المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام يستقبل حضورياً وافتراضياً 1500 مشارك من خبراء ومختصين لتعزيز التميز في الرعاية الصحية المقدمة للأطفال

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة"، أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن انطلاقة فعاليات مؤتمر صحة الدولي السادس عشر لطب الأطفال. ويشهد الحدث الذي يقام حضورياً وافتراضياً في الفترة من 25 وحتى 27 مارس الجاري في فندق كونراد أبراج الاتحاد في أبوظبي، مشاركةً محليةً وعالميةً متميزة من الخبراء والمختصين في طب الأطفال.  ويتخلل المؤتمر العديد من الحوارات الهادفة بهدف مناقشة أحدث التطورات في رعاية الأطفال ونتائج البحوث الطبية ذات الصلة بأمراض الأطفال.

ويشهد الحدث حوارات غنية للخبراء من مختلف التخصصات الطبية التي تتصل بالأطفال مثل: طب الأطفال العام، أمراض الروماتيزم، طب الغدد الصماء، علم الوراثة والتمثيل الغذائي، أمراض الجهاز الهضمي، أمراض الرئة، أمراض الدم والأورام، العدوى، أمراض القلب، طب الأعصاب، الحساسية، علم المناعة، طب الكُلى، طوارئ الأطفال، الطب النفسي، طب المراهقين، الأشعة، والتخصصات الجراحية.

ويشارك في المؤتمر 1500 خبيراً ومختصاً من دولة الإمارات ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأوروبا والولايات المتحدة، وتلقى الدعم والمشاركة الفعالة من 6 من أهم مستشفيات الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي: مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال في أوهايو، مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس، مستشفى بوسطن للأطفال، مستشفى "نيشن وايد تشيلدرن كولومبوس"في أوهايو، وجامعة شيغاغو.

وأكد الدكتور أنور سلام، المدير التنفيذي للشؤون الطبية في شركة "صحة" أن المؤتمر في دورته السادسة عشرة يمثل فرصة مهمة لأطباء الأطفال الممارسين وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية، للتعرف على آخر المستجدات في التطورات العلاجية في رعاية الأطفال.

وقال إن المؤتمر يهدف لتزويد أخصائيي طب الأطفال والعاملين في رعاية الأطفال بأحدث الأدلة وأفضل الممارسات لعلاج المشاكل الصحية عند الأطفال، وتحقيق التميز في رعاية الأطفال، بالإضافة إلى الارتقاء بالمعايير العالمية لجودة رعاية الأطفال الأولية والحادة، مشيراً إلى أن الهدف هو التركيز على احتياجات المرضى وتحسين الممارسات السريرية، وتطبيق المعارف الجديدة في الأساليب التشخيصية والعلاجية المقدمة.

وأضاف الدكتور أنور سلام أن اللجنة العلمية للمؤتمر والمؤلفة من نخبة من أعضاء هيئة التدريس في عدد من الجامعات المحلية والعالمية المرموقة، ومختصين وخبراء في طب الأطفال، حرصت على وضع برنامج علمي غني، تحدث خلاله أبرز المختصين في مجال طب الأطفال لمناقشة أهم القضايا التي تؤثر على الأطفال وعائلاتهم، وبخاصة التحديات الحالية والتطور السريري في طب الأطفال، وآخر المستجدات في إدارة وتشخيص أمراض الأطفال الشائعة.

وقدّم الدكتور جيفري جولد، المدير الفخري لعيادة طبّ الألم عند الأطفال في مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس، جلسة شيّقة حول استخدام الواقع الافتراضي لتقليل الحاجة إلى التخدير أو مسكنات الألم للأطفال الذين يخضعون لإجراءات علاجية. وقال الدكتور جولد: "تؤثر تقنيات الواقع الافتراضي على قدرة الدماغ على تثبيط الجانب الحسي للألم والقلق من خلال تركيز المريض على محتوى تجربة الواقع الافتراضي. وقد أظهرت دراسة حديثة أن نظام الواقع الافتراضي الذي يتم تسليمه إلى منزل المريض يمكن أن يقلل بشكل فعال من آلام أسفل الظهر المزمنة عند البالغين. ويعد توسيع استخدامات الواقع الافتراضي من إدارة الألم الحاد إلى إدارة الآلام المزمنة امتداداً منطقياً ومطلوباً للاستفادة من الواقع الافتراضي في إدارة الألم.  ويستخدم نحو 20-30 معهداً للأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية الواقع الافتراضي لإدارة آلام الأطفال والقلق لديهم أو يدرسون إمكانية استخدامه.  وسيستفيد المريض نفسه والمسؤول عن رعايته ومزود العلاج من هدوء الطفل وسلامته وتخفيف الألم والخوف أو التخلص منهما أثناء الإجراء العلاجي."

