شددت السلطات المصرية من قيود الاستحواذ على الشركات العاملة في الأنشطة المالية، تزامنًا مع دراسة المجموعة المالية هيرميس، أحد أكبر بنوك الاستثمار في المنطقة، لعرض إماراتي للاستحواذ على حصة حاكمة من الشركة. 

وقد اشترطت الهيئة العامة للرقابة المالية الحصول على موافقة مسبقة من الهيئة أو مجلس إدارتها للقيام بعمليات الفحص النافي للجهالة لأي من الشركات العاملة في الأنشطة المالية غير المصرفية، وقبل المضي قدما نحو الاطلاع على البيانات والمعلومات الداخلية بتلك الشركات لاتخاذ قرار استثماري نهائي بشأنها. 

وقال محمد ماهر، الرئيس التنفيذي لشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية، إن القرار الذي وضعته الهيئة يعزز من "إجراءات الرقابة على الشركات التي تغطيها الهيئة وحجم البيانات التي يمكن لصاحب عرض استثماري الاطلاع عليها خاصة فيما يتعلق ببيانات العملاء". 

ويتقاطع توقيت قرار الهيئة مع صفقة محتملة لاستحواذ بنك أبو ظبي الأول الإماراتي على حصة في المجموعة المالية هيرميس، حيث تقدم أكبر بنك في الإمارات، الشهر الجاري، بعرض شراء للاستحواذ على حصة أغلبية لا تقل عن 51% من المجموعة المالية هيرميس، بسعر مبدئي 19 جنيه (1.2 دولار) للسهم. 

وأضاف إن هذه الصفقة المحتملة قد تكون هي المحرك الفعلي لقرار الهيئة، خاصة مع شركة بحجم هيرميس تستحوذ على نحو ثلث السوق، ولديها قاعدة عملاء كبيرة لابد من حماية سرية معاملاتهم. 

وأوضح ماهر:"هناك بُعد آخر وهو أن مقدم العرض شركة إماراتية أي أنها شريك أجنبي وليست شركة محلية، وهذا يعد منطقيا". 

وقالت هيرميس في بيان أصدرته الاثنين أن مجلس إدارة الشركة وافق على السماح لبنك أبو ظبي الأول بإجراء عملية الفحص النافي للجهالة "شريطة الحصول على كافة الموافقات اللازمة من الجھات الرقابية المعنية".

وبحسب ماهر، إن وضع هذا الشرط لا يؤثر على عمليات الاندماج والاستحواذ بشكل عام، لأنه لا يعرقل عملية الاطلاع على البيانات لكنه يقننها ويضعها في إطار رقابي، يرتبط بإجراءات القطاع المصرفي أيضا الذي يشترط موافقة البنك المركزي على إجراء الفحص قبل أي عملية استحواذ محتملة. 

وأشار رئيس برايم، إلى إن القرار سيسري على كل الشركات والقطاعات التي تغطيها الهيئة، كشركات التأمين والتأجير التمويلي وغيرها. 

ويبلغ عدد الشركات تحت مظلة الهيئة 1037 شركة، عاملة في قطاعات التأمين وسوق المال والتمويل الاستهلاكي والتمويل العقاري والتأجير التمويلي والتخصيم وغيرها. 

(إعداد: شيماء حفظي، صحفية متخصصة في الشأن الاقتصادي، وهي محررة في موقع مصراوي المصري)

(تحرير أحمد فتيحة، للتواصل: ahmed.feteha@refinitiv.com

#تحليلسريع

© ZAWYA 2022

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام