والرغبة في الاستكشاف والبحث منذ الصغر.

وأضافت : ”مثل هذه المخيمات تُعد أطفالاً أكثر جاهزية للحياة الاجتماعية والأكاديمية، حيث يثري الاطلاع على المتاحف وما تحويه من مقتنيات خلفية الطفل التاريخية والثقافية ويعزز فيه القيم والإبداع العلمي ويخفف أيضاً من التوتر والقلق لإنها تقضي على اوقات الفراغ خلال العطلة، وتشذب المواهب وتنميها بالشكل الصحيح فمع اقتراب الإجازة الصيفية لا بد من إعداد العدة وتهيئة المخيمات الصيفية والأنشطة الداعمة للأطفال لإبعادهم عن مخاطر الجلوس الطويل أمام الأجهزة الكترونية وإضاعة الوقت بما لا ينفعهم"

واعتبر استاذ علم الاجتماع بجامعة الشارقة الدكتور أحمد العموش المخيمات ”مبادرات رائدة“ لكونها تمثل برامج وقائية تحمي الأطفال من الروتين الذين يعيشونه في فترة الإجازة الصيفية وتساعد في دمجهم بالحياة الثقافية والمعرفية، لافتاً الى دورها في منح الأسرة تغذية راجعة تفيد أولياء الأمور وتُخطرهم بشأن حياة أطفالهم الاجتماعية والنفسية ومدى تأهلهم لخوض التجارب الحياتية.

لمزيد من المعلومات حول تفاصيل المخيم واجندة الفعاليات والورش المقدمة فيه، يرجى زيارة الموقع الخاص بهيئة الشارقة للمتاحف : -https://www.sharjahmuseums.ae/arAE/Learn/HolidayCamps

#بياناتحكومية

- انتهى -