ومع تسليط الضوء على فعاليات المؤتمر، نوّه الدكتور جمال الجعبة رئيس قسم طب الأطفال والشؤون الطبية في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شركة "صحة" بأهمية المؤتمر باعتباره أحد أبرز مؤتمرات طب الأطفال المرموقة ضمن برامج فعاليات المؤتمرات الصحية الإقليمية والدولية، إلى جانب تسليط الضوء على تميز أطبائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقال: "تمكنا خلال المؤتمر من مناقشة الأبحاث والأوراق العلمية المقدمة من دولة الإمارات، وبخاصة الأبحاث الحديثة التي ينفذها الأطباء في أبوظبي، والتي تغطي موضوعات مهمة أبرزها بحث عن علاج السرطان عند الأطفال عن طريق تحفيز جهاز المناعة، وكذلك تصوير الأجنة في بطن الأم، ودراسة عن علاج السكري عند الأطفال ونتائجه، والحوادث التي تؤثر على الدماغ، وهشاشة العظام عند الأطفال، والالتهاب المتعدد في أجسام الأطفال. نحن في "صحة" لا ندّخر أي جهد لتوفير أحدث الابتكارات العلمية في رعاية الأطفال وعلاجهم لضمان حصول مرضانا من الأطفال على رعاية عالمية تتماشى مع أرقى المعايير الدولية."

ويشهد المؤتمر العديد من ورش العمل العلمية التي قدّمها خبراء ومختصون عالميون ويناقش خلالها مجموعة واسعة من التخصصات الدقيقة للأطفال، والبحوث الأصلية ومشاريع تحسين الجودة، إلى جانب العديد من العروض التقديمية، وعروض الملصقات والمعارض العالمية، والجلسات التفاعلية، وغيرها الكثير من الأحداث التي تعزز البرنامج العلمي للمؤتمر. وبالإضافة إلى ذلك، ناقشت جلسات المؤتمر العديد من الموضوعات الطبية المهمة مثل علاج السمنة عند الأطفال واليافعين والتطورات الحديثة في علاج السمنة عند الأطفال، وكيفية تشخيص حالات وفاة الدماغ، وكيفية التعامل مع هذه الحالات، والحالات الطارئة خاصة حالات التسمم عند الأطفال ومرضى الاستقلاب والحالات الناجمة عن الفشل الكلوي الحاد، ومرض الكلى المزمن، والسعال المزمن والمتكرر، اضطراب الجهاز الهضمي، التعب المزمن عند اليافعين.

لمعرفة المزيد عن المؤتمر، يرجى زيارة الرابط: https://www.menaconference.com/events/16sipc//

 #بياناتشركات

- انتهى -

شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة"

تأسست شركة أبوظبي للخدمات الصحية - "صحة" بهدف توفير أنشطة صحية هي الأرقى بمجال الرعاية الصحية العامة في إمارة أبوظبي. وتدير الشركة وتمتلك جميع المنشآت الطبية من مستشفيات ومراكز وعيادات في الإمارة.

"صحة" هي احدى الشركات التابعة لـ"القابضة" (ADQ)، التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، والتي تمتلك محفظة واسعة من المؤسسات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن اقتصاد إمارة أبوظبي المتنوع.

وتلتزم الشركة بإدارة وتشغيل المنشآت التابعة لها بأسلوب يضاهي أفضل الأنظمة المتبعة عالمياً، ويثبت التزامها بتحقيق أرقى معايير التميز في توفير الرعاية الصحية، من خلال إدارتها لـ14 مستشفى تضم أكثر من 3,000 سرير، و70 مركزاً للخدمات الصحية الأولية والأسرية والطارئة، وثلاثة بنوك للدم. وتستوعب منشآتها 117,162  مريض في العيادات الداخلية سنوياً، وتُجرى بها43,262  عملية جراحية، فضلاً عن توفير خدمات الرعاية الصحية لأكثر من خمسة ملايين مريض.

وتعد "صحة" واحدة من أكبر مزوّدي خدمات الرعاية الصحية المتكاملة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، إذ يعمل بها أكثر من 18 ألف شخص ضمن الأطقم الطبية والتمريض والخدمات المساندة والإدارية. للتعرف على المزيد حول "صحة"، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.seha.ae