التحول الرقمي المتسارع في سوق العمل يحفز الشباب على تنمية وتطوير مهاراتهم التقنية والتوعية بالتوجهات الأحدث لمتطلبات التوظيف

دبي: نظمت إدارة توطين القطاع السياحي في كلية دبي للسياحة التابعة لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي وبالتعاون مع "لينكدإن"، أكبر شبكة مهنية في العالم، ورشتي عمل حول بناء الهوية المهنية الاحترافية على شبكة لينكدإن.

وشارك في الورشتين اللتين عقدتا في 25 مايو الماضي و 2 يونيو  الجاري أكثر من 180 شخص من الطلاب والباحثين عن عمل حيث تم تنظيمهما بهدف الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المشاركين المهتمين بتطوير مهارات بناء الهوية المهنية الاحترافية على شبكة لينكدإن، وذلك من خلال استعراض أفضل الممارسات التي توفرها الشبكة في هذا المجال. وناقشت الورشتان عدة مجالات منها: بناء الهوية المهنية الاحترافية، وكيفية بناء شبكة من العلاقات المهنية، ومعرفة أهم المستجدات في عالم الأعمال والمهارات، إلى جانب إبراز المهارات العملية وتحسين التفاعل على الشبكة.

وبهذا الصدد، قالت مريم المعيني، مدير إدارة توطين القطاع السياحي في كلية دبي للسياحة : "يشهد سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة تحولات متسارعة لمتطلبات التوظيف واستقطاب الكوادر خاصة بعد التحول الرقمي والاعتماد على التكنولوجيا لاسيما خلال جائحة "كوفيد-19"، الأمر الذي يحفز الشباب على تنمية وتطوير مهاراتهم الرقمية، وتلبية الاحتياجات المعرفية والتقنية والتوجهات الأحدث في هذا المجال. ولاشك أن وجود منصة مهمة مثل شبكة لينكدإن سيتيح للمشاركين فرصة كبيرة لتبادل المعرفة في مجال الأعمال وكذلك إمكانية التعرف على العملاء المحتملين مستقبلا".

ومن جانبها قالت سرين سروجي، مديرة الشراكات الحكومية في لينكدإن: "تكتسب ورش العمل الخاصة بالطلاب والباحثين عن عمل أهمية خاصة لدى لينكدإن كونها تتيح المجال أمامهم لخلق هويتهم المهنية الرقمية التي تعد اليوم أولى الخطوات الأساسية لدخول سوق العمل. كما تفتح هذه الورش مجالاً للتواصل مع الشركات وأصحاب العمل وتتيح الفرص للتواصل مع الخبراء وتوسعة مجال التعلم والمعرفة أيضاً، وفي ذلك ترجمة حقيقية لرؤية لينكدإن الهادفة إلى خلق فرص اقتصادية لكافة القوى العاملة. إن تواصلنا الدائم مع الشباب الإماراتي يهدف إلى مساعدتهم على التفكير في حلول مبتكرة خارج الصندوق ومشاركة المعارف والخبرات التي من شأنها أن تزيد من ثقتهم وتنمي مهاراتهم قبيل مباشرة حياتهم المهنية".

ومن الجدير بالذكر أنّ إدارة توطين القطاع السياحي - في كلية دبي للسياحة تأسست في أواخر عام 2016، وتهدف إلى جذب وتدريب وتأهيل المواطنين والمواطنات للعمل ضمن وظائف الصفوف الأمامية بالقطاع السياحي على اختلاف فئاته وتخصصاته المتنوعة، وذلك بهدف تحسين العروض السياحية، وتعزيز تجربة السائح خلال زيارته لدبي.

#بياناتحكومية

- انتهى -

نبذة عن دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي "دبي للاقتصاد والسياحة":

إلى جانب رؤيتها المطلقة للتأكيد على مكانة دبي كوجهة عالمية رائدة للتجارة والاستثمار والسياحة، تساهم دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي في دعم الرؤية الطموحة لحكومة دبي في جعل الإمارة مركزاً رئيسياً عالمياً للاقتصاد والسياحة وترسيخ ميزاتها التنافسية. ولتحقيق هذا التوجه، تقود الدائرة الجهود الرامية لتعزيز اقتصاد دبي القائم على التنوع وتقديم خدمات مميزة ومبتكرة، بما يمكّنها من جذب أفضل المواهب، والارتقاء ببيئة الأعمال، ورفع معدلات النمو، ودعم رؤية الإمارة لتصبح الوجهة المفضلة في العالم للحياة والعمل، وذلك من خلال الترويج للمقومات المتنوعة التي تتمتع بها المدينة وما توفره من جودة في العيش وأسلوب حياة عصري بشكل عام.

وتعتبر "دبي للاقتصاد والسياحة" الجهة المسؤولة عن التخطيط والإشراف والتطوير والتسويق لقطاعي الأعمال والسياحة في دبي، وكذلك تحمل على عاتقها مسؤولية ترخيص أعمال المنشآت الفندقية ومنظمي الرحلات ووكلاء السفر. وتنضوي تحت مظلة الدائرة المُؤسّسات التالية: مُؤسّسة دبي للتسويق السِّياحي والتِّجاري، ومؤسّسة دبي للمهرجانات والتجزئة، ومُؤسّسة دبي لتنمِية الصِّناعة والصّادرات، ومُؤسّسة دبي لتنمِية الاستثمار، ومُؤسّسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصّغيرة والمُتوسِّطة، وكلية دبي للسياحة، وجدول فعاليات دبي، وفعاليات دبي للأعمال.

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على:

mediarelations@dubaitourism.ae

[+971] 600 55 5559