| نسخة الشرق الأوسط
4 شوّال 1435 ه - 31 يوليو 2014 م

13 فبراير 2013

1.67 تريليون درهم استثمارات القطاع المصرفي

  • بقلم: عبد الفتاح منتصر
1.67 تريليون درهم استثمارات القطاع المصرفي

13 02 2013

تقرير ينادي بزيادة رأسمال «المركزي» إلى 15 ملياراً


أظهر تقرير مالي حديث أن إجمالي المال المستثمر في القطاع المصرفي بالإمارات بلغ 1.67 تريليون درهم، وأن إجمالي القروض الممنوحة من المصارف بنهاية العام الماضي قدر بنحو 1.11 تريليون درهم، مقابل 992 مليار درهم بنهاية 2011.

وذكر رضا مسلم مدير عام شركة «تروث» للاستشارات الاقتصادية، التي أصدرت التقرير، أن إجمالي الودائع بالبنوك العاملة بالدولة يقدر بنحو 1.18 تريليون درهم بنهاية 2012، مقابل 1.07 تريليون درهم في نهاية 2011، شكلت ودائع للمقيمين نسبة 89 % منها، و11 % ودائع غير المقيمين.

وقال مسلم إن التقرير الذي أعدته الشركة حول تطور المصرف المركزي والبنوك العاملة في الدولة، دعا إلى زيادة رأسمال مصرف الإمارات المركزي إلى 15 مليار درهم، مشيراً إلى أنه تمت زيادة رأسمال المصرف المركزي من 300 مليون درهم، وفقاً لأحكام قانون إنشائه، إلى مستوى 2.5 مليار درهم في العام المالي 2011، بموجب قرار من مجلس إدارته عن طريق رسملة ما يعادل 12.5 مليار درهم من رصيد حساب الاحتياطي العام.

 وأوضح أن هذه الزيادة سيترتب عليها اتزان شكل الميزانية العمومية للمصرف، بدلاً من أن يظهر مجموع الميزانية بمبلغ 285.9 مليار درهم في نهاية 2011، ورأس المال 2.5 مليار درهم، وإعطاء فرصة لإعادة تكوين الاحتياطي العام بعد تحويل 12.5 مليار درهم، والسماح بإنشاء احتياطيات أخرى، كأن ينشئ احتياطياً خاصاً حتى يبلغ قيمة مماثلة لرأس المال، ما يعطي قوة ومتانة للمركز المالي للمصرف.

استحداث أدوات

كما دعا التقرير لاستحداث أدوات ائتمانية جديدة، بخلاف شهادات الإيداع، تسمح بخلق نقود ائتمانية متنوعة، يمكن التحكم بها والسيطرة عليها للزيادة وخفض السيولة النقدية في السوق المحلي حسب ما يقتضيه الحال، مؤكداً ضرورة تشجيع دمج البنوك الوطنية بما يمكن البنوك الصغيرة من الاستمرار في عملها في ظل اتفاقية بازل 3، والتي تؤكد على كفاية رأس المال وأصول التعامل واحتياجات السوق، التي تتطلب أن يزيد من أصوله، وتحسين الربحية، وتحقيق ميزة التوسع في السوق في ظل المتغيرات الاقتصادية، وفتح الأسواق والخدمات على المستوى العالمي، وبما يحقق مزايا وفورات الحجم الكبير، وتحمل المخاطر جراء مواجهات الصدمات الخارجية، ويساعد على سرعة النمو والانتشار، وإيجاد كيانات مالية كبيرة قادرة على المنافسة.

إستكمل القراءة | 1 | 2 | 3

© Copyright Zawya. All Rights Reserved.


كن أول من يعلق

أرسل هذا المقال لأصدقائك

1.67 تريليون درهم استثمارات القطاع المصرفي

جميع الخانات مع * الزامية

*

*

*

×