الأكبر من نوعه على مستوى دولة الإمارات

يضم 13 ملعباً داخلياً وثلاث ملاعب خارجية

ويتسع لأكثر من 400 شخص

افتتح الشيخ طارق بن فيصل القاسمي، النادي الرياضي ( بادل أيه إي) في إمارة الشارقة مؤخرا، والذي يعد الأكبر من نوعه على مستوى دولة الإمارات، ويضم النادي 13 ملعباً داخلياً و3 ملاعب خارجية، بالإضافة إلى غرف علاجية للاعبين، كما يوفر النادي جميع الخدمات والمرافق التي يحتاجها اللاعبين والجمهور، ضمن مواصفات عالمية.

ويضم النادي العديد من المرافق المختلفة مثل غرف تغيير الملابس، ومواقف سيارات خاصة، وخدمة صف السيارات، ومقهى ومتجر للبادل، ويتوفر فيه أيضاً مركز علاج بالتبريد، ويتسع النادي لأكثر من 400 شخصا لمشاهدة المباريات المختلفة، وبذلك يصبح عدد الملاعب الكلية للنادي، والموزعة على إمارة الشارقة ودبي وأبو ظبي 32ملعباً، كما يشرف على النادي نخبة من المدربين المؤهلين وذوي خبرات مميزة، بما يسهم في الارتقاء بالخدمات التي يقدمها النادي لتتناسب مع احتياجات ومتطلبات اللاعبين والجمهور.

وتجول الشيخ طارق بن فيصل القاسمي في أرجاء النادي الجديد، واطلع على مرافق وقاعات النادي، وقام بتقديم الجوائز للفائزين في البطولة النهائية التي تمت بمناسبة الافتتاح الرسمي للنادي.

وقال الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس إتحاد الإمارات للبادل، أن البادل لعبة مميزة ورياضة جميلة، وقد أبرزت نجوماً عدة منذ وجودها هنا، وفي الحقيقة نبذل كل جهودنا من أجل أن نصل من خلالها إلى العالمية، وما هذه الصالة الجميلة في الشارقة إلا أحد عناوين هذا الهدف.

ومن جانبه، قال عيسى هلال، رئيس مجلس الشارقة الرياضي، نحن سعداء بتواجدنا في هذا الحدث المتعلق بافتتاح نادي البادل تنس في الشارقة، وهذا المبنى الجميل الذي يشكل قيمة مضافة لهذه الرياضة المتنامية والدولة.

 

وأشار إلى أنه يتوفر في النادي كل ما يحتاجه اللاعب والجمهور، ما يشكل دافعاً كبيراً للناس كي تلعب وتستمتع مع هذه اللعبة الجميلة، فهي رياضة تنافسية وترفيهية في نفس الوقت، لافتاً إلى أننا نستفيد كثيراً من إمكانيات الأندية الموجودة وما تملكه من خبرات وتجارب.

وأوضح أن حفل الافتتاح شهد إقبالاً لافتاً من الجمهور والزوار وعشاق اللعبة الجديدة التي تحظى بإعجاب وإقبال من الجمهور للتعرف عليها وممارستها.

وتعد لعبة البادل تنس، لعبة رياضية وترفيهية، تجمع بين التنس والاسكواش، ظهرت للمرة الأولى في المكسيك عام ١٩٦٩، لكنها أصبحت لعبة رسمية ومعترف بها عالمياً قبل فترة زمنية بسيطة، بدأت في الانتشار منذ عام ٢٠٠٨، وهي حاضرة في الإمارات، في أبوظبي ودبي والشارقة، وتلقى إقبالاً شعبياً لافتاً. وعملت دولة الإمارات لها اتحاد محلي، وتصدر تصنيفاً للاعبين، رجالاً ونساءً، وأصبحت اليوم في الإمارات لعبة رائدة متجهة للعالمية.

#بياناتحكومية

- انتهى -